نرحب باعضائنا الكرام وبالزوار ونتمى دوماً ان تجدوا مايسركم ويمكنكم التواصل مع المشرف تمام على واتسب وجوال 0505662861 لاي استفسار او مساعدة في الموقع

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا


[  ] [ عدد مرات العرض 326156917 ] [ عدد النقرات 66189 ]

النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: التناسل في الأغنام

بسم الله الرحمن الرحيم أخواني ان لهذا الموضوع أهمية اقتصادية كبيرة للعاملين في تربية الاغنام . لذلك لابد من الالمام والمعرفة التامة به لما فيه من فائدة كبيرة

  1. #1
    كاتب فعال الصورة الرمزية البروق
    تاريخ التسجيل
    23.10.2007
    المشاركات
    172
    معدل تقييم المستوى
    14

    التناسل في الأغنام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    [COLOR="Red"][SIZE="3"]أخواني ان لهذا الموضوع أهمية اقتصادية كبيرة للعاملين في تربية الاغنام . لذلك لابد من الالمام والمعرفة التامة به لما فيه من فائدة كبيرة ...

    البلوغ ... هو دخول الحيوانات في مرحلة القدرة علي التناسل أي احتمال الإخصاب إذا ما تم التلقيح ويمكن التعرف علي بلوغ الإناث بظهور علامات أول دورة شبق أما الذكور فمن إظهارها لرغبتها في الوثب، والتناسل في الأغنام يبدأ بحدوث دورة الشبق في النعاج، وعموما تبلغ الإناث قبل الذكور وتختلف حسب السلالة فهناك سلالات تبلغ مبكرا عن سلالات أخرى وعموما تبلغ النعاج عند عمر 7-12شهر والذكور من 9- 15 شهرا. والأغنام من الحيوانات موسمية التناسل عديدة دورات الشبق وتتكرر دورات الشبق أثناء موسم التناسل كل 17 – 18 يوماً في المتوسط تستمر فترة الشياع في المتوسط 34 – 36ساعة – وقد تتراوح من 8 – 72 ساعة ومن مظاهرها احمرار الحيا والإفرازات المهبلية ووقوف الأنثى للذكر وسماحها له بالوثوب عليها ويتم إفراز البويضة قرب نهاية فترة الشبق – ولذا ينصح بالتلقيح قرب نهاية الفترة من العام التي تكون فيها الأغنام قادرة علي التناسل وبعض سلالات الأغنام العالمية يقصر فيها موسم التناسل بحيث لا يتجاوز 2 – 3 دورات (قصيرة موسم التناسل) وبعضها يمتد إلى 5 – 6 شهور حيث يحدث لها 9 – 10 دورات شبق (متوسطة موسم التناسل) وقليل منها ذي موسم تناسل طويل (8 – 10 شهور) وتتميز أغنامنا المحلية بقدرتها علي التناسل طول العام ولكن تقل كفاءتها التناسلية في شهر أبريل ومايو وتظهر لبعض النعاج دورات شبق خلال هذه الفترة وهذا يمكنها من إنتاج أكثر من موسم حملان في العام وهي صفة تميزها عن الأغنام العالمية.
    لقد وجد أن أفضل النظم لذلك هو موسم إنتاج كل 8شهور ويتم التلقيح تبعاً لذلك في شهر سبتمبر (وهي أفضل واسم التلقيح من ناحية الكفاءة التناسلية للنعاج) ثم في شهر مايو والثالث في شهر يناير ويسود حالياً بين المربين التلقيح في شهر مايو ويونيو لتتم الولادات في شهر أكتوبر حيث توجد ظروف جوية مناسبة ويتوفر البرسيم ولكن أثبتت التجارب أن هذه الفترة في العام ليست أفضلها من ناحية إنتاج الحملان وفي حالة الرغبة في إنتاج موسم واحد سنويا فيستحسن أن يتم التلقيح في الخريف (أخر أغسطس – أكتوبر) للحصول علي أعلي نسبة خصب وإنتاج من الحملان كما أن ترك الكباش مع النعاج طول العام يقلل من إنتاجها السنوي من الحملان ويؤدي لعدم انتظام عمليات الولادة والرضاعة وبالتالي التسويق، ولهذا أهمية كبيرة خاصة في القطعان الكبيرة والكباش لها القدرة علي التلقيح علي مدار، ولكن قد تختلف صفات السائل المنوي والرغبة الجنسية لها حسب الفصول فتقل بعض الشيء أثناء الصيف خاصة إذا تعرضت للظروف الجوية الحارة وأشعة الشمس.

    الإعداد لموسم التلقيح:
    1 – ينصح بجز الأغنام قبل موسم التلقيح أو علي الأقل قص الصوف والعكل حول إلية والمنطقة الخلفية ليسهل تلقيحها
    2 – تقلي الأظلاف خاصة الكباش حتى لا تكون سببا في عدم القدرة علي الوثب.
    3- إعطاء عليقه إضافية لمدة أسبوعين قبل التلقيح وخاصة إذا كانت حالة النعاج غير جيدة ويمكن إضافة من ربع إلى نصف كجم من عليقه ذات قيمة غذائية جيدة وهذه العملية تؤدي إلى رفع الكفاءة التناسلية للنعاج وزيادة قدرتها علي إنتاج التوائم.
    4 – مقاومة الطفيليات الداخلية والخارجية حتى تكون الحيوانات في حالة صحية جيدة أثناء الحمل والرضاعة.
    5 – اختيار كباش التلقيح لرغبتها الجنسية وسلامة القضيب ووجود الزائدة الدودية
    6- تقسيم النعاج حسب العمر والحالة إلى مجموعات متجانسة بقدر الإمكان
    7 – فطام الحملان قبل دخول الأمهات إلى موسم التلقيح التالي حيث إن استمرارها في رضاعة نتاجها يقلل من فرص إخصابها.

    موسم التلقيح:
    يفضل أن يكون الموسم اقصر ما يمكن حتى تتم الولادات في فترات متقاربة وبالتالي يتم تنظيم العمليات الدورية المختلفة في القطيع, وأفضل الفترات هو 35يوماً أي دورتي شبق ولكن في حالة التلقيح في شهر أبريل ومايو يفضل إطالة الموسم الي45يوماً (أو 60يوماً في حالة موسم واحد في العام) ويتم إطلاق الكباش في المرعي بواقع 3كباش/100رأس أما في حالة تربيتها في حظائر فيتم تخصيص كبش لكل 40 – 50 رأس تنقص في حالة الكباش البدرية ويفضل ألا يتم استعمال الكباش قبل تمام نضجها عند عمر 1.5سنة أما النعاج فيمكن تلقيحها اعتباراً من سنة ويجب علي المربي التعرف علي النعاج الشائعة في موسم التلقيح ومتابعة تلقيحها في الوقت المناسب (قرب نهاية فترة الشبق) وقد يستعان في ذلك باستعمال كبش كشاف (مقطوع الوعاء الناقل) أو تغطية منطقة القضيب بقطعة من الخيش لعدم تمكنه من التلقيح لتكون وظيفته التعرف علي النعاج الشائعة حتى يمكن تقديمها إلى الكباش الممتازة وهذه العملية توفر قوي الكبش الممتاز الذي يمكن أن يلقح من 71 – 100 نعجة في الموسم وعادة ما تتم عمليات التلقيح في آخر النهار أو الصباح الباكر وفي حالة استخدام أكثر من كبش يمكن تمييز الكبش الذي قام بالتلقيح بدهن مقدم صدره بطلاء دهني بلون خاص لكل كبش, وعند اعتلاء الكبش للنعاج يترك آثار الدهن عليها فيتعرف علي تلقيحها لضمان الحصول علي نتائج خصب جيدة ويعاد التلقيح لهذه النعاج مرة أخري مادامت حالة الشبق مستمرة وفي حالة عدم حدوث إخصاب تظهر حالة الشبق علي النعاج بعد 17 – 18يوماً ويجب مراقبة هذا الظاهرة جيداً حيث إنها تزيد نسبة النعاج المخصبة في القطيع وبالنسبة للإناث ذات الإلية الكبيرة يلجأ الراعي لرفع إلية النعجة لمساعدة الكبش علي تلقيحها (الشمل) ولكن في حالة صغر الإلية يمكن للكبش رفعها بمقدم صدره أثناء التلقيح ولا حاجة لمساعدته.

    الحمل والولادة:
    يمكن التأكد من حدوث الحمل بوضع النعاج التي لقحت مع كبش كشاف مع ملاحظتها جيداً فإذا لم تظهر عليها علامات الشياع يكون ذلك دليلاً علي حدوث الحمل. والراعي الجيد يمكنه التأكد من حمل النعاج بجسها باليد في الصباح الباكر من أسفل البطن بعد مضي 2 – 3 شهور من الحمل ولا ينصح بعمل ذلك إلا للخبير ومدة الحمل تتفاوت من 31 إلى 22 أسبوعاً أي حوالي (145 – 155) يوماً بمتوسط 5 شهور ولا تحتاج النعاج إلى رعاية خاصة أثناء الأربع شهور الأولي من الحمل, أما في الشهر الأخير فتزيد احتياجاتها الغذائية فتعطي عليقه إضافية سهلة الهضم مع تجنب الأغذية الفقيرة ويفضل خروجها للمرعي يومياً علي أن يكون المرعي قريب لإعطائها قدر من الرياضة, وفي الأسبوعين الأخيرين من الحمل يمكن تقسيم النعاج حسب موعد الوضع المنتظر.

    أشكال الحمل:
    1. الحمل الفسيولوجي وهي الحالة الطبيعية للحمل.
    2. حمل جنين أو أكثر
    3. حمل مرضي
    4. الحمل الكاذب، وتظهر هذه الحالة عادة في النعاج الهرمة حيث تظل البويضات بدون تلقيح وتبقى الأجسام الصفراء لمدة طويلة وتظهر على الحيوان بعض دلائل، وتصرفات الحيوانات الحامل الحقيقي.
    5. الحمل على حمل وينتهي بإحدى الحالات التالية:
    أ- ولادة الجنين الأول وطرح الثاني.
    ب- ولادة الجنين الأول ثم الثاني بعد فترة وبشكل طبيعي.
    ج- الطرح لكلاهما.
    د- إجهاض الأول وولادة الثاني بشكل طبيعي.
    1. الحمل من عدة آباء بالتلقيح الطبيعي أو أثناء التهجين بالتلقيح الاصطناعي بسائل منوي من عدة آباء.
    مدة الحمل:
    تستمر مدة الحمل عند الأغنام حوالي 150 يوم تزيد وتنقص بضعة أيام حسب العرق والفصل والعمر، ففي أغنام العواس والكراكول 150 يوم والرومانوف 143 يوم ، الرامبوي 150 يوم كما أن ظروف التغذية والرعاية وغيرهما من العوامل الخارجية لها تأثيرها على مدة الحمل. فأول بطن يتأخر قليلاً عن النعاج التي ولدت عدة مرات كما أن الأغنام الهجينة قد تسبق أو تتأخر عدة أيام عن المدة المحددة، ولوحظ بأن الأغنام التي لقحت في فصل الصيف حيث درجات الحرارة مرتفعة وأشعة الشمس حادة تكون فترة الحمل أقصر والولادة نفسها تتم بشكل أسهل وأسرع . أما الملقحة في فصل الشتاء وبغياب أشعة الشمس يكون العكس تماماً.
    تطور وزن وطول الجنين خلال فترة الحمل:
    في الشهر الأول من الحمل يصل وزن الجنين (2.1) غ وبعمر شهرين (58) غرام وفي الشهر الثالث (685) غرام وفي الشهر الرابع (1965) غرام وأثناء الولادة حوالي 85% من وزن الجنيني يتكون خلال الشهرين الأخيرين من الحمل، أما ألياف الصوف تبدأ تكوينها في النسيج الضام للجلد في الأسبوع العاشر من الحمل (لوغينوف).
    أما طول الجنين فيكون تطوره كالتالي:
     في نهاية الشهر الأول: 1سم
     في نهاية الشهر الثاني: 5سم
     في نهاية الشهر الثالث: 15سم
     في نهاية الشهر الرابع: 20سم
     في نهاية شهر الخامس: 45-50 سم (بتسيبل)
    أهم التغيرات الفسيولوجية لجسم النعجة الحامل:
    تحدث تغيرات وتطورات في جميع أعضاء النعجة الحامل التي يجب أن تتأقلم مع الظروف الجديدة وهذه التغيرات تزداد مع تقدم فترة الحمل كلما تقدم الحيوان بالحمل وهي ناتجة عن تأثير هرمونات الغدد التي تتكون أثناء الحمل وخاصة الجسم الأصفر وغلاف الجنين.
    ففي الجهاز التناسلي يتطور الجسم الأصفر في المبيض ويتحول إلى غدة ذات إفراز داخلي. ويزداد حجم وزن الرحم إلى 20 مرة وتتمدد ألياف عضلاته في النصف الثاني من الحمل من 40-50 ميكرون إلى 500 ميكرون.
    وتزداد الهرمونات في دم الحامل والبول فيلاحظ الزيادة في اللتر الواحد في بعض الحيوانات الحامل إلى 50-60 يوم في اللتر الواحد من دم الفرس الحامل في الـ50-60 يوم حوالي 50.000 إلى 200.000 وحدة من حامل A و B وتتضاعف حجم بقية الغدد وتزيد إفرازاتها في تلك الفترة وتزداد الشهية للأكل، وكذلك استهلاك المواد العضوية إلى 1.5 مرة تقريباً ومن هنا يلاحظ نمواً أسرع في بعض الأعضاء كالأظلاف والقرون.
    أما الدم فتزداد كميته من 20-25% ولكن تركيبه لا يتغير إلا بشكل بسيط جداً ، مع ازدياد ملحوظ في سرعة التخثر وكمية البوتاسيوم أما الكلس والفوسفور فبنقصان ويزداد الاحتياج الفعلي إلى هاتين المادتين حوالي المرتين. بسبب تكون العظام في الجنين.
    كما أن احتياجات الجسم من الفيتامينات تزداد وخاصة A,B1,C,D1,E ، تزداد كمية الفيتامين C في دم الحامل إلى 3-4 مرات تقريباً وأن نقص بعض الفيتامينات وخاصة E و A يسبب الإجهاض وفي تلك الفترة تبدأ التغيرات في الغدد اللبنية ابتداء من النصف الأول من الحمل بسبب تكون وتوسع القنوات والحويصلات اللبنية.
    تركيب دم الأم والجنين

    يتبع


    hgjkhsg td hgHykhl


  2. #2
    كاتب فعال الصورة الرمزية البروق
    تاريخ التسجيل
    23.10.2007
    المشاركات
    172
    معدل تقييم المستوى
    14
    الهدف من رعاة النعاج الحوامل:

    إن الهدف الرئيسي من رعاية النعاج الحوامل هو بالطبع الحصول على :
    1. مواليد جيدة، ذات حيوية عالية وقادرة على الاستمرار في الحياة، وإنتاجية جيدة في النمو (لحم) أو الحليب في المستقبل.
    2. الحصول على إنتاج عال من النعجة نفسها وخاصة الحليب ولديها القدرة الكافية على تأمين المولود الجيد في بداية حياته بحاجته من الغذاء الكامل.
    ومن هنا فلابد من تأمين أفضل الظروف للنعاج الحوامل وخاصة:
    1. الرعاية الصحية والتربوية.
    2. التغذية الكاملة والمتزنة.
    1- الرعاية الصحية والتربوية:
    1. نظافة جسم الحيوان الحامل: وهذا يأتي من نظافة الوسط المحيط به وخاصة الحظائر، لذا يجب تنظيف الحظائر يومياً ورشها بالتبن أو القش لأن الفترة الحرجة من الحمل تصادف فصل الشتاء وفي النصف الأخير منه، حيث تضطر الأغنام بالبقاء فترات في الحظائر مما يزيد من الفضلات والروث والرطوبة.
    2. قص الصوف الموجود حول الجهاز التناسلي والقسم الخلفي من النعجة.
    3. تأمين التهوية الجيدة والكافية إذا كانت الحظائر معلقة وتجنب التيارات الهوائية.
    4. عدم تعريض الأغنام الحوامل إلى عواصف ثلجية أو رملية ، والرياح الباردة الشديدة.
    5. تهيئة غرفة للولادة، وعزل النعاج التي يتوقع ولادتها خلال 3 أو 4 أيام ويجب أن تكون هذه الغرفة نظيفة ومعقمة وفي حال عدم توفر غرفة خاصة معزولة يمكن إقامة حاجز بسيط وفصل قسم من الحظيرة مؤقتاً وجعلها للولادة.
    6. عدم سوق النعاج الحامل إلى مراعي بعيدة وتأمين مراعي قريبة لها.
    7. عدم إعطاء الأدوية وإجراء تلقيحات وقائية أو تسريب في النصف الثاني من الحمل إلا بمعرفة الطبيب البيطري في المنطقة تجنباً للإجهاض والنفوق.
    8. تأمين السقاية المنتظمة والماء النظيف وأن لا يكون بارداً جداً ويفضل أن تكون درجة حرارة الماء حوالي (15- 16( مئوية.
    9. وأخيراً تحضير بعض الأشياء البسيطة النظيفة مثل : طشت كبير، خرق نظيفة ، قطن، كحول مقص نظيف ، لاستقبال المولود المنتظر بشكل سليم.
    2- التغذية الكاملة والمتزنة :
    لا توجد إلى الآن معطيات دقيقة ومحددة عن احتياجات النعجة الحامل من مختلف العناصر الغذائية المختلفة بالرغم من الدراسات العديدة التي أجريت حتى الآن، ولكن من الثابت بأن نمو الجنين وتكوين جسمه بشكل سليم تستدعي بالضرورة استهلاك وصرف مواد غذائية إضافية من النعجة الحامل لتستطيع مد الجسم الإضافي بالعناصر اللازمة لنموه وتطوره إضافة إلى ما تحتاجه النعجة نفسها من الحد الأدنى على الأقل للحفاظ على حياتها.
    وهكذا فإن النعجة الحامل تكتنز من البروتين من 1.5 – 2.3 كج يذهب منها 1 كج على الأقل للجنين والرحم وأن 80% يتكون خلال النصف الثاني من الحمل. ولتأمين تخزين هذه الكمية تحتاج النعجة الحامل يومياً كمية لا تقل عن 30-40 غ بروتين مهضوم إضافي لعليقة النعاج غير الحوامل.
    أما العناصر المعدنية والفيتامينات فهي ضرورية جداً وأن نقصها يؤدي إلى مضاعفات خطيرة من الإجهاض أو ولادات هزيلة لا تتصف بالحيوية، وإن عاشت فإن إنتاجيتها في المستقبل تكون ضعيفة من الحليب واللحم. وإن أعراض نقص العناصر المعدنية والفيتامينات هي: نقص الشهية، التوقف عن الاجترار، ضعف البصر، عدم القدرة على الوقوف. لذلك من الضروري جداً تأمين مصدر غذائي جيد لهذه العناصر وأفضل هذه المصادر: الدريس الجيد المعمول من البيقية أو البيقية مع الشعير والفصة وكافة الأعلاف الخضراء، والدرنيات كالجزر العلفي والعادي والشوندر العلفي.
    أما تقدم دريس عادي من النجيليات فقط وكميات كبيرة من القش والتبن يسبب نقصاً في الكلس والفوسفور وفي حالات ظهور الأعراض بحدة لابد من تقديم أملاح معدنية تحتوي على العناصر المعدنية وهي متوفرة في الأسواق وخاصة ثنائي فوسفات الكالسيوم بشكل ألواح أو مسحوق.
    أما أعراض نقص الفيتامين أ يمكن معالجتها إذا كانت في بدايتها بالدريس الجيد والعلف الأخضر أو استعمال زيت السمك وفي الحالات المتقدمة يجب إعطاء جرعات مركزة وبمعرفة الطبيب البيطري.
    إن الولادات الشتوية ( كانون وثاني) كما هو دارج في قطرنا لها ميزة بأنها أكثر حيوية وإنتاج الأمهات من الحليب أفضل وذلك عن المواليد المتأخرة (أواخر الربيع والصيف) ويصل الفرق في كمية الصوف في أول موسم للجز بحدود 1 كيلوجرام، ويعود سبب ذلك إلى توفر المراعي الخضراء بشكل كاف في تلك الفترة.
    طريقة التغذية:
    أفضل الأعلاف للنعاج الحوامل هو الدريس الجيد المفروم وخاصة البقوليات، وتحتاج النعجة بوزن 50-60 كغ يومياً من 2-2.5 كغ وفي حال عدم توفر ذلك يقدم التبن ذو النوعية الجيدة (قطاني) من 150-200 غرام نخالة و 200-300 غرام شعير. وذلك في النصف الأول من الحمل.
    أما في النصف الثاني من الحمل يجب تقديم أفضل ما يتوفر من الدريس الجيد الغني بالبروتين والفيتامينات والأملاح المعدنية مع العلف المركز لأن نمو الجنين كما سبق يكون سريعاً وكبيراً خلال هذه الفترة ومصير المولود ومدى جودة الإنتاج يتعلقان بمدى الرعاية والتغذية الكافية في هذه الفترة.
    بالإضافة إلى الدريس الجيد : يجب رفع كمية العلف المركز من الشعير والنخالة والكسبة إلى 250 – 400 غرام يومياً.
    وفي ظروف قطرنا حيث تعتمد الأغنام بشكل رئيسي على المراعي الطبيعية أغلب فترات السنة ولا تقدم لها الأعلاف المركزة إلا في الفترات الحرجة جداً. أو في سني الجفاف ولإنقاذ القطيع فقط من النفوق، فلابد من تأمين الحد الأدنى من العليقة الإنتاجية بالإضافة إلى العليقة الحافظة. لذلك يجب تخزين كميات كافية من العلف المركز والدريس الجيد تكفي مدة الشهرين الأخيرين من الحمل.
    بعض العلائق للأغنام الحوامل:
    يبدأ الحمل في ظروف قطرنا وأساليب التربية المعتادة ابتداء من منتصف يونيو إلى أواخر يوليو وأحياناً أغسطس وسبتمبر حسب المناطق، وإبقاء الكباش مع أغنامهم طوال العام دون فصل عنها، ومن هنا يصعب تحديد فترة محددة للقطيع ككل، وكذلك كأفراد لكون التلقيح يتم كما سبق في كل الأيام وبشكل حر.
    وفي هذه الفترة تكون المراعي فقيرة ولكن الحالة الصحية والمستوى الغذائي تكون جيدة لكونها أمضت أشهر الصيف، يونيو ويوليو وأغسطس تقريباً على بقايا المحاصيل حيث جرت العادة بضمان المحاصيل من الشعير والقمح، وتكون فترة التلقيح قد انتهت وتبدأ معظم القطعان بالتشريق.
    وتبقى الفترة الحرجة والصعبة في أغلب السنين هي شهر سبتمبر- أكتوبر- نوفمبر، وتمتد إلى ديسمبر ويناير في سنوات الجفاف حيث المراعي تكون فقيرة جداً من جهة ومن جهة أخرى تكون الأغنام الحوامل دخلت المرحلة الثانية مرحلة تطور ونمو الجنين بسرعة وبشدة وبالتالي النعاج بأمس الحاجة إلى التغذية الكاملة، ومن هنا لابد من النظر إلى الأمور التالية:
    في النصف الأول من الحمل:
    إذا كانت المراعي جيدة وضمنت لها بعض المحاصيل فلا حاجة إلى التغذية الإضافية أما إذا بقيت في البادية، وكانت المراعي كما هي الحال ضعيفة فلابد من وجبة إضافية بسيطة 1-2 كج دريس في حال توفره أو 1 كج تبن قطاني مع 200 جرام مركز شعير.
    في النصف الثاني من الحمل:
    يجب تقديم وجبة كاملة من الغذاء مهما كانت الحالة الصحية للنعاج:
     إذا توفرت المراعي الجيدة : 1.5 كج دريس جيد، 200 جرام نخالة ، أملاح معدنية + فيتامين.
     إذا توفرت المراعي الوسط : 2-2.5 كج دريس جيد، 200 جرام نخالة ، 200 جرام شعير ، أملاح معدنية + فيتامين.
     المراعي الرديئة والفقيرة : 2.5- كج دريس جيد، 300 جرام شعير، 200 جرام نخالة ، 100 جرام كسبة، أملاح معدنية + فيتامين.
    ولعدم توفر الدريس على الآن بكميات كافية، وجهل معظم المربين بأهميته فإن معظم المربين يلجئون إلى التبن أو القشرة. ونحن ننصح عدم استعمال القشرة إطلاقاً للنعاج الحامل في هذه الفترة واستعمال تبن قطاني فقط بدلاً من الدريس وبنفس الكميات.
    ونظراً لبدء معامل الأعلاف في القطر بإنتاج العلف المركب الجاهز والذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية والأملاح المعدنية والفيتامينات، واقتصاديته فإننا ننصح المربين باستعماله، على أن يبدأ تقديمه بالتدريج بدءً من 200 جرام إلى 750 جرام خلال أسبوعين.
    بعض الأمراض والمشاكل التي تحصل خلال فترة الحمل للنعاج:
    أولاً : الإجهاض:

    ويكون لعدة أسباب وأهمها:
    1. نقص التغذية وخاصة الأملاح المعدنية والفيتامينات أو خلل كبير في تركيب العليقة والعلاقة بين العناصر الغذائية المختلفة.
    2. سوء المواد العلفية المستعملة: كتقديم أعلاف متعفنة أو متخمرة ، كثرة الشوائب الضارة كالتراب، ومواد معدنية ، حشرات... مواد كيميائية معقمة.
    نقص الماء، وعدم السقاية المنتظمة أو استخدام مياه ملوثة للسقاية. الازدحام الشديد في الحظائر، تعرض الأغنام للرطوبة الزائدة أو العوامل الجوية القاسية. ‌# أسباب مرضية أخرى.
    ثانياً : نفوق النعاج الحوامل:

    وغالباً ما يلاحظ ذلك في أواخر الشتاء وفي الربيع وقبل شهر من الولادة تقريباً وهو ما يسمى بمرض الحمل أو كيتوزيس غير أن أغلب الإصابات تحدث بعد الولادة.
    والسبب الرئيسي لهذا المرض هو :
    جوع الأغنام الحاملة وخاصة خلال الشهرين الأخيرين من الحمل وبالدرجة الأولى نقص الأعلاف المالئة التي تحتوي على الفحمات المائية سهلة الهضم. حيث يكون نمو الجنين سريعاً في تلك الفترة وتمثيل سريع للمواد الدهنية في الجسم وبالتالي تراكم نواتج تسمى الكيتونات تصبح سامة إذا زادت كميتها.
    لذا يلاحظ هذا المرض دائماً في الأغنام التي غذيت بأعلاف مالئة رديئة وبدون أعلاف مركزة قبل الولادة. وحصرها ضمن حظائر ضيقة.
    الأعراض:

    خمول ، نعاس، عدم التمكن من الوقوف والسير، ثم الاستلقاء والرأس إلى الخلف، يمكن معالجة الأغنام المصابة في المرحلة الأولى بحقنها بمحلول الجليكوز مرتين يومياً كما أن تقديم المولاس مع العلف المركز يساعد كثيراً على إيقاف المرض ، ولم تعط مادة الكورتيزون نتائج إيجابية. [/SIZE][/COLOR]
    :s ودمتم بود ... مع خالص احترامي ،،

  3. #3
    كاتب نشيط الصورة الرمزية أبوشلفا
    تاريخ التسجيل
    26.05.2007
    المشاركات
    131
    معدل تقييم المستوى
    14
    البروق

    بارك الله فيك على نقل مثل هذه الملعلومات المفيدة التي يجب أن تكون معلومة لدى الأشخاص المهتمة بتربية الماشية.

    مرة أخرى شكراً لك،،،

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    20.01.2006
    الدولة
    القصيم - عنيزة
    المشاركات
    12,459
    معدل تقييم المستوى
    10

    جزاك الله خير

  5. #5
    كاتب متألق
    تاريخ التسجيل
    07.10.2007
    المشاركات
    780
    معدل تقييم المستوى
    14
    أحسنت الاختيار وفقك الله ونفع بك0

  6. #6
    كاتب مميز الصورة الرمزية وذينان
    تاريخ التسجيل
    03.08.2006
    المشاركات
    485
    معدل تقييم المستوى
    15
    جزاك الله خيرًا

  7. #7
    كاتب فعال الصورة الرمزية البروق
    تاريخ التسجيل
    23.10.2007
    المشاركات
    172
    معدل تقييم المستوى
    14
    أخواني الأعزاء ،،،،

    أبوشلفا - تمام - محمد الغامدي - وذينان .

    أشكر لكم مروركم والله يوفقني بما يحب ويرضى ،،


    ..... أخوكم الــــــــــــــــــــبروق .......

  8. #8
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    18
    الله يعطيك العافيه ويجزاك خير

  9. #9
    كاتب فعال الصورة الرمزية البروق
    تاريخ التسجيل
    23.10.2007
    المشاركات
    172
    معدل تقييم المستوى
    14
    تسلم يالحربي .. ولا هنت ،،

  10. #10
    كاتب فعال الصورة الرمزية أبو منصور
    تاريخ التسجيل
    05.05.2007
    المشاركات
    291
    معدل تقييم المستوى
    14
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    ماقصرت أ.بروق

  11. #11
    كاتب فعال الصورة الرمزية البروق
    تاريخ التسجيل
    23.10.2007
    المشاركات
    172
    معدل تقييم المستوى
    14
    مرحبنبك ،،،،،،،،،،،، يابــــــــــــــــــو منصـــــــــــــــــــــــور ،،،


    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  12. #12
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية **المهاجر**
    تاريخ التسجيل
    13.12.2007
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    2,303
    معدل تقييم المستوى
    15
    تسلم يخوي على هالموضوع الممتااااااز،،، وتراني بسير عليك عشااااااان بشرب عندك من هالحليب اللي في الصورة!!! تسلم يالغالي على هالطرح الجميل والاختياااار الموفق

  13. #13
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    14.12.2007
    المشاركات
    4,748
    معدل تقييم المستوى
    17
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    البروق
    الله يعطيك العافيه على المشاركة والمعلومات المفيده
    بنتظار جديدك
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أهم الأمراض التي تصيب الأغنام
    بواسطة سامي في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 11.11.2015, 09:05 AM
  2. الوقاية من أمراض الأغنام
    بواسطة رعدمحمد في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21.05.2014, 04:54 PM
  3. من اي بلد انت؟ فضلاً لا أمراً شارك!
    بواسطة السنافي في المنتدى الــمــنــتـــــدى الـــعـــــــــــام
    مشاركات: 358
    آخر مشاركة: 20.05.2013, 07:40 PM
  4. الوقاية من أمراض الأغنام
    بواسطة سلطان الحربي في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 25.03.2009, 07:21 AM
  5. أهم الأمراض التي تصيب الأغنام ..
    بواسطة أبو ســلطان في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20.03.2009, 10:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •