نرحب باعضائنا الكرام وبالزوار ونتمى دوماً ان تجدوا مايسركم ويمكنكم التواصل مع المشرف تمام على واتسب وجوال 0505662861 لاي استفسار او مساعدة في الموقع

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا


[  ] [ عدد مرات العرض 332511137 ] [ عدد النقرات 69182 ]

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الذبابة الحلزونية آفة خطرها كبير

يشترك الانسان والحيوان احياناً في الاصابة ببعض الامراض التي تهدد حياتهما كالتي تسببها ذبابة الدودة الحلزونية التي هي من الآفات الحشرية الخطيرة لاسيما على الثروة الحيوانية. يقول الدكتور عبد الكريم

  1. #1
    كاتب فعال
    تاريخ التسجيل
    08.08.2006
    المشاركات
    219
    معدل تقييم المستوى
    15

    الذبابة الحلزونية آفة خطرها كبير

    الذبابة الحلزونية 9-1270.jpg
    يشترك الانسان والحيوان احياناً في الاصابة ببعض الامراض التي تهدد حياتهما كالتي تسببها ذبابة الدودة الحلزونية التي هي من الآفات الحشرية الخطيرة لاسيما على الثروة الحيوانية. يقول الدكتور عبد الكريم اسماعيل المندلاوي : تعتبر الدودة


    الحلزونية من الطفيليات الخارجية وهي من اشد واخطر الآفات الحشرية على الانسان وجميع انواع الحيوانات ذات الدم الحار حيث تستوطن هذه الآفة في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية من القارتين الافريقية والآسيوية وتسبب خسائر اقتصادية نتيجة فقدان الوزن في الحيوان وقلة انتاجيته بسبب كلفة العلاج والوقاية والاهم من ذلك كله خطرها في الاصابات البشرية رغم ان الحالة في البشر نادرة وقد سجلت حالة واحدة في مدينة البصرة. ويضيف: تتصف الذبابة البالغة بكبر حجمها مقارنة بحجم الذبابة المنزلية الاعتيادية وقد تصل الى ثلاثة اضعاف حجم الذبابة المنزلية وتتصف بلونها الازرق المخضر وذات عيون حمراء اللون اما اليرقة ”الدودة “ فتمتاز بشكلها الاسطواني ولونها الابيض وطولها يتراوح بين 12 الى 15 ملم ومدببة من طرف واحد ويكون جسمها مخصراً على شكل حلقات ويعطيها مظهرا لولبياً لذلك سميت بالدودة اللولبية او الحلزونية. جروح * كيف تتم الاصابة بتلك الديدان؟ - الذبابة البالغة تتراوح مرة واحدة في حياتها البالغة 30 يوماً وتضع اكثر من 150 بيضة وقد تصل الى 400 بيضة كل مرة وتضع البيوض على حافة الجروح المفتوحة في الحيوانات والناجمة احياناً من الحوادث او الكدمات جراء الاحتكاك والاصطدام بالنهايات الحادة للادوات والآلات في الحقل او مكان التربية او الاسلاك الشائكة او الجروح الناجمة من تواجد الطفيليات الخارجية الاخرى كالقراد او الجروح الناجمة من العمليات الجراحية وجروح الولادة لذلك تكثر الاصابة في الاغنام في مواسم الولادة وجز الصوف وتفقس هذه البيوض خلال 8-12 ساعة عن يرقات تقوم بمهاجمة الانسجة الحية حول الجروح وتمتاز هذه اليرقات بأنها تعيش وتتغذى على الانسجة الحية فقط للحيوان او الانسان الحي ولا تتغذى او تعيش على الانسجة الميتة ولذلك تكون مجبرة على تكملة دورة حياتها في جروح الكائنات الحية وهنا تكمن خطورتها ويكبر حجم اليرقة كلما زادت فترة تغذيتها على الانسجة في الجرح ويزداد ايضاً اختراقها وتوغلها في الجرح وخلال ”3 أيام “ من الاصابة تظهر اليرقة بشكل وحجم واضح للعين في الجروح تسمى بالدويدة ونتيجة لاستمرار اليرقات بالتغذية على الدم والسوائل في الانسجة الحية حول الجروح يؤدي ذلك الى حدوث نزف واتساع رقعة الجروح وظهور الروائح النتنة جراء التهاب الجروح بالبكتريا وتقدم الحالة يؤدي ذلك الى مضاعفات اخرى وذلك بجذب انواع اخرى من الحشرات لتضع بيوضها على الجرح مؤدية الى تعقد الحالة وهزال الحيوان والموت احياناً اما في الانسان فالاصابة مشابهة لما يحدث في الحيوان وان فرصة وصول الآفة الى الجروح وتقدم الاصابة تكون اكبر كلما اهمل الشخص الاعتناء بالجروح وتركها مفتوحة دون تطهير او العلاج المطلوب بالاضافة الى ذلك فأن اليرقات البالغة بالجروح تسقط بعد 3-7 أيام من تغذيتها على الانسجة على الارض وتدفن نفسها في التراب وتتحول الى ذبابة بالغة بعد 7 أيام وان فترة حياة الطفيلي حتى وصوله الى ذبابة بالغة هي 20 يوماً وان الانثى البالغة يمكن ان تضع ما يقارب 3000 بيضة خلال حياتها وانها تطير مسافة 300 كيلو متر خلال فترة حياتها وان معدل عمر الذباب الذكر 20 يوماً والانثى 30 يوماً وقد سجلت اول اصابة للآفة في البلد في ايلول 1996 وهذه الاصابات سجلت في بغداد و13 محافظة عراقية عدا كركوك والموصل واقليم كردستان وتسببت في اصابة الآلاف من الحيوانات بالاضافة الى اعداد من البشر مع العلم بأن الاصابة بالآفة مسجلة في العديد من البلدان المجاورة للعراق مثل بلدان الخليج العربي وايران. إشعاع * ما هي أهم الطرق المتبعة للسيطرة على الآفة؟ - تتم السيطرة على الآفة عن طريق مكافحتها ويتم ذلك باتباع طريقتين: الاولى الطريقة الكيمياوية وذلك باستخدام المواد الكيمياوية مثل المبيدات الحشرية وبعض الادوية والمضادات الحيوية لعلاج الجروح في الحيوانات بالاضافة الى تغطيس ورش الحيوانات بالمبيدات التي تعمل كطارد للذباب اما الطريقة الثانية فهي البايولوجية ويتم ذلك باستخدام تقنية الحشرات عن طريق تعريض ملايين الذباب في المختبرات الى اشعاع بغية احداث طفرات وراثية تؤدي الى اصابته بالعقم وبالتالي اطلاق هذا العقيم والسليم مما ينتج عنها بيض الذباب غير مخصب لا يفقس عن يرقات وهذه الطريقة ليست بالحديثة وانما مستخدمة عالمياً بشكل واسع وجرى تطبيقها في ليبيا عام 1991 وهناك محاولات لجلب هذه التقنية الى العراق وحالياً تطبق هذه الفكرة لانتاج الذباب العقيم عن طريق معمل ومختبر في دولة ماليزيا. الأطفال وكبار السن * هل لمربي الحيوانات دور في السيطرة على المرض؟ - ان دور مربي الحيوانات في السيطرة على المرض يكمن في تهيئة مكان تربية الحيوان بشكل يحول دون تعرض الحيوان للجروح نتيجة الآلات الحادة والاسلاك الشائكة وما شابه ذلك ومعالجة الحيوانات بصورة سريعة وجيدة من الجروح الناجمة عن الحوادث والندب التي تتركها الطفيليات كالقراد والجروح المتسببة من الولادة والقروح المتسببة من الامراض الاخرى كالحمى القلاعية والجدري ومراجعة المستوصفات البيطرية بصورة مستمرة لعلاج الجروح والطفيليات الخارجية والاخبار الفوري عند مشاهدة الاصابة بالديدان الحلزونية اضافة الى الاهتمام بصحة الحيوان ويجب الاهتمام اولاً بصحة الانسان حيث ان تواجد الانسان في مناطق تربية الحيوان يكون اكثر عرضة للاصابة بالدودة الحلزونية خصوصاً الاطفال وكبار السن. برنامج خاص * ما هي اجراءات الشركة العامة للبيطرة للقضاء على الذبابة الحلزونية؟ - للشركة العامة للبيطرة دور مهم للسيطرة والقضاء على آفة الذباب الحلزونية في البلد حيث تصب الشركة اهتماماً في ذلك من خلال قيامها منذ ظهور الاصابة بالآفة في العراق باعداد برنامج خاص لمتابعة الآفة ومحاولة رسم خارطة او صورة وبائية عن حركة وكثافة الآفة في المناطق في عموم العراق حيث شكلت الشركة 15 فريقاً وطنياً من الملاك البيطري فريق في كل محافظة يرتبطون مركزياً بمقر الشركة العامة للبيطرة في بغداد ويتم التحري عن وجود الذبابة من خلال توزيع ونصب المصائد واللواصق الخاصة بالذبابة عن طريق المستوصفات البيطرية في مناطق الارياف ومناطق تواجد الثروة لحيوانية وتشخيص الذبابة وتميزها عن طريق ملاك الفريق الوطني الموجودج في المحافظات وذلك بالملاك المتقدم الموجود في المختبر التشخيصي التابع للشركة العامة للبيطرة عن طريق ارسال النماذج اليها وتوعية المربين بالاهتمام بالحيوان وتوفير الظروف المناسبة لتربيته والقيام بصورة مستمرة بالعمل على القضاء على الطفيليات الخارجية والذباب باستخدام المبيدات الحشرية وادوية التغطيس والمبيدات لغرض القضاء على الآفة وباسعار مناسبة مع خدمات بيطرية مجانية والسعي للتعاون مع المنظمات الدولية والاقليمية لاستحداث معمل ومختبر ريادي لانتاج الذبابة العقيمة ولذلك فان خطر الذبابة حالياً قد انحسر نتيجة تلك الاجراءات المتبعة من قبل الشركة العامة للبيطرة.


    منقول


    hg`fhfm hgpg.,kdm Ntm o'vih ;fdv gtj


  2. #2
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    18
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ذبابة الدودة الحلزونية
    بواسطة حمد_سيف في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12.02.2010, 02:43 PM
  2. داء الدوده
    بواسطة aposliman20 في المنتدى الــمــنــتـــــدى الـــعـــــــــــام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10.04.2008, 12:25 PM
  3. الدودة الحلزونية تقتل 87 رأسا من الماشية في جازان
    بواسطة aposliman20 في المنتدى الــمــنــتـــــدى الـــعـــــــــــام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24.02.2008, 08:41 AM
  4. انتشار الضلاع بشكل كبير
    بواسطة ابو سعود في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 12.01.2008, 02:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •