نرحب باعضائنا الكرام وبالزوار ونتمى دوماً ان تجدوا مايسركم ويمكنكم التواصل مع المشرف تمام على واتسب وجوال 0505662861 لاي استفسار او مساعدة في الموقع

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا


[  ] [ عدد مرات العرض 332705816 ] [ عدد النقرات 69303 ]

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لنجيمي: القيام لجنائز غير المسلمين جائز وتهنئتهم بأعيادهم محرمة

لنجيمي: القيام لجنائز غير المسلمين جائز وتهنئتهم بأعيادهم محرمة السبت 27 ذو الحجة 1428هـ الموافق 5 يناير 2008م العدد (2654) السنة الثامنة محمد النجيمي الرياض:عضوان الأحمري قال عضو

  1. #1
    خــــاص
    Gast

    لنجيمي: القيام لجنائز غير المسلمين جائز وتهنئتهم بأعيادهم محرمة

    لنجيمي: القيام لجنائز غير المسلمين جائز وتهنئتهم بأعيادهم محرمة
    السبت 27 ذو الحجة 1428هـ الموافق 5 يناير 2008م العدد (2654) السنة الثامنة

    بأعيادهم 05012.cul.p25.n4.jpg
    محمد النجيمي

    الرياض:عضوان الأحمري

    قال عضو المجمع الفقهي الشيخ محمد النجيمي إن القيام لجنائز الكفار جائز ولا مخالفة شرعية فيه,كما أنه يجوز للمسلمين أن يشاركوا غير المسلمين في قوات حفظ السلام الدولية وغيرها من الأعمال غير العقدية, لكنه اعترض على التهنئة بأعياد "الكفار" واعتبرها داخلة في عقيدتهم ولا يجوز التهنئة بها.
    جاء ذلك في محاضرة ألقاها بعنوان "الولاء والبراء بين الغلو والجفاء" بعد صلاة الجمعة أمس ضمن أنشطة ندوة سعود المريبض الشهرية في العاصمة السعودية الرياض.
    وقال النجيمي: إن حب عقيدة الكافر أمر مخرج من الملة ويجوز حب شخص الكافر لا سلوكه وعقيدته, وإن الإسلام شدد في كل ما له صلة بالعقيدة وعدا ذلك يعتبر من المعاملات العادية التي يتعاملها الإنسان مع الإنسان مثل أن يحب المسلم الكافر فذلك جائز أما أن يحب المسلم عقيدة الكافر فهذا مخرج من الملة.
    وأكد أن القيام لجنائز غير المسلمين جائز لكن الصلاة عليهم لا تجوز وكذلك تهنئتهم بأعيادهم لا يجوز للمسلم القيام بذلك أو الاحتفال معهم بها وقال "لا يجوز الاحتفال مع الكفار بأعيادهم الخاصة بهم سواءً كان ذلك في الكنائس أو خارجها إلا في حالة واحدة ذكرها شيخ الإسلام ابن تيمية وهي أن يكون في عدم احتفالك ضرر عليك فقط".
    النجيمي بدأ المحاضرة ببيان الأحكام العامة لعلاقة المسلم بالكافر.
    بعد ذلك عقب الشيخ فلاح الدوسري بقوله: إن أحكام الشريعة تكليفية ويجب على المسلم اتباعها حتى لو لم توافق هواه.
    وعن تعامل المسلم مع الكافر طالب الشيخ الدوسري بأن يكون الاتزان هو السمة العامة لأي تعاملات وأن القرآن الذي يأمر ببغض الكافر هو نفسه الذي يأمر بالعدل معه.
    بعد ذلك عقب الشيخ أحمد السيف على كلمة النجيمي في مسألة المحبة وقال: إن المحبة مطلوب فيها الاتزان بما لا يمس العقيدة.
    اثنان من الحضور اعترضا على الأحكام التي أطلقها النجيمي على التهنئة بأعياد الكفار وقالا إن هناك مبالغات في التحريم حيث إنها مناسبات عامة والتهنئة فيها لا تعني الإيمان بالعقيدة الأخرى ورد النجيمي بقوله إنها مناسبات عقدية وأعيادهم مناسبات إقامتها.
    أما الداعية الدكتور علي المالكي فقط طالب بعدم تمييع الدين وأن لا يكون حب الآخر يدخل في هذا المعنى وأن يعاد النظر في أطروحات التعامل مع الآخر التي تميع الدين تمييعاً كاملاً حسب رأيه.
    أحد الحضور كذلك قال إن الإسلام دين يتسع للجميع وإنه ليس من المنطقي التضييق في التعامل مع الكفار وتهنئتهم وإن أعيادهم مناسبات عامة لا تضر من هنأهم بها

    http://www.alwatan.com.sa/news/newsd...=2654&id=36005



    gk[dld: hgrdhl g[khz. ydv hglsgldk [hz. ,jikzjil fHudh]il lpvlm gk[dld


  2. #2
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    18
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    16.01.2007
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    5,524
    معدل تقييم المستوى
    19
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
    لك مني أجمل تحية .

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03.01.2008
    المشاركات
    29
    معدل تقييم المستوى
    0
    جزاك الله خير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •