نرحب باعضائنا الكرام وبالزوار ونتمى دوماً ان تجدوا مايسركم ويمكنكم التواصل مع المشرف تمام على واتسب وجوال 0505662861 لاي استفسار او مساعدة في الموقع

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا


[  ] [ عدد مرات العرض 277133663 ] [ عدد النقرات 43882 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 263552661 ] [ عدد النقرات 0 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 267520964 ] [ عدد النقرات 0 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 48153945 ] [ عدد النقرات 0 ]

صفحة 1 من 28 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 410

الموضوع: مــــتابعه اخبار الــــشعير في جمــــيع وسائل الاعــــلام المـــــختلفه

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاه والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين في هذا الموضوع سوف نتابع اخبار الشعير محليا ودوليا في جميع وسائل الاعلام

  1. #1
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17

    مــــتابعه اخبار الــــشعير في جمــــيع وسائل الاعــــلام المـــــختلفه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاه والسلام على سيدنا محمد

    وعلى اله وصحبه اجمعين

    في هذا الموضوع سوف نتابع اخبار الشعير محليا ودوليا في

    جميع وسائل الاعلام المختلفه

    ويجب علينا هنا في هذا الموضوع عدم اغفال واعلان المصدر والتاريخ

    وذلك لحفظ الحقوق الاعلاميه


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المدينه
    الجمعة 1431/10/15 هـ

    صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

    ماجد الشربي - الطائف
    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل 1269291645101604000.

    تعتزم وزارة الزراعة اصدار لائحة جديدة للعقوبات بحق موردي وموزعي الشعير المتلاعبين بالاسعار، وذلك للحد من الارتفاعات العشوائية التي تسيطر على السوق منذ فترة. وعلمت “المدينة” أن اللائحة التي تمت دراستها من هيئة الخبراء ورفعت لإقرارها تضمنت عقوبات وغرامات مالية تصل في أقصاها المنع من الاستيراد ومصادرة الشعير، كما احتوت اللائحة على اضافة عقوبة للتشهير بالمتلاعبين. واوضحت المصادر ان طريقة الكشف عن المتلاعبين والتحقيق معهم ليست امرا مستحيلا كاشفة ان الأمر يتم بحسابات تقيس السعر العالمي وكميات المخزون المتوفر وحجم التعاقدات، عندها يتم الوقوف على المتسببين في الأزمة. وكشف وكيل وزارة الزراعة الدكتور عبدالله العبيد ان الأزمة التي يتم الحديث عنها المتعلقة بارتفاع أسعار الشعير في العديد من المناطق والمحافظات ليس لها ما يبررها، واصفا الأزمة بأنها مفتعلة. وقال العبيد: إن لجنة التموين الوزارية اجتمعت الأسبوع المنصرم بهدف التحقق من الأزمة حيث خلص الاجتماع ان الأزمة لايوجد لها أي مبرر قياسا بسعر الشعير في الأسواق العالمية وكميات المخزون المتوفرة، اضافة الى العقود المبرمة والتي تنفي جميعها وجود الأزمة، ولم يستبعد العبيد ان تكون الأزمة مفتعلة، وطالب ان تقوم الجهات الرقابية بإعادة اوضاع الأسعار من خلال الجولات المكثفة على نقاط البيع. هذا التوضيح جاء ردا على الشائعات التي يتم إطلاقها من قيبل الموردين والموزعين حول السعر العالمي حيث يعمد التجار الى رفع الاسعار بحجج قد لايفهمها المستهلكون لمادة الشعير متزامنا مع ارتفاعات مفاجئة تعيشها اسواق أهم سلعة إستراتيجية يعتمد عليها مربو المواشي التقليديون، بعد فترة ركود شهدتها أسواق الأعلاف حين تأرجح سعر كيس الشعير مابين 25 و 28 ريالا. وتنذر الأزمة الجديدة التي يقودها موردون وموزعون محليون وعمالة وافدة تعمل خلف الستار، ما يتطلب تحركاً عاجلاً لوضع سعر عادل لكيس الشعير. وتلعب العمالة الوافدة بحسب تصريحات المسؤولين دروا مهما وحيويا في تأجيج الوضع ونشر الفوضى بهدف رفع الأسعار وأدى ذلك الى تخلي العديد من تجار الماشية عن تربية الثروة الحيوانية لاسيما في المناطق التي تشتهر بامتلاكها نسبة تصل الى 40 في المائة من الثروة الحيوانية الموجودة في المملكة وتسري المخاوف ان عملية الهدر في الثروة الحيوانية تتم لصالح العمالة الوافدة بعد التحايل على الأنظمة واللوائح المتبعة في وزارة الزراعة الأمر الذي يهدد مستقبل الثروة الحيوانية. يذكر ان اسعار الشعير تحت السير تصل 29 ريالا للأروبي و 34.25 للإسترالي ويبالغ الموزعون في السعر حتى وصل 40 ريالا، ولم تفلح الجهود المبذولة في كبح جماح أوهام السوق عندما عمدت وزارة الزراعة الى طرح بدائل اخرى مثل الأعلاف المركزة حيث دخلت هي ايضا في دوامة التكتلات ففي كل ارتفاع للشعير يشهد العلف المركز ارتفاعا مماثلا.


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الرياض الاقتصادي


    29 / شعبان / 1431

    المخزون المحلي يكفي لمدة 45 يوماً
    تجار الشعير يتوقفون عن الاستيراد بعد وصول الأسعار إلى 350 دولاراً للطن

    جدة-عمر إدريس
    توقف تجار محليون عن استيراد الشعير بعد ارتفاع اسعاره إلى 350 دولارا للطن بما يعادل 1300 ريال، مما يؤدي الى ارتفاع سعر الكيس في السوق المحلي إلى 60 ريالاً بفارق 36 ريالا للكميات التي سيتم استيرادها بعد نفاد المخزون المحلي الذي يكفي شهرا ونصف الشهر فقط، لينضموا الى تجار سابقين أوقفوا الاستيراد منذ بداية العام الجاري نتيجة لعدم تجاوب وزارة المالية مع مطالباتهم بسرعة صرف قيمة الإعانات القديمة التي كانت تبلغ 1200 ريال للطن، وبإجمالي ملياري ريال.
    وكانت وزارة التجارة والصناعة عقدت اجتماعاً السبت الماضي مع تجار الشعير لتأمين احتياجات السوق المحلي، فطالبوا برفع الإعانة بشكل عاجل، وأطلعوا الوزارة على موقف الموردين المفاجئ في روسيا وأوكرانيا بالتوقف عن التصدير نتيجة الحرائق التي اجتاحت هذين البلدين.
    وكشف التجار للمسئولين في وزارة التجارة أن شركات التصدير ألغت عقودها معهم بالرغم من الشروط الجزائية التي سوف يتكبدونها.
    وقال حسن الجديبي "تاجر شعير" انهم يحصلون على ربح في الكيس الواحد يتراوح بين 10 و25 هللة، وتكون عملية رفع الأسعار عن هذه الحدود من مسؤولية السماسرة والتجار الطارئين في حين أن الموزعين المعتمدين يحاولون تقريب أسعارهم من الأسعار التي اشتروا بها من الميناء أو من مستودعات كبار التجار حرصاً على استمرارية ثقة المزارعين بهم وبالتالي عدم اللجوء إلى السوق السوداء حيث لا يخضع السعر لأي مقاييس من حيث العرض والطلب.
    واضاف الجديبي أن بعض التجار تسرعوا في البيع بأسعار تقل عن 28 ريالا للكيس تخوفاً من تورطهم في بقاء الكميات الكبيرة في مستودعاتهم إلى وقت وصول الشحنات المنخفضة في السعر التي كان الجميع يتوقعها لولا ايقاف تصدير الشعير من روسيا واوكرانيا، في حين أوقف تجار آخرين شراء كميات كبيرة بالأسعار المنخفضة، في انتظار حدوث انخفاض أعلى، ورغبة في نفاد مخزون السوق.
    من جهته توقع ناصر البريك "تاجر شعير" أن يتم تأجيل المعاملات ذات المبالغ الكبيرة إلى بداية صدور الميزانية الجديدة، أو عرض إمكانية جدولة الصرف على التجار إن رغبوا في ذلك، مشيرا الى تأثر السوق بتوقف الاستيراد من بعض التجار مما أدى الى تراجع المخزون عن المستوى المطلوب.



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

    الاقتصاديه

    الأربعاء 1431/04/8 هـ. الموافق 24 مارس 2010 العدد 6008




    «الزراعة» تتدخـل لضبط أسعار الشعير وتطلق مشروعا للأعلاف.. والوزير يشارك بتوزيعه على المواطنين




    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل f5efc6b55af29839acd2

    عايد الجنوبي من حائل
    تدخلت وزارة الزراعة أمس بشكل قوي لضبط أسعار الشعير التي تسجل ارتفاعات كبيرة في بعض مناطق المملكة، حيث أطلق الدكتور فهد بن عبد الرحمن بالغنيم وزير الزراعة مشروع تعاون بين وزارته والجمعية التعاونية الزراعية التسويقية في حائل، يتضمن إيصال الشعير والأعلاف لملاك المواشي والبادية بأسعار محددة لا تتجاوز 27 ريالا للكيس الواحد.
    وفي هذا الإطار وقف بالغنيم ميدانيا أمس في وسط نفود حائل على عمليات التسليم.
    ونصح الوزير أصحاب الماشية والمربين بإنشاء جمعية تعاونية يمكنهم من خلالها توفير الأعلاف والمستلزمات البيطرية بشكل جماعي مما يوفر عليهم الوقت والمال.
    من جانبه، قال خالد بن عبد المحسن الباتع رئيس الجمعية التعاونية الزراعية التسويقية إن التعاون مع الوزارة يشكل نقلة في عمل الجمعية ويؤسس لمفهوم جديد للتعاون بين القطاعات المختلفة لمصلحة صغار المربين والمزارعين، منوها الباتع بدعم ومساندة وزارة الزراعة.
    وطالب الوزير من أهالي البادية بالتعاون مع الوزارة للحد من الاحتطاب الجائر الذي تعاني منه نفود حائل.
    إلى ذلك، بدأ أمس مشروع تعاون آخر بين الوزارة والجمعية التعاونية الزراعية التسويقية يشمل توفير الخدمات البيطرية لملاك الماشية في مواقعهم من خلال توفير عيادات بيطرية متنقلة.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل Asharq-alawsat-logo.


    الاربعـاء 13 شـوال 1431 هـ 22 سبتمبر 2010 العدد 11621

    ارتفاع أسعار الشعير يربك مؤشرات بيع المواشي في حائل
    50 كيلوغراما بنحو 40 ريالا.. ومطالبات بتثبيت السعر عند 28 ريالا


    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل ksa-local1.587766.jpتزايد أسعار الشعير يربك سوق المواشي في حائل شمال البلاد («الشرق الأوسط»)

    حائل: فريح الرمالي
    شهدت أسواق الشعير في منطقة حائل (شمال المملكة) تفاوتا ملحوظا، تسبب فيه، وفقا لمتعاملين، قلة المعروض في السوق المحلية، التي تسببت في تخطي أسعار الشعير حاجز 40 ريالا.

    وتعتبر حائل من أكثر المناطق المستهلكة للشعير، كونها إحدى أهم المناطق السعودية التي تشتهر بتربية الماشية بكل أنواعها.
    وأرجع متعاملون في أسواق الأعلاف تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» ارتفاع الأسعار إلى قلة المعروض، بسبب ارتفاع أسعار الطن على المستوى العالمي.
    وكان وزير الزراعة السعودي الدكتور فهد بالغنيم قد دشن نهاية شهر مارس (آذار) الماضي نقاط بيع لجمعية مزارعي حائل لبيع الأعلاف، في الوقت الذي حدد سعر بيع الشعير عند 28 ريالا للكيس 50 كيلوغراما، كدعم لمربي الماشية.
    وتوقع خالد الباتع رئيس جمعية المزارعين في حائل في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن تبلغ أسعار الشعير في الفترة المقبلة 32 إلى 35 ريالا للكيس، خلال الربع الرابع من العام الجاري، وهو الأمر الذي سينعكس على أسعار المواشي في السوق المحلية، التي تعتبر السوق الكبرى في منطقة الشرق الأوسط.
    وطالب الباتع مربي الماشية بعدم الاعتماد على الشعير كخيار استراتيجي، والتحول للبدائل الأخرى، كالبرسيم والتبن، وأكد أن أسعارهما في الأسواق المحلية تقف عند حدود ثابتة.
    وأكد الباتع مواصلة جمعية مزارعي حائل في برنامجها لدعم أسعار الشعير لمربي الماشية بحائل، على الرغم من الارتفاعات في أسعاره، مشيرا إلى بيع أكثر من نصف مليون كيس شعير، عند حدود 28 ريالا للكيس الواحد، وهو السعر الذي يراه مربو الماشية عادلا.
    وتوقع خالد الباتع أن تشهد سوق المواشي خلال الفترة المقبلة انخفاضا حادا في الأسعار، لاتجاه كثير من مربي الماشية لبيع مواشيهم لتكلفة الأعلاف العالية، متوقعا أن يؤدي ذلك إلى حدوث ركود في السوق المحلية، ليصبح المعروض أكثر من المطلوب في الأسواق المحلية للمملكة.
    وفي جولة ميدانية قامت بها «الشرق الأوسط» على سوق الأعلاف في حائل، رصدت قلة في المعروض بالنسبة للشعير، الذي بلغت أسعار الكميات المعروضة نحو 40 ريالا، مقابل ثبات في أسعار الأصناف الأخرى من أنواع الأعلاف المعروضة.
    وطالب عدد من مربي الماشية بتدخل الجهات المختصة لضبط الأسعار والحد من ارتفاعها وزيادة في المعروض وعدم ترك السوق دون رقابة، وأجمع عدد منهم أن الأسعار أصبح مبالغا فيها، وهي الارتفاعات التي أرهقتهم ماليا، وتسببت في أن يلجأ البعض منهم لبيع مواشيهم لعدم القدرة على مواجهة مؤشرات الأسعار المرتفعة بشكل باهظ.


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ


    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل btn-trans.gif

    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل trans.gifمــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل trans.gif
    الحياه

    السعوديه



    أسعار الشعير تقفز خمسة ريالات للكيس وسط توقعات بأن يرتفع إلى 47 ريالاً
    الاربعاء, 22 سبتمبر 2010


    مــــتابعه اخبار الــــشعير جمــــيع وسائل 1285094790591668100.
    الرياض – سعد الاسمري


    :
    أسعار الشعير تسهم في ارتفاع أسعار الأغنام والمتوقع أن تتجاوز الزيادة ١٠ في المئة. (الحياة)




    سجلت اسعار الشعير أمس في الرياض ارتفاعات جديدة بواقع 5 ريالات في الكيس الواحد للشعير الاسترالي ليصل السعر إلى 45 ريالاً عقب ان كان في رمضان عند سعر 40 ريالاً، في الوقت الذي تتوقع مصادر عاملة في السوق ان يرتفع خلال اليومين المقبلين الى 47 ريالاً خصوصاً وان السوق لا تتوفر فيها أي كمية من الشعير. وكشف موزعو شعير لـ «الحياة» عن ان موردين اجتمعوا خلال الايام الماضية واتفقوا على رفع السعر والعمل على ايقاف تزويد السوق بكميات حتى يرتفع الطلب ومن ثم رفع الاسعار، مشيرين إلى أن الموردين طلبوا من وزارة التجارة صرف الاعانة السابقة ولم يجدوا تجاوب ما جعلهم يتوقفون عن تزويد السوق بكميات، خصوصاً وان السوق شهدت عملية سحب كاملة لما هو متوفر فيه.
    وقال تاجر الشعير عبدالله التويجري لـ «الحياة» ان ما يجري هو عملية تجفيف وتعطيش لسوق الشعير ومن ثم رفع الاسعار والتي متوقع ان تصل الى 47 ريالاً خلال مطلع الاسبوع المقبل، مؤكداً على ان هناك اتفاقاً بين الموردين على رفع الاسعار في ظل عدم صرف الاعانة وعدم قدرة وزارة التجارة على مراقبة السوق، خصوصاً عقب إخضاعها سلعة الشعير لأحكام النظام التمويني في الأحوال غير العادية، الذي يتضمن عقوبات رادعة بحق المخالفين.
    واشار الى ان الميناء ومخازن الموردين مملوءة بالشعير فيما تعاني الاسواق من تجفيف كامل، إذ سحب المستهلكون جميع الكميات التي لدى الموزعين تخوفاً من الزيادة المقبلة والتي قد تتجاوز التوقعات.
    وأضاف التويجري انه على رغم القرارات التي تصدر بين الحين والآخر إلا أن الموردين دائماً يقفون موقف القوي بسبب غموض بعض القرارات أو لأسباب أخرى، مشيراً إلى أن هناك معلومات تؤكد أن الموردين ينتظرون صرف الإعانة التي تأخرت أكثر من سنة ونصف السنة، ومن المتوقع أن تنخفض الأسعار بشكل كبير في حال صرف الإعانة.
    واكد ان هذه الازمة تكرار لازمات سابقة تضرر منها كثير من المستهلكين واستفاد منها الموردين الذين يقفون وراء كل ازمة تتعرض لها سوق الشعير، لافتاً الى ان التوقعات تشير الى استمرار الازمة حتى يكون هناك قرار او صرف الاعانة.
    من ناحيته، قال الموزع عبدالرحمن بن عبدالله، إن السعر وصل من يوم السبت الماضي الى 45 ريالاً للكيس الأسترالي، فيما وصل سعر الكيس الاوروبي إلى 43 ريالاً للكيس الواحد عقب ان كان 39 ريالاً، لافتاً إلى أن الشاحنات توقفت عن تزويد السوق بكميات من الشعير في ظل الطلب المتواصل من المستهلكين، لافتاً إلى أن قرار وزارة التجارة لن يتم تطبيقه بسبب سيطرة «هوامير الشعير» على السوق.
    وأكد أنه على رغم المعلومات التي أشارت إلى أن السعر سينخفض عقب صدور القرار، إلا أن الأسعار ما زالت ترتفع فوق مستوى 45 ريالاً، ولم يحدث أي تغيير في ذلك.
    من جهته، قال تاجر الأغنام محمد بن على أن ارتفاع أسعار الشعير يسهم في ارتفاع أسعار الأغنام والمتوقع أن تتجاوز الزيادة 10 في المئة.
    ولفت إلى أنه ذهب إلى سوق الشعير ولم يجد أي كمية ما يؤكد أن هناك عملية تجفيف من الموردين ، مشيراً إلى أن العمال الموجودين في محال التوزيع يقولون لا ندري متى يتم تزويد السوق بالشعير «والخبر اليقين عند الموردين».
    من جهته، يقول أحد العاملين في السوق حسين محمد إنه من المتوقع ألا تتراجع الأسعار بسبب عدم وجود رقابة كافية من وزارة التجارة، وفي ظل سيطرة الموردين على السوق، لافتاً إلى أن ارتفاع الأسعار لم يشمل علف «الوافي» الذي توقف سعره عند 36 ريالاً، ومن المتوقع أن يرتفع أكثر من ذلك، خصوصاً أن سعره مرتبط بسعر الشعير.
    وكان وزير التجارة والصناعة عبدالله زينل أصدر قراراً قبل نحو 10 أيام بإخضاع سلعة «الشعير» لأحكام التنظيم التمويني في الأحوال غير العادية، واعتبر القرار مخالفاً لأحكامه كل من تجاوز من المستوردين نسبة هامش ربح مقدارها 5 في المئة من كلفة الاستيراد بعد خصم مقدار الإعانة ورسوم التفريغ في الموانئ، وكل من باع كيس الشعير وزن 50 كجم من الموزعين أو التجار بزيادة عن هامش الربح المحدد بأربعة ريالات للكيس، وكل من امتنع عن البيع أو قام بتخزين الشعير أو لم يضع لوحة توضح أسعار البيع في محله من المستوردين والموزعين وتجار الشعير.
    ويتضمن القرار تطبيق عقوبات عدة منها، غرامة مالية على المخالف تصل إلى 50 ألف ريال وإغلاق المحل لمدة تصل إلى شهر، وإذا كانت المخالفة من المستورد يعاقب بالحرمان من كامل الإعانات المستحقة له، ويتم إيقافه عن الاستيراد مدة لا تقل عن ستة أشهر مع أخذ التعهد الشديد بعدم معاودة المخالفة وإلا يمنع من مزاولة نشاطه نهائياً. وفي حال كانت المخالفة من الموزع فيمنع من ممارسة نشاطه لمدة لا تقل عن ستة أشهر مع أخذ التعهد الشديد بعدم معاودة المخالفة وإلا يمنع من مزاولة نشاطه نهائياً، والتشهير بمرتكب المخالفة على نفقته بعد اكتساب القرار الصادر ضده صفة القطعية في ثلاث صحف محلية في مناطق مختلفة على أن تكون إحداها في المنطقة التي وقعت فيها المخالفة أو قريبة منها. كما تضمن القرار بأن يتولى ضبط وإثبات المخالفات لجان تشكل من وزير التجارة والصناعة وترفع محاضر الضبط من وزارة التجارة النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز لإصدار القرار بتوقيع العقوبة.






    lJJJJjhfui hofhv hgJJJJaudv td [lJJJJdu ,shzg hghuJJJJghl hglJJJJJojgti hojhv


  2. #2
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17






    الاقتصاديه


    الالكترونيه

    الاثنين 11 شوال 1431 هـ. الموافق 20 سبتمبر 2010 العدد 6188
    لجنة التموين تناقش أسعار الشعير






    عبد الله البصيلي من الرياض
    علمت "الاقتصادية" أن لجنة الوكلاء التحضيرية للجنة التموين الوزارية ستعقد اجتماعاً قريباً تناقش من خلاله وضع الشعير، والحلول المناسبة له، بعد دراسة كافة الأوضاع في السوقين المحلية والعالمية.
    وتضم لجنة التموين الوزارية التي تأسست منذ نحو 30 عاماً أعضاء من: وزارة المالية، التجارة، والزراعة، وتهدف إلى متابعة أوضاع السلع التموينية، وتقديم ما يلزم من دعم وتعديل هذا الدعم حسب مستجدات الأسواق العالمية.
    يأتي ذلك، في ظل استمرار وزارة التجارة والصناعة عبر مراقبيها الأعضاء في لجان التفتيش والتي يدعمها أيضاً مندوبون من إمارات المناطق، المحافظات، والبلديات والأمانات، في مراقبة سوق الشعير وتطورات الأسعار، ورصد المتلاعبين، وتطبيق ما ينص عليه قرار العقوبات الصادر من مجلس الوزراء.
    وأقر مجلس الوزراء في نيسان (أبريل) العام الجاري عددا من الإجراءات بشأن ظاهرة التصعيد المستمر لأسعار الشعير في السوق المحلية من خلال استيراد الدولة - عند الاقتضاء - كميات من الشعير مع توفير مخزون مناسب لضمان الإمدادات الكافية وكسر الاحتكار واستقرار الأسعار والتنسيق في ذلك بين وزارة المالية، والزراعة، والتجارة والصناعة.
    كما أقر المجلس في حينها، عدم تجاوز هامش الربح للموزع أكثر من أربعة ريالات لكيس الشعير المحدد وزنه بـ50 كيلو جراما، وتولي لجنة التموين الوزارية مراجعة أسعار الشعير واتخاذ ما يلزم حيالها بما يضمن استقرار الأسعار ووصولها إلى المستهلك بسعر معقول.
    وتضمنت الإجراءات أيضاً تولي أمراء المناطق - بالتنسيق مع الجهات المعنية - الإشراف على إقامة حملات تفتيشية على جميع المخازن والأماكن التي فيها شعير واتخاذ ما يلزم وفقا للإجراءات النظامية المتبعة عند حدوث أي مخالفة، إضافة إلى أنه في حال نشأت مخالفة من المستورد فيتم حرمانه من قبل الجهات المعنية من صرف كامل الإعانات المستحقة في هذا الشأن، وإيقافه عن الاستيراد مدة لا تقل عن ستة أشهر وإذا نشأت المخالفة من الموزع فيمنع من ممارسة نشاطه للمدة نفسها مع أخذ التعهد الشديد عليهما بعدم معادوة المخالفة وإلا فإنهما سيمنعان من مزاولة نشاطهما نهائيا.
    وأقر المجلس التشهير بمرتكب المخالفة على نفقته بعد اكتساب القرار الصادر ضده صفة القطعية، وذلك في ثلاث صحف محلية في مناطق مختلفة على أن تكون إحداهن في المنطقة التي وقعت فيها المخالفة أو قريبة منها.
    وجاء قرار مجلس الوزراء بعد الاطلاع على محضر اللجنة الوزارية المشكلة في هذا الشأن، كما أنه يأتي عقب الارتفاعات التي شهدتها سوق الشعير المحلية على الرغم من وجود إعانة حكومية.
    كما أصدر عبد الله زينل وزير التجارة والصناعة في آب (أغسطس) قراراً بإخضاع سلعة الشعير لأحكام التنظيم التمويني في الأحوال غير العادية، حيث اعتبر القرار مخالفاً لأحكامه كل من تجاوز من المستوردين نسبة هامش ربح مقدارها 5 في المائة من تكلفة الاستيراد بعد خصم مقدار الإعانة ورسوم التفريغ في الموانئ.
    كما تضمن القرار أن كل من باع كيس الشعير وزن 50 كجم من الموزعين أو التجار بزيادة عن هامش الربح المحدد ضمن قرار مجلس الوزراء ( أربعة ريالات للكيس) ، وكل من امتنع عن البيع أو قام بتخزين الشعير، أو لم يضع لوحة في مكان ظاهر توضح أسعار البيع في محله من المستوردين والموزعين وتجار الشعير يعد أيضاً مخالفاً لأحكام التنظيم التمويني.
    وجاء القرار في ضوء ما تشهده الأسواق المحلية من ارتفاع غير مبرر لأسعار الشعير وبناء على قرار مجلس الوزراء القاضي بتفويض وزير التجارة والصناعة بتحديد قيام الحالة غير العادية لأي سلعة تموينية.

  3. #3
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17


    أسعار الشعير والبرسيم (مجنونة)

    مكة المكرمة - حامد القرشي




    اشتكى عدد من مربي الماشية وملاك الحظائر في مكة المكرمة من ارتفاع مفاجئ لأسعار الشعير والبرسيم في سوق الأعلاف، حيث تجاوزت أسعار بيع الكيس الواحد من الشعير 36 ريالا.. بينما تخطى سعر الحزمة الواحدة من البرسيم حاجز 17 ريالا.. وقالوا إن المتضرر الوحيد من هذا الارتفاع هم مربو الماشية الذين سيضطرون لرفع أسعارها على المستهلكين، مطالبين في الوقت ذاته وزارة التجارة بمراقبة أسعار سوق الأعلاف التي تشهد جنونا قد يضطر مربو الماشية وملاك الحظائر لترك هذه المهنة إلى الأبد.
    ويقول خلف عبدالله (أحد مربي الماشية) إن أسعار بيع الشعير والبرسيم في تصاعد مستمر منذ عدة أسابيع، حيث إن سعر الكيس الواحد سعة 50 كجم من النوع (الأسترالي) وهو النوع المرغوب للمواشي، ارتفع إلى 36 ريالا بعد أن كان يباع بـ28 ريالا فقط.. وكذلك الحال بالنسبة إلى الشعير الأوروبي الذي كان يباع بسعر 26 ريالا للكيس الواحد شهد ارتفاعا ملحوظا إلى أن وصل سعر بيع الكيس الواحد منه إلى 34 ريالا.
    أما سعد مبروك وهو أيضا أحد مربي الماشية، فقال إن هذه الارتفاعات في سوق الأعلاف شملت أكياس الشعير وحزم البرسيم، ما يكبد أصحاب المواشي خسائر مالية فادحة؛ الأمر الذي سيدفع الكثير من مربي المواشي إلى ترك هذه المهنة التي تعتبر مصدر رزق للكثير منهم.. فالبرسيم شهد ارتفاعا كبيرا في أسعاره؛ حيث كانت تباع الحزمة الواحدة من البرسيم بأسعار تتراوح ما بين عشرة و12 ريالا فقط.. أما هذه الأيام فتخطت الأسعار حاجز الـ16 ريالا للحزمة الواحدة، مطالبا بتدارك الوضع قبل أن تتفاقم المشكلة بحيث يتم إلزام التجار بتسعيرة موحدة للكيس الواحد؛ حيث إن أغلب مربي المواشي يدرسون تصفية استثماراتهم في تجارة المواشي بعد الخسائر الفادحة التي تكبدوها من جراء ارتفاع أسعار الشعير والبرسيم.

  4. #4
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17
    الـــــسعوديه تحــــت المـــــــــجهر

    إجراءات مجلس الوزراء ستُخفض سعر كيس الشعير إلى 26 ريالاً وتحقق استقرار السوق

    الرياض - سعد الأسمري - الحياة

    توقع مختصون ومستوردو شعير وأعلاف أن تسهم الضوابط التي أقرها مجلس الوزراء أمس في الحد من انفلات أسعار الشعير، وتؤدي إلى تراجع الأسعار إلى 26 ريالاًَ للكيس، وتوفير كميات كبيرة، ما يؤدي إلى استقرار الطلب خلال الفترة المقبلة، خصوصاً في حال صرف الإعانة التي ينتظرها المزارعون.

    وأقر مجلس الوزراء أول من أمس عدداً من الإجراءات لضبط سوق الشعير، منها أن تقوم الدولة - عند الاقتضاء - باستيراد كميات من الشعير مع توفير مخزون مناسب لضمان الإمدادات الكافية وكسر الاحتكار واستقرار الأسعار والتنسيق في ذلك بين وزارات المالية والزراعة والتجارة والصناعة، وألا يتجاوز هامش الربح للموزع أكثر من أربعة ريالات لكيس الشعير المحدد وزنه بـ50 كيلو غراماً، وأن تتولى لجنة التموين الوزارية مراجعة أسعار الشعير واتخاذ ما يلزم حيالها بما يضمن استقرار الأسعار ووصولها إلى المستهلك بسعر معقول.

    وقال رئيس اللجنة الفرعية للأعلاف في غرفة الرياض الدكتور عبدالملك السحيمي لـ«الحياة»: «إن ارتفاع أسعار الشعير عالمياً كان السبب الرئيسي في زيادتها محلياً، ومن المتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة استقراراً في الأسعار إذا صرفت إعانة الشعير أو تمت زيادتها إلى أكثر من 200 ريال للطن، وفي هذه الحال ستنخفض الأسعار بشكل كبير، على رغم أن الأسعار العالمية حالياً مستقرة وثابتة».

    وأضاف أنه من الصعب قراءة الأسواق العالمية للشعير، خصوصاً أنها سوق صغيرة ومحدودة، ولا يتم تداول الشعير في البورصة العالمية مثل السلع الأخرى، مشيراً إلى أن العرض الموجود في الأسواق العالمية جيد ولا توجد أزمة، ما سينعكس إيجاباً على السوق الداخلية خلال المرحلة المقبلة.

    وأشار السحيمي إلى أن المملكة تستورد سنوياً نحو 7 ملايين طن بسعر يراوح بين 190 و200 دولار للطن، تضاف إلى ذلك التكاليف الأخرى حتى يصل إلى المملكة، لافتاً إلى أن المملكة بحاجة إلى عدم الاعتماد على الشعير بشكل كبير، خصوصاً أن استراتيجية الأعلاف الجديدة تشجع على الاعتماد على الأعلاف المصنعة، وإذا استمر الاعتماد على الشعير كعلف، فإن الأزمات ستستمر.

    وأعرب عن اعتقاده بأن المرحلة المقبلة ستشهد انتشار العلف المركب، والذي يشهد حالياً طلباً كبيراً من مربي الماشية، خصوصاً أن أسعاره أرخص من الشعير، وتستطيع هذه الصناعة أن تقدم بدائل للشعير والبرسيم.

    وتوقع أن يسيطر العلف المركب على السوق خلال السنوات المقبلة في ظل دعم الخطة الوطنية للأعلاف.

    من جهته، رجح المستثمر في الشعير والأعلاف عبدالله التويجري أن يتراجع سعر الشعير خلال المرحلة المقبلة إلى 26 ريالاً للكيس، وقال إنه في حال صرف إعانة الشعير التي تأخرت منذ فترة، فإن السعر سيهبط إلى 16 ريالاً. وأشار إلى أن سعر الكيس تراجع أمس ربع ريال، ومن المتوقع أن يستمر التراجع، خصوصاً في ظل توافر كميات كبيرة في السوق، ويحرص المستوردون على تسويق تلك الكميات. وذكر التويجري أن «الموزعين يتعرضون لأضرار كبيرة عندما يرتفع سعر الشعير في السوق، لأن مربي الماشية لا يشترون إلا كميات بسيطة، بعكس الحال إذا انخفض السعر فإن الطلب يرتفع ونحقق مكاسب جيدة»، لافتاً إلى أن مبيعاتهم تراجعت خلال الأشهر الماضية بشكل كبير بسبب ضعف الطلب، كما أن الموردين لن يستطيعوا التلاعب بالأسعار عقب القرار الصادر. وتوقع التويجري أن يكون للقرار أثر في أسعار الماشية، وستتراجع أسعارها في حدود 100 إلى 200 ريال، خصوصاً أن المرحلة المقبلة ستنخفض فيها الأسعار، مضيفاً أن «الكثير من مربي الماشية تضرروا من ارتفاع أسعار الشعير، إذ باعوا مواشيهم ما أثر في حجم مبيعاتنا، ولكن مع انخفاض الأسعار سيعود هؤلاء إلى شراء المواشي وتربيتها».

    ويقول تاجر الأغنام محمد بن علي: «إن أسعار المواشي شهدت خلال المرحلة الماضية ارتفاعات كبيرة بسبب عدم استقرار أسعار الشعير والأعلاف الأخرى، وتوقع أن يسهم قرار مجلس الوزراء في تراجع أسعار الماشية ولكن بشكل محدود، خصوصاً أن السوق لا توجد فيها كميات كبيرة من الماشية».

    وأكد أن توافر الشعير والأعلاف بكميات كبيرة وبأسعار معقولة سيسهم في استقرار سوق الماشية، ويحد من الارتفاعات الكبيرة التي شهدتها خلال الفترة الماضية.


  5. #5
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17




    ارقام

    وزارة الزراعة السعودية تؤكد أن مخالفات التجار وراء الزيادة في أسعار الشعير

    الجزيرة 20/03/2010
    نفى وكيل وزارة الزراعة لشؤون الأبحاث والتنمية ما يتردد عن ارتفاع أسعار الشعير عالمياً، مؤكداً وجود ممارسات خاطئة من قبل بعض التجار ضد المستهلك المستهدف بالدعم.

    وقال الدكتور عبدالله العبيد ل(الجزيرة): إن متوسط السعر بالنسبة للبيع من نقاط التجار يجب ألا يتجاوز 29 ريالاً بما فيها الهامش الربحي للمورد يضاف إليها ما بين ريال وأربعة ريالات أجور نقل وتوزيع بحسب المناطق؛ وبالتالي يجب ألا يتجاوز سعر كيس الشعير 34 ريالاً في ظل إعانة الحكومة البالغة 200 ريال للطن.

    وكانت الأشهر القليلة الماضية قد شهدت زيادة كبيرة في أسعار الشعير تجاوزت 80% في جميع مناطق المملكة، وكان التجار يبررون هذه الزيادة بالتأثيرات الخارجية وارتفاع الأسعار العالمية، وهو ما نفاه جملةً وتفصيلاً وكيل وزارة الزراعة. ونفى العبيد أيضاً تأخر صرف إعانة الشعير قائلاً: لا يوجد هناك أي تأخير طالما اكتملت كل المستندات وخضعت للتدقيق اللازم من الجهات ذات العلاقة.

    وأشار إلى أن حصة السوق المحلية من الشعير سنوياً تبلغ من 7 إلى 8 ملايين طن بنسبة تتجاوز 50% من إجمالي حصة سوق الشعير المتاح للتصدير عالمياً، والذي يبلغ أكثر من 15 مليون طن سنوياً، متوقعاً أن يكون هناك انخفاض كبير في أسعار الشعير؛ نظراً إلى توافره لدى التجار في الخارج وبدء الموسم الجديد الذي يتوقع أن يكون بنفس مستوى العام الماضي.

    وكانت (الجزيرة) قد رصدت في وقت سابق قيام بعض التجار بتخزين الشعير في أوقات تسبق رفع الأسعار في عملية تعطيش للسوق والانتظار إلى فترات يرتفع فيها الطلب على الشعير كالفترة الحالية، خصوصاً بعد أن دهمت البلاد حالة من الجدب؛ نتيجة قلة تساقط الأمطار على المناطق الرعوية واستخدام المربين الشعير علفاً للماشية، وهو الأمر الذي استغله التجار والموزعون لرفع الأسعار.

    وأبدى العديد من أصحاب الماشية امتعاضهم من الارتفاع المفاجئ للأسعار، مؤكدين أن هذه الزيادة ستضر بالسوق، إضافة إلى تأثير هذه الزيادة في أسعار اللحوم مستقبلاً؛ كون التكلفة ستزيد عليهم، ولأن المستهلك النهائي سيكون هو الضحية.

    وكان سعر كيس الشعير الأسترالي زنة 50 كيلوجراماً قد ارتفع إلى 38 ريالاً، فيما بلغ سعر الكيس الأوروبي 36 ريالاً على الرغم من قيام الحكومة بدعم الشعير؛ باعتباره سلعة حيوية وأساسية في تربية الماشية، غير أن التذبذبات التي يشهدها السوق تربك المتعاملين وتؤثر في مربي الماشية وفي جيوب المستهلكين النهائيين للحوم.

    يذكر أن المملكة تعد أكبر مستهلك للماشية في المنطقة حيث يبلغ حجم الثروة الحيوانية فيها ما يربو على 9 ملايين رأس موزعة بين الإبل والأبقار والأغنام، بينما يصل حجم استهلاك الأعلاف أكثر من 9.2 مليون طن سنوياً يشكل الشعير الحصة الكبرى منها.

  6. #6
    كاتب فعال
    تاريخ التسجيل
    14.10.2008
    المشاركات
    214
    معدل تقييم المستوى
    12
    توقف تجار محليون عن استيراد الشعير بعد ارتفاع اسعاره إلى 350 دولارا للطن بما يعادل 1300 ريال، مما يؤدي الى ارتفاع سعر الكيس في السوق المحلي إلى 60 ريالاً بفارق 36 ريالا للكميات التي سيتم استيرادها بعد نفاد المخزون المحلي الذي يكفي شهرا ونصف الشهر فقط، لينضموا الى تجار سابقين أوقفوا الاستيراد منذ بداية العام
    لا عزالله عينو خير اهل الحلال

  7. #7
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    09.05.2010
    المشاركات
    9
    معدل تقييم المستوى
    0
    اتقوا الله ياناس انا رايح للمينا الدمام وجميع التجار المهيدب وغدران والمعجل وغيرهم بواخرهم تنزل شعير جديد
    ابشروا بالخير والفرج قريب والغيث يحوم ورب البيت رحوم

  8. #8
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كشاف مشاهدة المشاركة
    اتقوا الله ياناس انا رايح للمينا الدمام وجميع التجار المهيدب وغدران والمعجل وغيرهم بواخرهم تنزل شعير جديد
    ابشروا بالخير والفرج قريب والغيث يحوم ورب البيت رحوم

    نعم صحيح نعلم جيدا بان اكثر الصحف والاخبار

    للتخدير ومضلله لذلك سوف توضع جميع الاخبار في هذي الصفحه للتعليق عليها

    ودائما مانرى مثل هذي الاخبار بعد افتعال الازمه

    وكانها تساند وتبعد المستهلك عن السباب الحقيقيه وهو الفساد المتفشي

    والهروب من القرارات الحكوميه

  9. #9
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    09.08.2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    والله ان ارتفعت اسعار الشعير ولا انزلت

    اهل الحلال ماراح ينزلون اسعارها والدليل

    ان اسعار الحلال مانزلت حتى عند وصول سعر الشعير الى 25

    والبرسيم وصل 6 ريال لاكن الله يكون بعون المستهلك لان راعي الحلال

    والتجار كلهم معينين خييييييييررررررررررررر

  10. #10
    كاتب نشيط
    تاريخ التسجيل
    25.01.2010
    المشاركات
    99
    معدل تقييم المستوى
    10
    ياأخوان ماحصل لاسعار هو ترتيب بين وزيري الماليه والزراعه الاول يريد التخلص من صرف الاعانه للتجار والثاني يريد تخفيض اسعار الاغنام ونحن اصحاب الحلال تجارب لهم ومن يمنعهم من مايفعلون بحجة الصالح العام وتوفير اموال الدوله000دليلي وزارة الزراعه فتحت الاستيراد على كل الدول وتعهدت للمستوردين بعدم رد الاغنام ولكنها تفاجأت بغلاء الاغنام في الخارج و00لذا ادعو اهل الحلال بعدم التفريط فب اغنامهم

  11. #11
    كاتب نشيط
    تاريخ التسجيل
    04.06.2008
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    12
    ياجماعه الموضوع واضح امس
    بسوق عنيزة الموجود فرنسي ومجروش
    الفرنسي 43
    المجروش32

    اليوم نفس السيارات
    الفرنسي 50
    المجروش 38
    يعني لعبة تجار والوزارة وحماية المستهلك الى تنبثق من الغرف التجاريه جايز لهم

    الوضع لان رئيس الغرفه التجاريه من اكبر التجار بالمنطقه

    ===========================================
    وهناللك سبب اخر للغلا بالمملكه بجميع المواد وليس الشعير بس

    وهو العمله صارة ماتسوى شي نازله وهذا كله بسب ربطها بالدولار

    هذا والله اعلم

  12. #12
    كاتب مبدع الصورة الرمزية الصعاق
    تاريخ التسجيل
    29.12.2008
    المشاركات
    1,118
    معدل تقييم المستوى
    12
    عليكم بدقيق اشان تصير ازمه صح وشان تتحرك هلكلب الي في وزاره التجاره الكل يشتري دقيق الحلاله

  13. #13
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    23.09.2010
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0
    الله يعين بس

    الحين انتم ورا ما تتصلون كلكم على رقم حماية المستهلك وتبلغونهم ف الاسعار الي بعض المحلات ف نفس المنطقه يبيع الشعيـر بـ 48 وبعضها بـ 49 وبعضها بـ 50 وتتفاجأ ان محل يبيع بـ 42 يعني تفاوت الاسعار بين الموزعيــن ماتلاحظون ان هذا من صنــع الموزعيــن مو من المستوردين وحنا ساكتين ليش ما تشتكون على المحلات الي تبيــع الاعلاف ف نفس المنطقه بسعر متفاوت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  14. #14
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ون تو ثري مشاهدة المشاركة
    الله يعين بس

    الحين انتم ورا ما تتصلون كلكم على رقم حماية المستهلك وتبلغونهم ف الاسعار الي بعض المحلات ف نفس المنطقه يبيع الشعيـر بـ 48 وبعضها بـ 49 وبعضها بـ 50 وتتفاجأ ان محل يبيع بـ 42 يعني تفاوت الاسعار بين الموزعيــن ماتلاحظون ان هذا من صنــع الموزعيــن مو من المستوردين وحنا ساكتين ليش ما تشتكون على المحلات الي تبيــع الاعلاف ف نفس المنطقه بسعر متفاوت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    لا اخوي الغالي ليس من صنع الموزعين

    واليوم ارفق لك الاثبات بانه لعبه المهيدب وزبانيته

  15. #15
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية الهاشمي 2
    تاريخ التسجيل
    20.06.2008
    المشاركات
    5,183
    معدل تقييم المستوى
    17




    المملكة تسعى لخفض وارداتها من الشعير وتشجيع صناعة الأعلاف المحلية تراجع واردات الربع الأول بنسبة 19% بعد تحسن أحوال المرعى



    جدة: وائل مهدي



    يشكل الشعير معضلة كبيرة للاقتصاد المحلي إذ إنه في الوقت الذي تستورد المملكة أكثر من نصف الإنتاج العالمي منه سنوياً، يذهب غالبية الشعير المستورد لأعلاف الماشية رغم وجود مصادر علف أخرى.
    وتخطط المملكة التي تعتبر أكبر مستورد للشعير في العالم، لإبقاء الدعم على فول الصويا والذرة التي تدخل في صناعة الأعلاف المركبة للمواشي بهدف تشجيع المزارعين عليها بدلاً من الشعير الذي تنوي المملكة خفض وارداتها منه للحفاظ على مواردها المالية.
    وقال وكيل وزارة الزراعة للأبحاث والتنمية الزراعية الدكتور عبدالله العبيد لـ"الوطن" أمس: "نحن نستهلك ما يقارب من 7 ملايين طن سنوياً وهذا رقم كبير جداً بكل المقاييس".
    وأضاف "للأسف تعود المزارعون على علف الماشية بالشعير رغم أن الأعلاف المركبة أفضل من ناحية القيمة الغذائية لأنها تتكون من أكثر من مصدر غذائي ومن ناحية السعر لأن الدولة تدعم فول الصويا والذرة التي تشكل 70% إلى 80% من تكلفة إنتاج الأعلاف المركبة".
    وأوضحت بيانات لوحدة أبحاث تابعة لوزارة الزراعة الأمريكية تم نشرها الأسبوع الماضي على موقع الوزارة على الإنترنت أن واردات المملكة من الشعير خلال الربع الاول انخفضت بنسبة 19% إلى 1.18 مليون طن مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
    وعللت وزارة الزراعة الأمريكية الانخفاض بسبب تحسن مستويات العشب (الكلأ) في المناطق الشمالية للمملكة.
    وقال العبيد : "الأعلاف المركبة أفضل من الأعلاف الخضراء التي تستهلك كمية كبيرة من المياه لزراعتها والمملكة بحاجة لتلك المياه".
    وأضاف: "يجب أن نحافظ على موارد الدولة المالية والمائية من خلال تغيير طريقة علف المواشي وهذا يحتاج إلى تغيير ثقافة المزارعين الذي يصرون على الشعير فقط لاعتيادهم عليه".
    وسيشكل قرار المملكة وهي اللاعب الرئيس في العالم في سوق الشعير، بخفض واردات الشعير ضغطاً على الأسعار العالمية سيؤدي إلى هبوطها نظراً لزيادة المحتملة من كمية المعروض.
    وأوضح العبيد أن المملكة ساهمت بصورة كبيرة في استقرار أسعار الشعير عالمياً بعد خفضها لإعانته في السابق من معدلات وصلت إلى 1200 ريال للطن إلى مستوى الدعم الحالي البالغ 200 ريال للطن. وتستورد المملكة من 5.5 إلى 6 ملايين طن سنوياً من الشعير، وهو ما يساوي 50 % من الإنتاج العالمي المتاح للتصدير، وتقفز في سـنوات الجفاف إلى نحـو 60 % لتبلغ نحو 7 ملايين طن.
    وتحصل المملكة على غالبية حاجاتها من الشعير من الدول الأوروبية وبخاصة روسيا أحد أكبر المصدرين.
    وقالت وكالة إجريتل الفرنسية للاستشارات الزراعية في شهر أبريل الماضي إن المملكة اشترت ما يقارب من 80 ألف طن من الشعير الفرنسي في الربع الأول هذا العام.

صفحة 1 من 28 12311 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •