أنين الذئاب



عِــندما تَــئن الذئاب في ليالي الشتاء الباردة ،تَــفوح عُــطور الياسمين

الأبــيض ،وتمزق أثوبة الــوفاء عَــلى أجساد ذئاب باردة، يُــؤلمها برد

الشتاء الطويل...

يـــا سمين أبيض يَــتساقط مَــع الثلوج، لِــيروي الأرض حُــباً طاهراً...

حُــب لا رزيلة فيه يُــعانق الذئاب!... فيسحقها سَحق الطبيعة الأم

للشر المَــوجود فــي نفوس إرتوت من حقد أنفسها ..

ذئاب لا تَــحمل وجوهاً... بل لا تَــحمل سوى عُــيون تخرج منها نيران

الشر لتلتهم مَــلكة الثلج الواقفة، بانتظار الربيع المُــزهر ،لتدخل قصرها

مُـــطمئنة عَــلى ورود ها....ستزهر حُــباً عِــطراً ، وفراشات تُـلون الحَياة

بأفراحها ومسراتها....

أنــينٌ يَــمتزج مَــع تَــراتيل الحَـياة ،وتَـغريد طُـيور يُــؤلمها فَـصل قارس

بانتظار ربيع دافىء .....

أهــازيج أصوات الحُــرية تـــنقرُ دفوف الحُــب، فتصرخ الذئاب جــــائعة،

وقــصر ملكة مُــقفل بأبواب فـــولاذية....

عُـيون حَــمراء تَــنظر لبياض ناصِع لم تلوثهأايدي الغدر والكَــذب بعد ...

حــور يــتراقصن عَـلى ثلوج وتتزين بقطرات من لؤلؤ ...

تُــداعب القلوب المُــنهكة من حُــب إغتالها بسكين مُــضرجة بـــدم خِــيانة

تَــرتدي ثوب الوفاء قلوب إنتهت بصرخة أعادت الحياة...

التاريخ
يوم تساقطت الثلوج

فارتفع أنين الذئاب...

يوم ارتوت الأرض حباً

طاهرا عانق الحَـياة

بقلم ضحى عبدالرؤوف المل
من كتاب رسائل من بحور الشوق
25-1-2008


http://wardateldoha.maktoobblog.com/


Hkdk hg`zhf>>> gk]k hg`zhf