الرئيسية اضفنا للمفضلة اتصل بنا

طبه ستنيات فل كامل [ الكاتب : بن شوصان - ]       »     شاه متبع بطليين عمارهم شهرين [ الكاتب : ENG.HAMAD - ]       »     معزا للبيع ،،، [ الكاتب : Aboمحمد - ]       »     للبيع شاة طيبة ماشاء الله متبع برخل للقن... [ الكاتب : abo.saleh - ]       »     قلص كبير للبيع بالرياض [ الكاتب : ثامر555 - ]       »     بكره عفراء لاهل المزاين [ الكاتب : راع الشقحا - ]       »     27 تيس للمندي [ الكاتب : برج11 - ]       »     فحل خصم على كييفك [ الكاتب : #ابو تركي# - ]       »     غنم للبيع ،، [ الكاتب : Aboمحمد - ]       »     جوز عبسي والانث تركيه قيسيه [ الكاتب : ابو تولين9 - ]       »     للبيع فحل اصفر [ الكاتب : 2233 - ]       »     زواجل فراشه مقنبره وحاره ومنتجه [ الكاتب : ابو تولين9 - ]       »     فزعتكم يالربع [ الكاتب : fahad_55 - ]       »     مطلوب رحول ملحا بالقصيم [ الكاتب : ادامر - ]       »     غنم حريات خصم [ الكاتب : ابوســعــد - ]       »     لأهــــل النووادرررر : ( مافيها كلام ) ب... [ الكاتب : ابو معيض - ]       »     محتاجين من يوصل حمام من الخرج لرياض [ الكاتب : fahad_55 - ]       »     ^ دجاج بلدي عمر 3 شهور وزود للبيع ^ [ الكاتب : طيرر شلووى - ]       »     موقع مميز جدا لبيع الغنم [ الكاتب : سطام 1 - ]       »     يالربع فزعتكم [ الكاتب : fahad_55 - ]       »    

تـويتـر اغنــام
عدد مرات النقر : 1,363
عدد  مرات الظهور : 44,534,939انستقــرام اغنـــام
عدد مرات النقر : 1,728
عدد  مرات الظهور : 44,533,512فيسبــوك اغنــام
عدد مرات النقر : 1,260
عدد  مرات الظهور : 44,527,446يوتيــوب اغنــام
عدد مرات النقر : 1,490
عدد  مرات الظهور : 44,528,388
مركز تحميل صور اغنام
عدد مرات النقر : 9,051
عدد  مرات الظهور : 44,175,257
مسابقة جمالالماعز الشامي لعام 1435-2014
عدد مرات النقر : 4,013
عدد  مرات الظهور : 7,607,152الموضوع المميز
عدد مرات النقر : 13,682
عدد  مرات الظهور : 42,124,961
http://www.aghnam.com.sa/vb/showthread.php?t=243227
ينتهي : 10-05-2014
عدد مرات النقر : 18,170
عدد  مرات الظهور : 44,574,580اليات الصحراء للمولدات
ينتهي : 09-06-2014
عدد مرات النقر : 10,572
عدد  مرات الظهور : 38,559,833
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 44,573,028
مركز الارشاد البيطري
عدد مرات النقر : 8,413
عدد  مرات الظهور : 44,571,719
عدد مرات النقر : 5,851
عدد  مرات الظهور : 44,569,7220
لتثبيت موضوع بساحات البيع والشراء او وضع بنرات اعلانية او تعاملات تجارية مع الموقع التواصل فقط مع المشرف تمام على الرسائل الخاصة او موضوع بالاستفسارات او عبر الواتساب 0505662861 ~ وايضا تحويل الرسوم المالية يكون فقط على حساب الموقع .... وارجو ممن لديه مواضيع مثبتة التواصل معي لاستمرار تثبيتها والله الموفق


المـــقالات الــطـبيــة .. كل ما نشر عن الأغنام و ما يخصها من الأمراض وطرق معالجتها.

مسابقة جمال الماعز الشامي .... جوائز قيمة للمشاركين والحضور .. تابع تفاصيل واحداث متميزة بمتابعة من منتداكم منتدى اغنام مساحة اعلانية

الطفــــيلــــيات الخـــــــــــارجيــــــة

:g1طائفة الحشرات (Class: Insecta) تحتوي هذه الطائفة على مفصليات تتكون أجسامها من ثلاث مناطق : الرأس والصدر والبطن , أما الرأس فيحمل زوجاً من قرون الاستشعار (antennae) وآخر من العيون

إضافة رد

قديم 09.04.2010, 02:13 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابن جليغم
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابن جليغم

البيانات
التسجيل: 19.10.2009
العضوية: 18180
الدولة:
المدينة:
التخصص:
المشاركات: 390 [+]
بمعدل : 0.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 5
نقاط التقييم: 10
ابن جليغم befindet sich auf einem aufstrebenden Ast
 



الإتصالات
الحالة:
ابن جليغم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابن جليغم

المنتدى : المـــقالات الــطـبيــة
الطفــــيلــــيات الخـــــــــــارجيــــــة

الطفــــيلــــيات الخـــــــــــارجيــــــة g1.gifطائفة الحشرات (Class: Insecta)
تحتوي هذه الطائفة على مفصليات تتكون أجسامها من ثلاث مناطق : الرأس والصدر والبطن , أما الرأس فيحمل زوجاً من قرون الاستشعار (antennae) وآخر من العيون المركبة (compound eyes) وعدد من العيينات (oclli) ويوجد في منطقة الصدر زوجان من الاجنحة وثلاثة أزواج من الأرجل , أما منطقة البطن فتوجد بها زوائد جنسية .
تشتمل طائفة الحشرات على العديد من الرتب , ولكن غالبية الحشرات البيطرية توجد في الرتب الثلاثة التالية : رتبة ثنائية الأجنحة (Order Diptera) ورتبة القمل (Order Phthiraptera) ورتبة خافية الأجنحة (Order Aphaneptera) والتي تحتوي على البراغيث .

1-رتبة ثنائية الأجنحة Order: Diptera
تحتوي هذه الرتبة على كل الذباب ذي الأهمية البيطرية ويمتاز أعضاءها بوجود زوج من الأجنحية (ومن هنا أتت التسمية: ثنائية الأجنحة) , أما الزوج الثاني فقد اختزل إلى دبوسي توازن .(Halters) وتنقسم هذه الرتبة إلى ثلاث رتيبات هي : رتيبة خيطية قرون الاستشعار (Suborder: Nematocera) التي تحتوي الهوام أو الهاموش (midges) والذباب الأسود (Simulium) وذباب الرمل و البعوض , ورتيبة قصيرة قرون الاستشعار (Suborder: brachycera) التي تحتوي على ذباب الخيل ورتيبة دائرة الانشقاق (Suborder: Cyclorrapha) التي تشمل الذباب الحقيقي .
تحتوي رتبة ثنائية الأجنحة على أهم الطفيليات الخارجية كما أن الكثير منها – كالبعوض والهوام وذباب الرمل وذباب تسي تسي والذباب الأسود وذباب الإسطبلات وذباب التبانا (Tabanus) ينقل بعض أهم الأمراض للإنسان والحيوان , إضافة إلى ذلك فإن يرقات بعض الأنواع تتطفل على أنسجة الحيوان والإنسان مثل يرقات ذباب النغف أو "التدويد" (myiasis-producing flies) .
بالنسة للضأن والمعز , يعد النغف أو التدود واحداً من أهم الأمراض التي يسببها الذباب التابع لرتبة ثنائية الأجنحة , وربما يلي ذلك في الرتبة نفسها برغش الغنم (Sheep ked) التابع لفصيلة البرغش (Family: Hippoboscidae) أما بقية أعضاء الرتبة فهي نواقل عامة للعديد من أمراض الحيوان , وربما كانت للهوام (الهاموش) من جنس culicoides أهمية خاصة بالغنم لكونها في طليعة النواقل للأمراض الفيروسية التي تصيب الغنم مثل فيروس مرض اللسان الأزرق (Blue-tongue) والذي ربما يكون من نواقله في المملكة العربية السعودية الهوام من نوع Culicoides kingi أما ذباب التسي تسي التابع لجنس Glossina فهو الناقل الحيوي للمثقبيات (التربانسوما) اللعابية (Salivaria) في قارة أفريقيا وقد يكون كذلك في جنوب غرب الجزيرة العربية في الجمهورية العربية اليمنية , وكذلك في منطقة جازان من المملكة العربية السعودية حيث سجل نوعان من جنس Glossina في تلك المنطقة هما Glossina morsitans sub morsitans و Glossina morsitoans morsitans والمعروف في قارة أفريقياأن مجموعة مورسيتانس (Morsitans Group) هي من أهم النواقل للمثقبيات من النوع TryPanosoma vivax للبقر والغنم في بعض الدول في شرق أفريقيا ووسطها كجمهورية السودان وبعض مناطق جمهورية الصومال .
أ-برغش الضان ked the sheep, Melophagusovinus
برغش الضأن حشرة غير مجنحة تشبه القراد , جسمها جلدي الملمس مغطى بشعيرات دقيقة , يبلغ طولها حوالي من 4-6 مليمترات وهي بنية اللون ومنطقة البطن فيها عريضة ولها أرجل قوية تنتهي بمخالب قوية أيضاً تمكنها من التشبث بصوف الحيوان تتطفل على الضأن فقط وهي من الطفيليات الخارجية الدائمة أي التي تمضي كل دورة حياتها على جسم عائلها , كما أنها حشرة ولودة حيث تضع الأنثى يرقة واحدة كل 10-12 يوم تلصقها بواسطة مادة لزجة في صوف الضأن , واليرقة غير متحركة وتتحول إلى خادرة حمراء اللون بعد فترة وجيزة من وضعها وتستمر فترة الخادرة 19-23 يوم ثم تخرج منها حشرة كاملة , يتم التزاوج بين الذكور والإناث في غضون 3-4 أيام بعد خروجها من الخادرات . تعيش الأنثى من 4-5 شهور على الضأن دون مغادرته وقد تضع خلال تلك الفترة 10-15 يرقة . يومكن للأنثى أن تعيش حوالي 8 أيام بعيداً عن العائل . أما الخادرات التي تزال من العائل أثناء جز صوف الغنم مثلاً فيمكن أن تفقس عن ذكور وإناث إذا توفرت لها ظروف ملائمة ولكنها لن تعيش طويلاً إذا لم تجد ضأناً تتغذى عليها .

هذه الصورة توضح (برغش الضأن)



ينتقل برغش الضأن من حيوان إلى آخر عن طريق الاحتكاك المباشر بين الضأن خاصة في فصل الخريف والشتاء حينما تتجمع الحيوانات سوياً وتتلاصق بحثاً عن الدفء .
وبرغش الضأن من الطفيليات ماصة الدم , وبالتالي فإن وجودها بأعداد كبيرة على الضأن يضعف من صحتها ويسبب لها فقر الدم . كما يسبب حكة شديدة وإزعاجاً لهذه الحيوانات مما يجعلها تعض صوفها وتنزعه وتحتك بالأعمدة وبأي جسم في المزرعة . أما براز البرغش فيلوث الصوف ولا يخرج منه بسهولة مما يؤدي إلى تدني قيمة الصوف , وتعاني الحيوانات سيئة التغذية من البرغش أكثر من غيرها , كما أن البرغش أشد ضراوة في الضأن في أواخر فصل الشتاء وأكثر ضرراً على الضأن المغذاة في مراعي فقيرة . ينقل البرغش للضأن طفيلي غير ممرض من المثقبيات يسمى Trypanosoma melophagium .
يوجد برغش الضأن في جميع أنحاء العالم وخاصة في المناطق ذات المناخ المعتدل . وقد وجد في الضأن في المملكة العربية السعودية بكثافة في مناطق الطائف والباحة وعسير وتبوك والحدود الشمالية . كما يوجد في الشام والعراق ودول حوض البحر المتوسط , ولكنه قليل جداً في المناطق الحارة كالسودان والصومال ..
وليس هناك عادة مشاريع خاصة لمقاومة البرغش , إذا أن مقاومة الطفيليات الخارجية الأخرى مثل ذباب النغف وذباب النبر والقراد كافية للقضاء على البرغش . من ناحية أخرى فإن جز الصوف يقلل من أعداد البرغش كثيراً , كما أن المبيدات الحشرية المختلفة مثل مركبات الهيدروكربون المكلور والفسفور العضوي شديدة الفعالية ضد البرغش سواء استخدمت للتغطيس أو التعفير .
ب-النغف في الضأن والماعز Ovine and Caprine Myiasis
النغف حالة مرضية تنشأن نتيجة لمعيشة يرقات ذباب النغف في أنسجة الحيوان الحي مما يؤدي إلى تدميرها . وقد يكون النغف اختيارياً (Facultative Myiasis) كما في حالة الذباب من فصيلة : الكاليفورا (Family: Calliphoridae) أو إجبارياً (Obligatory Myiasis) كما في حالة الذباب من فصيلة : Oestridae وقد يكون جلدياً (مثل (Lucilia sp.) أو أنفياً مثل (Oestrus sp.) أو جسدياً مثل (Hypoderma sp) .

- الضرب (نغف الضربة) (Blow-Fly Strike)
يسمى النغف الناجم عن الذباب من فصيلة كليفورا "الضرب بواسطة الذباب النافخ" (Blow-Fly Strike) أما وضع بيض ذلك الذباب على جسم الحيوان فيسمى "النفخ" (Blow) بينما يسمى نمو اليرقات ونشوء الضرر "بالضرب" (Strike) .
يشاهد هذا النوع من النغف بشكل أساس في الغنم ويوجد في جميع أنحاء العالم خاصة في المناطق الدافئة والحارة . ويسببه الذباب من أنواع Lucilia و Phormia و Chrysomyia وتمتاز تلك الأنواع بألوانها المعدنية فالذباب من جنس Lucilia ألوانه خضراء إلى برونزية ومن جنس Phormia أسود ذو لمعان أزرق مخضر , ومن جنس Calliphora أزرق معدني , أما الذباب من جنس Chrysomyia فلونه أخضر مزرق . ويمكن تمييز الذباب حتى الجنس حسب لونه , خصوصاً لون منطقتي الصدر والبطن . يصل طول هذا الذباب حتى 1 سم , وعند فحصه بدقة تشاهد شعيرات مميزة على الناحية الضهرية لمنطقة الصدر . وبعض أنواه – خاصة الذباب الأخضر- رقيق البنية وبعضها الآخر مثل الذباب الأزرق ضخم الجثة .
تتميز يرقات الذباب من فصيلة كليفورا بجسم أملس ما عدا يرقات جنس Chrysomyia فهي مغطاة بالعديد من الشعيرات الصلبة والخشنة , وأجسامها محلقة أما طولها فيبلغ 10-14 مليمتر كما أن لديها أشواك خطافية من الناحية الأمامية من الجسم وثغور تنفسية في أول حلقة من حلقاته بينما توجد صفائح تنفسية تحمل العديد من الثغور التنفسية في الناحية الخلفية من آخر حلقة من حلقات جسمها , ولترتيب الثغور التنفسية على تلك الصفائح خواص تصنيفية يمكن على أساسها تمييز الأنواع .
تضع الإناث الحوامل البيض في مجموعات على الجروح والصوف المتعفن وجثث الحيوانات الميتة , حيث يجذبها انبعاث الروائح الكريهة إلى تلك الأماكن . يفقس البيض عند درجة الحرارة المناسبة في حوالي 12 ساعة ثم تتغذى اليرقات وتنمو سريعاً وتنسلخ مرتين تصل بعدهما إلى طور اليرقات الدودية المكتملة في غضون 3-10 أيام . ثم تسقط على الأرض لتصبح خادرات . ويستغرق طور الخادرة 7-3 أيام في الجو الدافئ , تصل الإناث مرحلة النضج الجنسي بعد تغذيتها على وجبة من البروتينات . وتضع الأنثى المخصبة حتى 3 آلاف بيضة عادة في كتل تحتوي على 100-200 بيضة . يعيش الذباب البالغ حوالي شهر , وتنشأ منه عدة أجيال من الذباب في العام في المناطق ذات المناخ الدافئ حيث سجل في قارة أفريقيا مثلاً 9 أو 10 أجيال من ذباب الضرب في العام الواحد .
يمكن تقسيم الذباب المسبب للضرب (Strike) إلى مجموعتين أساسيتين :
1- ذباب أولي (Primary Flise) :
هذا ذباب قادر على إحداث الضرب (Strike) في الغنم دون الحاجة إلى وجود جرح إذ يقوم الذباب نفسه بإحداث الجروح ثم إصابة الحيوانات من خلالها . ويشمل هذا الذباب أنواعاً مختلفة من جنسي Lucilia و Phormia وبعض أنواع جنس Calliphora .
2- ذباب ثانوي (Seconddary Flise) :
وهذا الذباب لا يسبب الضرب تلقائياً بل يهاجم جزء من جسم الغنم المضروب من قبل , أو به جروح سابقة . فهو يزيد من أماكن الضرب ويوسع القروح الموجودة أصلاً . ويشمل الذباب الثانوي أغلب الأنواع التابعة لجنس Calliphora , إضافة إلى أفراد جنس Chrysomyia في المناطق الدافئة .
وهناك فيما يبدو تنافس على الغذاء بين يرقات الذباب الأولي والذباب الثانوي داخل الجروح في جسم الحيوان المصاب . وغالباً ما يكون ذلك التنافس في صالح يرقات الذباب الثانوي خاصة في المناطق التي يكثر يها الذباب من جنس Chrysomyia حيث أن يرقاته مفترسة لليرقات الأخرى خاصة يرقات الذباب الأولي .

هذه الصورة (ذبابة النغف ذات اللون الأخضر البرونزي)



تعتمد وبائية النغف الجلدي في الضأن والمعز على عوامل عدة , منها ما يؤثر على وجود ذباب النغف نفسه , ومنها ما يؤثر على قابلية الحيوانات للإصابة بيرقات ذلك الذباب وأهم تلك العوامل :
أ. درجة الحرارة :
في المناطق ذات المناخ المعتدل يؤدي ارتفاع درجة الحرارة في أواخر الربيع وبداية الصيف إلى تنشيط الخادرات التي أمضت الشتاء في بيات شتوي (Hibernation) فتواصل تحورها ويخرج منها أول الأفواج من ذباب النغف .كما أن درجتي الحرارة والرطوبة المناسبتين تهيئان الظروف الملائمة في صوف الغنم التي تجذب إناث الذباب لتضع بيضها على جسم الحيوان .
ب. هطول الأمطار :
يسبب هطول الأمطار المستمر تعفن الصوف أو الشعر في الضأن مما يجذب ذباب النغف . ورغم أن الأخير يتوقف عن النشاط أثناء هطول المطر إلا أنه يواصل نشاطه لحظة توقف المطر . وتعتبر سلالات الغنم ذات الصوف الناعم والكثيف أكثر تعرضاً لتعفن الصوف , وبالتالي أكثر جذباً لإناث ذباب النغف .
ج. قابلية الحيوانات للإصابة:
يتعرض الصوف في منطقة العجز في بعض سلالات الضأن كسلالة المرنو , للتلوث ببول الحيوان وبرازه مما يمهد لتعفن الصوف وبالتالي جذب ذباب النغف لوضع بيضه على تلك المنطقة . وفي الكباش تقود فتحة الغلفة الضيقة إلى تلوث ذلك الموضع ببول الحيوان وبالتالي جذب ذباب النغف لوضع بيضه عليه .
لهذه الأسباب فإن موسم النغف الجلدي في الغنم طويل في المناطق ذات المناخ الدافئ والمعتدل مقارنة بالمناطق الأكثر برودة .
يفقس البيض بعد وضعه على صوف الحيوان أو شعره خلال فترة وجيزة وتخرج منه يرقات ذباب النغف الأولي لتزحف نحو جلد الحيوان وتقطعه بأشواكها الخطافية كما تفرز أنزيمات حالة للبروتينات والأنسجة الضامة في تلك القروح لتتغذى عليها تلك اليرقات . ثم تجذب الروائح الكريهة المنبعثة من أنسجة الحيوان المدمرة ذباب النغف الثانوي ليضع بيضه على تلك الأماكن , مما يزيد الحالة سوء بتعميق القروح القائمة وزيادة فرص إصابتها بالميكروبات الثانوية وبالتالي المزيد ن تعمق القروح وتعفنها وجذب المزيد من إناث الذباب إليها .

هذه الصورة (تقوم بعض ذباب نغف الجروح بوضع كتلة من البيض على حواف الجروح المفتوحة كما يبين هذا الشكل أو في فتحات الجسم الطبيعية)




هذه الصورة (نغف على شفاه حمل وحول فمه)




يسبب تدمير أنسجة الحيوان بواسطة النغف أذاً كبيراً للحيوان وكثيراً ما يكون الهزال أول ما يلاحظه أصحاب الحيوانات من أعراض النغف ومن ثم يكتشفون الآفات المرضية الجسيمة التي أحدثها ذباب النغف في أغنامهم . ومن أعراض الضرب أيضاً فقد الشهية الكآبة وانعزال الحيوانات المصابة عن بقية القطيع . كما يلاحظ ليونة الصوف واسوداد لونه وصدور روائح كريهة في المناطق المضروبة منه . وقد تموت الحيوانات أحياناً بسبب تسمم الدم .
يتم تشخيص المرض بناء على الأعراض مقرونة مع وجود يرقات ذباب النغف داخل الآفات والجروح . وعند اكتشاف الضرب , يجب عزل الحيوانات المصابة عن بقية القطيع وجز الصوف أو الشعر حول المناطق المضروبة وإزالة اليرقات من الآفات بقدر المستطاع ومن ثم تغطية مواضع الإصابة بمبيد حشري مناسب مثل مبيد ديازينون أو كومافوس (Coumaphos) .

أما مكافحة الضرب فتعتمد على المعالجة الوقائية بالمبيدات الحشرية . بيد أن هناك بعض الأمور التي تعيق المكافحة ومنها قصر الفترة التي تمضيها يرقات النغف على الغنم , والضرب المتكرر خلال مواسم نشاط الذباب علاوة على سرعة إحداث الآفات في الحيوانات المضروبة . ولذا لا يكفي أن يكون المبيد الحشري المستخدم في المقاومة قادر على قتل اليرقات فحسب , بل يجب أن يبقى في الصوف لأطول وقت ممكن , لتوفير حماية من حالات الضرب المتكررة . وتتميز مركبات الفسفور العضوي بفعالية كبيرة في هذا الصدد حيث تعطى حماية لمدة 10-16 أسبوعاً ما لم تنشأن مقاومة ضدها وفي تلك الحالة يمكن أستخدام مركبات الكاربامات . ومن وسائل المقاومة أيضاً وقاية الحيوانات من مسببات الإسهال كالديدان الطفيلية , وإزالة الصوف أو الشعر الكثيف من منطقة العجان والمناطق القريبة من فتحت الشرج لمنع تلوثه بالبراز ودفن الحيوانات النافقة أو حرقها للحرمان الذباب الضارب من التكاثر فيها .
__________________
.


نغف الدودة الحلزونية: (Screw-worm myiasis)
أطلق مسمى الدودة الحلزونية (Screw-worm) على يرقات بعض الذباب التابعة لجنس Cochliomyia (Callitroga) بما في ذلك Cochliomyia hominivoras و Cochliomyia macellaria ونوع واحد في جنس Chrysomyia هو Chrysomyia bezziani الذي يسبب النغف في الحيوانات وأحياناً في الإنسان . يوجد جنس Cochlomyia في العالم الجديد (الأمريكيتين الشمالية والجنوبية) , كما وجد مؤخراً النوع Chrysomyia hominivorax في الجماهيرية العربية الليبية وكذلك في العراق ودول الخليج الأخرى مما سبب هلعاً شديداً في المنطقة . أما الذباب من نوع Chrysomyia bezziani فهو المسبب لنغف الدودة الحلزونية في قارتي أفريقيا وآسيا , أي في العالم القديم .
يتميز هذا الذباب الأخضر المزرق بوجود خطوط طويلة على الناحية الظهرية من منطقة الصدر ولديه عيون برتقالية – بنية . يضع الذباب بيضه على الجروح وتتغذى يرقاته في مجموعات (مستعمرات) مما يؤدي إلى نشوء قروح كبيرة وعميقة في جسم الحيوان تصدر منها روائح كريهة للغاية . وقد كانت Chrysomyia hominivorax تمثل مشكلة ضخمة في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية مما جعل مقاومتها أمراً في غاية الأهمية . وقد تم استئصالها من منتاطق شاسعة من الولايات الجنوبية باستخدام الضبط الحيوي (Biological-control) والذي تمثل في اطلاق كميات هائلة من الذكور بعد تعقيمها بواسطة تعريضها للأشعة المؤينة (ionizing radiation) أثناء طور الخادرة , في مناطق شاسعة لتنافس مع الذكور الطبيعية في التزاوج مع الإناث التي تتزاوج مرة واحدة في حياتها . وقد تم تقدير عدد الذكور الطبيعية بالمنطقة واطلقت الذكور المعقمة بنسبة تعادل ضعف عدد الذكور الطبيعية وكانت تلك طريقة ناجحة جداً في استئصال الذباب لولا أنه عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية عبر حدودها مع المكسيك .
- النغف الأنفي Nasal Myiasis; Nasal Bots :
تسبب هذا النوع من النغف يرقات ذبابة النغف من نوع Oest rus ovis التي تعيش في المسالك التنفسية والجيوب الأنفية للغنم يوجد هذا الذباب في أرجاء الدنيا حيث ما وجدت الغنم .
الذباب البالغ رمادي اللون يبلغ طوله حوالي 1 سم وتغطي جسمه شعيرات دقيقة بنية اللون ولديه بقع صغيرة سوداء على منطقة البطن .
أما اليرقات الناضجة في المسالك الهوائية للغنم فيبلغ طولها حوالي 3 سم وهي بيضاء مصفرة اللون ونصفها الأمامي أرق من النصف الخلفي .
يحتوي الجزء الخلفي لليرقة على امتداد شبيه بالقدم بينما توجد في الناحية الظهرية لكل حلقة من حلقات جسم اليرقة منطقة سوداء مستعرضة . إناث هذا الذباب ولودة وهي تهاجم الغنم لتقذف عليها يرقاتها في سائل توجهه نحو فتحة الأنف يحتوي على حوالي 25 يرقة في كل قذفة وتقوم الإناث بقذف ذلك السائل المحتوي على اليرقات وهي طائرة في الهواء ثم تهاجر يرقات الطور الأول عبر المسالك الهوائية للحيوان حتى تصل إلى الجيب الأنفي الأمامي وتتغذى أثناء هجرتها على المخاط الذي تحفز تحركاتها إفرازه بكثرة .ثم تنسلخ اليرقات في المسالك الهوائية إلى الطور اليرقي الثاني وهي في طريقها إلى الجيب الأنفي الأمامي ويتم الانسلاخ الأخير إلى الطور اليرقي الثالث داخل ذلك الجيب وتبقى فيه حتى تكمل نموها ومن ثم تهاجر إلى فتحة الأنفي وتسقط على الأرض لتصبح خادرات تخرج منها الذبابة الكاملة . وتنشأ عدة أجيال من ذلك الذباب في العام وتعيش إناثه لمدة أسبوعين تنتج خلالهما حوالي 500 يرقة تقذفها في أنف الغنم .

هذه الصورة (يرقات ذباب النغف الأنفي في التجاويف الأنفية لأحد الأكباش)




معظم الإصابات طفيفة وتتمثل في : العطس المتكرر ونزول كمية كبيرة من المخاط المخلوط أحياناً بالدن من أنوف الغنم المصابة وحك الأنف باستمرار على الجدران والأعمدة والأجسام الثابتة الأخرى أما في الإصابات الشديدة فتتدهور صحة الحيوانات ويلاحظ أنها تسير في دوائر وتسمى تلك الحالة "الدوار الكاذب" (False Gid) كما يلاحظ عدم توازن الحركة . وقد تموت اليرقات داخل الجيوب الأنفية مما يمهد لحدوث إصابات بكتيرية ثانوية وقد تنتقل اليرقات إلى الدماغ .تهاجم إناث الذباب البالغ الغنم عدة مرات في اليوم الواحد لقذف اليرقات مما يسبب إزعاجاً شديداً للحيوانات ويلاحظ أن الأخيرة تضرب بأرجلها على الأرض أو أحواض العلف بصفة متكررة وتدعك أنوفها بأجسام الحيوانات الأخرى وتتوقف عن الرعي أو الأكل وبالتالي تتدهور حالتها الصحية ويصيبها الهزال .
علاج الحالات الخفيفة غير مجدي اقتصاديا وليس مهماً .

2- رتبة القمل Order: PhthiraPter
القمل من الطفيليات الخارجية الدائمة التي لا تستطيع العيش بعيداً عن عائلها لأكثر من يوم أو يومين وهو في غاية التخصصية من حيث العائل , إذ يستخدم كل نوع أو أنواع من القمل عوائل محددة للتطفل عليها .
يتفاوت حجم القمل وشكله حسب نوعه , ولكنه في كافة الأنواع مفلطح على المحورين الظهري والبطني , وغالبيته أعمى , وقليل من أنواعه ذا عيون بدائية حساسة فقط للضوء . أما أرجله فتنتهي بمخالب , حيث يوجد مخلب واحد في كل رجل في القمل المتطفل على الثدييات , بينما يحتوي القمل المتطفل على الطيور على مخلبين في كل رجل .

هذه صورة ( قمل الاغنام )



يصنف القمل إلى رتيبتين : رتيبة القمل الماص Suborder: Anoplura ويتطفل أفرادها على الثدييات فقط . ورتيبة : القمل القارض Suborder: Mallophage ويتطفل أفرادها على الطيور والثدييات .
وهناك نوعان من القمل الماص يتطفل على الغنم هما قمل الأقدام Linognathus pedalis وقمل الوجه Linognathus ovillus ونوع يتطفل على المعز ويسمى قمل المعز الماص كما يوجد نوع من القمل القارض متطفلاً على عموم الجسم في الغنم ويسمى قمل الجسم Damalinia ovis .
يتطلب انتقال القمل من حيوان إلى آخر الالتصاق الوثيق بينهما , ومن النادر أن يحدث ذلك بين الغنم في المرعى , ولكنه يتم غالباً في الليالي الباردة حينما تضطر الغنم إلى التجمع والتلاصق بحثاً عن الدفء .
يعيش قمل الأقدام Linognathus pedalis في الأجزاء السفلى من الأرجل الخلفية وتلك المنطقة مكشوفة حتى في السلالات ذات الصوف أو الشعر الكثيف , ولذا فهي تتعرض لتغيرات كبيرة في درجات الحرارة . وقد تعود ذلك النوع من القمل على التغيرات في دراجة الحرارة , وبالتالي أصبح النوع الوحيد من القمل الذي يمكنه العيش بعيداً عن العائل لمدة أطول من الأنواع الأخرى حيث يمكنه العيش في المرعى بعيداً عن العائل حوالي أسبوع .
أما قمل الوجه Linognathus ovillus فيتطفل على الوجه والأذنين ويمتد إلى الخدين والعنق وأحياناً يعم جسم الحيوان . وقد اعتاد بتطفله في تلك المواقع على درجات حرارة قليلة التغير ولذا لا يستطيع الحياة بعيداً عن الغنم لأكثر من يوم أو يومين . وفي بعض البلدان كالمملكة العربية السعودية تصل درجة الحرارة على ظهر الغنم أحياناً إلى حوالي 48 هم وهذه الحرارة تكفي لقتل القمل الموجود على ظهر الحيوان , ولذا فإنه يلجأ إلى المناطق الأكثر برودة في جسم العائل وهي مناطق الأذنين .
أما قمل الجسم القارض Damalinia ovis فهو أكثر نشاطاً من النوعين السابقين إذ ينتقل في جميع أنحاء الجسم ولكنه حساس للحرارة العالية وكذلك للرطوبة العالية وبالتالي فإنه يموت في غضون ساعات إذا ارتفعت درجة حرارة الصوف كثيراً أو بلغة رطوبته النسبية أكثر من 90 ٪ كما أنه يغرق ويموت خلال ساعة واحدة إذا غُمر بالماء .
ورغم أن القمل من جنس Linognathus يسبب فقر الدم في الضأن والمعز إلا أن النوع الأكثر خطورة هو القمل المسمى Damalinia ovis لما له من نشاط عال في جسم الحيوان كافة . ويسبب ذلك النوع ضيقاً شديداً للحيوان وحكة وعدم رغبة في الأكل مما يؤدي إلى الهزال .
يعض القمل القارض جسم الضأن والمعز مما يؤدي إلى خروج إفراز مصلي لا يلبث أن يجف مكوناً قشرة يتغذى عليها القمل . أما حك الجسم بشدة على الأعمدة والأسلاك والأجسام الصلبة الأخرى فيؤدي إلى تدمير صوف الحيوان أو شعره أو ظهور مناطق عديدة عارية من الصوف أو الشعر على جسمه وعند إزاحة الصوف عن المناطق التي ما زالت مكسوة به يمكن مشاهدة قمل الجسم (Damalinia ovis) الأحمر اللون ونوعي Linognathus الزرقاوين .

هذه الصورة ( إصابة بقمل الجسم في الغنم ونزع الصوف عن منطقة كبيرة على ظهر الحيوان )




تؤدي الإصابات الكثيفة بالقمل إلى تلف شديد للصوف وانخفاض في قيمته ويعد ذلك من أهم الخسائر الاقتصادية الناجمة عن القمل القارض في الغنم . كما أن تدمير الصوف والجلد بواسطة القمل والخدوش الناتجة عن حك الجلد , وتلويث مواضع الإصابة بالبول أو البراز كلها عوامل تمد للإصابة بالنغف أو الضربة خصوصاً في المناطق الحارة . أما إصابات القمل الطفيفة فلا تسبب أعراضاً واضحة بل يتم اكتشافها عرضاً عند جز الصوف أو الشعر .
تعالج الحيوانات المصابة بالقمل بالتغطيس (Dipping) في مبيدات حشرية أو رشها بها ويستخدم في التغطيس مركبات البيروثرويد الصناعية Synthetic pyrethroids مثل سيبرمثرين (Cyermethrin) ودلتامثرين (Deltamethrin) اللذان يعملان عن طريق الانتشار في الجسم باختلاطهما مع الزهم (Sebum) الذي يفرزه الجلد مما يعطي الحيوان حماية ضد القمل لمدة 8-14 أسبوع .
__________________


طائفة العنكبيات Class: Arachnida
تحتوي هذه الطائفة على القراد والحلم (Acari) ولهما أهمية بيطرية كبرى وكذلك على العناكب (Araneae) والعقارب (Scorpionida) تختلف تلك الكائنات عن الحشرات في عدم وجود منطقة رأس حقيقية لديها وبالتالي لا توجد لديها قرون استشعار أو عيون مركبة . كما أن الجسم يتكون من قطعة واحدة وتعتبر الناحية الأمامية منه والتي تحمل الأرجل بمثابة مقدمة الجسم (Prosoma) أو الرأس الصدري (Cephalo-thorax) بينما تمثل المنطقة الخلفية البطن وكلاهما مدمجتان في قطعة واحدة هي الجسم (Idiosoma) ومن الفروق المهمة أيضاً أن الأطوار البالغة والحوريات لديها أربعة أزواج من الأرجل أما اليرقات فمثلها مثل الحشرات لديها ثلاثة أزواج من الأرجل وتلك الأرجل متخصصة جداً وتتكون من القرون الكلابية (Chelicerae) والأرجل الملماسية (Pedipalps) .

- رتبة القراديات Order: Acari(=Acarina)
تحتوي هذه الرتبة على القراد والحلم وهي كائنات صغيرة الحجم وغالبية الحلم كائنات مجهرية . تحمل أجزاء الفم على قاعدة الرويس (Basis Capituli) وتتكون من زوج من القرون الكلابية (Chelicerae) ذات قطع متحركة ومتحورة للقطع وهناك زوج حسي من الأرجل الملماسية (palps) بينما يوجد في الناحية البطنية الوسطى (Ventromedially) زائدة لسانية ذات أسنان معقوفة تسمى الزائدة تحت الفمية (Hypostome) يوجد عليها ميذاب ظهري (Dorsal Groove) لمرور اللعاب داخل جسم العائل ودمه العائل .
أ. القراد : Ticks
هناك فصيلتان من القراد فصيلة القراد الجامد أو الصلب (Family: Ixodidae) وفصيلة القراد اللين (Family: Argasidae) وقد سمي القراد الجامد بذلك الاسم نسبة لوجود درع كيتيني صلب (Scutum) يغطي كل الناحية الظهرية للذكر بينما يغطي منطقة صغيرة في الناحية الأمامية الظهرية للأنثى والحورية واليرقة . أما القراد اللين فقد سمي بذلك الاسم لوجود ذلك الدرع على جسمه وهو أكثر أهمية في الطيور أما القرد الجامد فأكثر أهمية في الثدييات .
1- القراد الجامد Ixodid Ticks:
تتطفل أجناس عديدة من القراد الجامد على الضأن والمعز في مناطق الشرق الأوسط وتشمل تلك الأجناس :
(1-أ) جنس Amblyomma (كليلة العين) :
يوجد هذا الجنس من القراد المزركش (ornate ticks) أساساً في السودان والصومال وجيبوتي من الدول العربية وهو أكبر أنواع القراد حجماً وأطولها في أجزاء الفم وبالتالي تسبب الإصابة به تلفاً كبيراً في جلد الغنم وتمهد لدخول الجراثيم الثانوية التي تسبب قروحاً متقيحة في مواضع الإصابة ويعرف ذلك بتقيح الدم القرادي (tick pyaemia) تتغذى أفراد هذا الجنس في المناطق السفلى في جسم الحيوان خاصة على الضرع مسببة إلتهاب الضرع أحياناً في النعاج وإناث المعز كما تتطفل على الصفن في الكباش .
أهم أنواع هذا الجنس الموجودة في الدول العربية الإفريقية هو النوع المسمى Amblyomma lepidum وهو الناقل الرئيس للركتسية من نوع (Cowdria ruminantium) التي تسبب مرض الماء القلبي أو داء الخدر (Heartwater) وهو من أِد الأمراض فتكاً بالضأن والمعز في المناطق التي يتواجد فيها ذلك القراد كالسودان والصومال وجيبوتي .

هذه الصورة ( لطفيل Amblyomma lepidum )




أما النوع الآخر الموجود في تلك البلاد فهو Amblyomma variegatum وهو أيضاً ناقل لركتسية الماء القلبي في الغنم ولكنه أقل كفاءة في النقل من Amblyomma lepidum وقد سجل النوعان في منطقة جازان في جنوب غرب المملكة العربية السعودية وفي بعض مناطق الجمهورية العربية اليمنية ولكن لم تدرس أهميتها المرضية في تلك المناطق بعد .

(1-ب) جنس Boophilus
هناك نوع واحد فقط من هذا الجنس يتطفل على المعز والضأن وهو النوع المسمى Boophilus kohlsi وقد وصف بأول مرة في عام 1964من الغنم في المنطقة المحيطة بالبحر الميت في فلسطين . ومن ثم وجد في جميع أنحاء وادي نهر الأردن وفي العراق كما وجد في المنطقة الشرقية ومنطقتي الطائف وعسير في المملكة العربية السعودية ووجد في بعض المناطق الشمالية في الجمهورية العربية اليمنية خاصة المتاخمة لحدود المملكة العربية السعودية ويعتقد أن هذا النوع يتطفل أساساً على الوعل النوبي capra ibex nubiana في بعض المناطق بالمملكة العربية السعودية ولكنه أصبح - نتيجة للنقص الكبير في أعداد الوعول - طفيلياً على المعز والضأن .

هذه صورة (طفيل Boophilus annulatus )



لم تدرس بعد الأمراض التي ينقلا هذا النوع من القراد , ولكنه قد يكون الناقل لطفيلي البابسية غير الممرض Babesia ovis في بعض مناطق انتشاره في المملكة العربية السعودية وقد يكون كذلك ناقلاً للنوع الممرض من البابسية المسمى Babesia motasi الذي سجل في المنطقة الشرقية من المملكة . ولكن القراد الأكثر احتمالاً كناقل لهذين الطفيليين قد يكون Rhipicephalus turanicus خاصة وأنه النوع الأكثر انتشاراً في الضأن والمعز في المملكة العربية السعودية .

(1-ج) جنس Haemaphysalis
يتطفل أعضاء ذا الجنس أساساً على اللواحم ومنه أنواع تتطفل على البقر مثل Haemaphysalis longicornis في الشرق الأقصى واستراليا . وهناك نوعان يتطفلان على الضأن والمعز في البلاد العربية الأول هو نوع Haemaphysalis sulcata والذي تتطفل الأطوار البالغة منه على الضأن والمعز في منطقة عسير في المملكة العربية السعودية وربما في الجمهورية العربية اليمنية بينما تتطفل اليرقات والحوريات على سحالي الآجاما مثل Agama yemenensis أما النوع الثاني فهو Haemaphysalis spinulosa والذي تتطفل أطواره البالغة على الضأن والمعز وبعض اللواحم في السودان , بينما تتطفل اليرقات والحوريات على القوارض مثل الجرذ النيلي Arvicanthis niloticus testicularis . من غير المحتمل أن ينقل هذان النوعان كائنات ممرضة إلى الغنم حيث أن لأطوارهما غير البالغة (اليرقات والحوريات) لا تتغذى على هذه الحيوانات .

هذه الصورة ( طفيل Haemaphysalis longicornis )




(1-د) جنس Hyalomma (زجاجة العين):
ينتشر أعضاء هذا الجنس في قارتي أفريقيا وآسيا بما في ذلك الجزيرة العربية وتركيا كما يوجد في بعض المناطق من جنوب أوربا وينقل العديد من أنواع البابسية Babesia والثريا Theileria التركستية Rickettsia مثال ذلك القراد من أنواع Hyalomma marginatum و Hyalomma detritum في مناطق شمال أفريقيا و Hyalomma truncatum في بقية مناطق أفريقيا .

هذه صورة ( طفيل Hyalomma marginatum )




أما في مصر والسودان والصومال واليمن والمملكة العربية السعودية فإن نوعي Hyalomma anatolicum anatolicum و Hyalomma anatolicum excavatum هما أهم الأنواع المتطفلة على الضأن والمعز , وأحياناً البقر . كما يتطفل قراد الأبل من نوع Hyalomma impeltatum أحياناً على الغنم . وقد وجد جميع أطوار القراد من نوع Hyalomma a. anatolicum متطفلة على الغنم في السودان والمملكة العربية السعودية مما قد يكون له أهمية في نقل بوغيات الدم مثل Babesia motasi و Theileria ذواتي الإمراضية الشديدة في الضأن والمعز والطفيلي غير الممرض Theileria ovis . ومن المعروف كذلك أن القراد من ذلك النوع (H. a. anatolicum) هو الناقل الحيوي للطفيلي (Theileria annulata) في البقر وكل من السودان والمملكة العربية السعودية وربما في مناطق أخرى .
يسبب القرد من جنس Hyalomma أيضاً حالة مرضية في المجترات تسمى "التسمم القرادي" (Tick toxicosis) تنتج عن إفرازات الغدد اللعابية للأطوار البالغة من ذلك القراد . وقد سجلت تلك الحالة في جنوب أفريقيا وشبه القارة الهندية . ومن أعراضها عرق شديد (Sweating sickness) واحتقان في الأغشية المخاطية واكزيما لينة تنتشر بسرعة في مناطق عدة من جسم الحيوان .(profuse moist eczema)

(1-هـ) جنس Rhipicephalus:
منشأن هذا الجنس قارة أفريقيا وتوجد كافة أنواعه في تلك القارة , إلا أن بعض الأنواع قد انتشرت خارجها . وهو قراد بني اللون يتطفل غالباً على أذن العائل (Brwon Ear Ticks ) وأكثر أنواعه انتشاراً في المجترات بما في ذلك الضأن والمعز هو نوع Rhipicephalus turanicus والذي ينتشر انتشاراً واسعاً في الدول الأفريقية الواقعة شمال الصحراء الكبرى وكذلك في أوساط الجزيرة العربية وشمالها وأوساط آسيا (Palaearctic Faunal Region) ويخلفه النوع Rhipicephalus cemicasi في بعض أنحاء السودان وشرق أفريقيا وجنوب غرب الجزيرة العربية (Afrotropical Faunal Region)

هذه الصورة ( طفيل Rhipicephalis (brown tick) )


__________________
.










تقبلوا تحياتي ,,,,
محبكم: أبن جلــــــيغم


ونعتذر علـــى الصـــور


hg'tJJJJdgJJJJdhj hgoJJJJJJJJJJJhv[dJJJJJJm












عرض البوم صور ابن جليغم   رد مع اقتباس

قديم 09.04.2010, 06:36 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
أبوحـمد
اللقب:
الرتبة:

البيانات
التسجيل: 26.07.2008
العضوية: 7463
الدولة:
المدينة:
التخصص:
المشاركات: 16,473 [+]
بمعدل : 7.88 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 22
نقاط التقييم: 43
أبوحـمد befindet sich auf einem aufstrebenden Ast
 



الإتصالات
الحالة:
أبوحـمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابن جليغم المنتدى : المـــقالات الــطـبيــة

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير












عرض البوم صور أبوحـمد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع والتعليقات المنشورة في المنتدى لا تعبر عن رأي منتديات اغنام ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشروالكتابة) ....


الساعة بمنتديات اغنام 04:29 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
aghnam@gmail.com أهــلا وسهــــــلاً بـــــكم
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D9%80%D8%AA%D9%80%D8%AF%D9%89-%D8%A3%D8%BA%D9%80%D9%80%D9%80%D9%86%D9%80%D8%A7%D9%85 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki