نرحب باعضائنا الكرام وبالزوار ونتمى دوماً ان تجدوا مايسركم ويمكنكم التواصل مع المشرف تمام على واتسب وجوال 0505662861 لاي استفسار او مساعدة في الموقع

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: التقاليد

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وجدنا آباءنا كذلك يفعلون!! --------------------------------------------------------------------------------

  1. #1
    كاتب مبدع
    تاريخ التسجيل
    26.02.2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    15

    التقاليد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    وجدنا آباءنا كذلك يفعلون!!

    --------------------------------------------------------------------------------

    في عام 1802كان نابليون قد جهز جيشا كبيرا لغزو انجلترا. وترقبا لهذا الهجوم عين الجيش البريطاني خفيرا يراقب المضيق الفاصل بين انجلترا وفرنسا اتخذ موقعه على الساحل.. ورغم ان نابليون هزم في النهاية، ورغم ان الانجليز احتجزوه بأنفسهم في جزيرة هيلانة، الا ان نظام الخفارة هذا استمر (بحكم العادة) طوال 123عاما بعد وفاة نابليون واستمرت انجلترا بدفع رواتب الحراس حتى عام 1944م.
    .. وهذا في الحقيقة مجرد نموذج لأوامر (نسيها الزمن) واستمرت بحكم العادة والألفة لفترة طويلة دون أن تثير تساؤل أحد!!

    .. وطالما بدأنا بنابليون فيُذكر عن حفيده الامبراطور نابليون الثالث أنهكان محبا للحفلات واستقبال الضيوف. وفي عام 1852أصدر قرارا بأن تكون جميع الغرف في قصر فوتنيلو (وعددها ثلاثمائة) وجميع الشقق في قصر كومبيون (وعددها ثمانون) جاهزة على مدار الساعة. وهكذا تم توظيف جيش من العمال لتنظيف وترتيب الغرف يوميا (بما في ذلك تبديل اغطية وشراشف أربعمائة سرير كل يوم) وهو ماكلف خزينة الدولة اموالا طائلة.. العجيب أكثر ان هذا النظام استمر طوال اربعين عاما بعد خلع الامبراطور!!

    .. وهذه الحماقة تذكرنا بالقصة الكلاسيكية العجيبة للسيدة البريطانية ماري باتن؛ ففي عام 1978تناقلت وسائل الاعلام قصة هذه العجوز الساذجة التي استلقت في فراشها لمدة أربعين عاما بناء على نصيحة الطبيب.. ففي الرابعة والثلاثين من عمرها أصيبت بانفلونزا حادة فزارها أحد الأطباء وأمرها بالاستلقاء في السرير حتى موعد زيارته القادمة. إلا أن طبيبها مات فجأة في حين ظلت هي مستلقية طوال هذه الفترة بانتظار الأوامر الجديدة!

    .. أيضا هناك قصة طريفة عن الجنرال بولانجيه الذي عين قائدا للجيوش الفرنسية في بداية الحرب العالمية الأولى.. فحين ذهب ليتفقد وزارة الدفاع لاحظ وجود جسر يربط بين مبنيين في الوزارة يقف أمامه حارس مدجج بالسلاح. وقد منعه الحارس من الدخول - رغم علمه بمنصبه الكبير - بحجة ان لديه أوامر مشددة بهذا الخصوص. وحين سأل من حوله عن سبب المنع لم يعرف أحد الجواب.. الشيء الوحيد الذي اتفق عليه الجميع انه منذ عملهم في هذا المبنى وهناك أوامر صارمة بعدم دخول الجسر. وبعد البحث في الأرشيف اتضح انه في عام 1839وفي عهد الجنرال سوليت طليت أرضية الجسر بدهان جديد واصدر الجنرال سوليت أمرا بعدم مرور أحد حتى يُصدر قرارا بعكس ذلك. ولكن سوليت توفى فجأة بسكتة قلبية في حين نفذت أوامره طوال تلك الفترة (وبدون السؤال عن السبب) فتآكل الطلاء من فرط القدم!!

    .. وفي الحقيقة هذه القصص لم تذكر لمجرد التسلية والترفيه؛ بل لشرح كيف يمكن لسيطرة العادة ورسوخ التقاليد أن يكتسبا قدسية بمرور الأيام.. والمتأمل لكثير من القرارات والقوانين في إداراتنا ووزاراتنا الحكومية يجد أنها وضعت قبل ستين أو سبعين عاما ولكنها اكتسبت رسوخا بحكم العادة وطول الزمن (وتحولت حاليا الى حجر عثرة دون أن يعرف أحد الحكمة من وجودها أصلا)!

    .. وحتى نتخلص من فلسفة (وجدنا آباءنا كذلك يفعلون) يجب ان نملك الشجاعة لكسر الموروث وغربلة القديم وتوفيق الأنظمة مع الواقع (وليس العكس).. أما "الحارس" فيجب إفهامه أن الطلاء لم يجف فقط، بل حان الوقت لاستقالته وترك الجسر مفتوحا للجميع!!


    hgjrhgd]


  2. #2
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية **المهاجر**
    تاريخ التسجيل
    13.12.2007
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    2,303
    معدل تقييم المستوى
    16
    بارك الله فيك
    موفق بإذن الله

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    26.06.2007
    المشاركات
    542
    معدل تقييم المستوى
    14
    راعي الاكحل :::...

    الله يعطيك العافية

    ولك مني اجمل تحية

  4. #4
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية لؤلؤة الاعماق
    تاريخ التسجيل
    28.01.2007
    المشاركات
    3,180
    معدل تقييم المستوى
    18
    اخوي راعي الاكحل
    ليس دائمااااا..فلسفة (وجدنا آباءنا كذلك يفعلون)....تتمنى ان تزال من قواميسنااااا...ولكنك...ستتمنى ان تبقى عالقه...في تقاليدناااا ..القديمه...واصول المراجل الحقيقية...وضيافة الضيف والاخلاق الحميده.....ولكن تريدهاااا ان تنقلع....في طريقة الروتين الممل في العمل..وان لاتصبح الشماعه التي يعلقون عليهااا اخطائهم واغلاطهم...وغبائهم...الروتيني...الله يعطيك العافية...وتقبل من الاعماق اجمل تحية

  5. #5
    كاتب مبدع
    تاريخ التسجيل
    26.02.2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    15
    اشكركم جميعا على مروركم العطر

  6. #6
    ‎عضو مجلس الادارة الصورة الرمزية الأفندي
    تاريخ التسجيل
    06.01.2007
    المشاركات
    4,370
    معدل تقييم المستوى
    19
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    جزاك الله خير


    وحياك الله أخوي راعي الأكحل،


    لكن دعنا أولاً أن نعرّف العادات والتقاليد كل على حدة.



    تعريف العادات



    العادات : جمعٌ لكلمة عادة ، وهي من الفعل تعوّد يتعوّد تعويداً ،

    ومعنى هذه الكلمة ومفهومها الدارج

    هو تلك الأشياء التي درج الناس على عملها

    أو القيام بها أو الاتصاف بها ،


    وتكرَّرَ عملها حتى أصبحت شيئاً مألوفاً ومأنوساً،

    وهي نمطٌ من السلوك أو التصرُّف يُعتادُ حتى يُفعل تكراراً ،

    ولا يجد المرء غرابة في هذه الأشياء

    لرؤيته لها مرات متعددة في مجتمعه وفي البيئة التي يعيش فيها .


    والعادة اصطلاحاً هي : ما يعتاده الإنسان أي يعود إليه مراراً متكررة .

    نقول عاد الشيءُ فلاناً ، أي أصابه مرة بعد أخرى ،

    يقال : عاده الشوقُ أو الحنين أي رجع إليه مرة بعد مرة .

    ونقول : عَوَّدهُ على .. أي جعله يعتاد هذا الشيء حتى يصير عادة له .



    تعريف التقاليد

    التقاليد : جمع لكلمة تقليد ، وهي من الفعل قلَّدَ يُقلِّدُ تقليداً ،

    ومعناها أن يُقلِّد جيلٌ أساليب الجيل الذي سبقه ويسير عليها ،

    إن كان ذلك في الملبس أو في السلوك والتصرفات أو في العقائد

    والأعمال المختلفة التي يرثها الخلف عن السلف .

    وفي المنجد ، التقليد : جمع تقاليد وهو ما انتقل إلى الإنسان

    من آبائه ومعلميه ومجتمعه من العقائد والعادات والعلوم والأعمال .


    من خلال ماسبق ذكره يتضح لنا أخي الفاضل الفرق

    حيث أن العادات هي نمط لسلوك ما إعتاد الناس على فعله

    بينما التقاليد أشمل وأعم حيث أنها

    تشمل موروثات أدبية وعلمية وعقائدية


    وأخلاقية وتربوية وثقافة تنظم نمط الحياة

    يتوارثها جيل من الجيل الذي سبقه،


    وهي تمثل منهجاً للحياة ويكون تغييرها أصعب

    من العادات التي قد تتبدل بمجرد إكتشاف الخطأ فيها.


    هذا مالزم شرحه من منظوري الشخصي،

    فإن أصبت فبتوفيق من الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.


  7. #7
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    31.05.2007
    المشاركات
    1,665
    معدل تقييم المستوى
    16
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •