منتـديـــات اغــنــــام :::::::::::: تــهنئكــــم بحــلول شــهر رمـــضــان المبـــارك ,,,,,,,, تـقبــل الله صـــالــح أعــمـالــكـــــــم ...............

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا


[  ] [ عدد مرات العرض 238113318 ] [ عدد النقرات 33915 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 224532316 ] [ عدد النقرات 0 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 228500619 ] [ عدد النقرات 0 ]

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 24

الموضوع: نقص النحاس

نقص النحاس يمكن أن يحدث نقص في النحاس كمرض أولى أو ثانوي . •أشكال المرض : المرض الأولي : ينتج من حدوث في النحاس في التربة وبالتالي في النباتات.

  1. #1
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16

    من امراض نقص المعادن

    نقص النحاس

    يمكن أن يحدث نقص في النحاس كمرض أولى أو ثانوي .
    •أشكال المرض :
    المرض الأولي : ينتج من حدوث في النحاس في التربة وبالتالي في النباتات.
    المرض الثانوي : ينتج من عدم مقدرة أنسجة الحيوان على استخدام العنصر رغم توفره في المرعى أو الوجبة الغذائية وذلك لعدة عوامل مؤثرة بعضها غير معروف أهم هذه العوامل التي تحجب النحاس عن الحيوان رغم توفره في الغذاء ارتفاع تركيز الموليبدنوم في العلف أو الغذاء وهو يعتبر العامل المؤثر الأهم . أيضاً من العوامل الأخرى ارتفاع تركيز الحديد الرصاص وكربونات الكالسيوم في الغذاء أو الماء . يحدث مرض نقص النحاس عندما ينخفض تركيز في المراعي إلى مادون 3 أجزاء من المليون وحدة .
    هناك نوعان من التربة يرتبطان بنقص النحاس التربة الرملية قليلة المواد العضوية والتربة الطينية الشديدة التشبع بالماء كالتي يحدث استصلاحها من بحيرات أو مستنقعات سابقة كما يحدث بعد نزع الغابات وتجفيف البرك ويكثر نقص النحاس في السودان في المنطقة النيلية خاصة الجزر وضفاف النيل .

    •النشوء :
    هناك عدة عوامل إمراضية تقود لظهور وتتعلق كلها بوظائف هذا العنصر في نشاط بعض الأنسجة ودخوله في العديد من عمليات الأيض الغذائي .

    •الأعراض :

    1 ـ ضعف الصوف (والكسوة) :
    وينتج من عدم اكتمال تقرن الشعر أو الصوف نسبة للعجز في أكسدة المجموعات الثيولية والذي يحتاج للنحاس .

    2 ـ نقص الوزن :
    يحدث عجز في الأكسدة النسيجية نسبة لضعف تكوين الخمائر التنفسية خاصة فينتج نقص الوزن والهزال (عجز النمو العضلي) .
    3 ـ فقر الدم :
    تحتاج عملية تكوين الهيموقلوبين لكميات كبيرة نسبياً من النحاس ويدخل النحاس أيضاً في إعادة استخدام الحديد الناتج من تكسر كريات الدم الحمراء(الطبيعي) .

    4 ـ سغل العظام :
    ينتج سغل العظام المواكب لنقص النحاس من ضعف نشاط الخلايا العظيمة المنقسمة فينتج نمو غير طبيعي في النهايات العظيمة خاصة الإلتحامات الغضروفية ، حيث تكون هذه النهايات رخوة وغير مكتملة التصلب قابلة للكسر بسهولة .

    5 ـ القلب :
    تحدث آفات نخرية في عضلة القلب ربما كان ناتجاً عن عوز الأكسجين الفقر دمي أو نتيجة لقصور الأكسدة النسيجية وعندما تكتمل هذه الآفة القلبية خاصة في الأبقار فإنها تقود للموت السريع أحياناً كثيرة دون ظهور أي أعراض مسبقة .

    6 ـ النسيج العصبي :
    هناك علاقة وطيدة بين وجود النحاس والمحافظة على سلامة الغمد النخاعي والملاحظ أن هذا الغشاء (الغمد النخاعي) يحدث به ضعف وأحياناً يفقد تماماً في حالات نقص النحاس ، يعتقد أن سبب الآفة في العجز في تكون الدهون الفسفورية وهي جزء أساسي في كافة الأغشية النسيجية والخلوية كما يمكن أن تنتج الآفة من عوز الأكسجين الفقر دمي .

    •الأعراض :
    يسبب نقص النحاس ضعف النمو ، فقدان الوزن نقص الحليب ، وفقر الدم يتغير لون الكسوة فتصبح باهتة ويصبح الصوف أو الشعر ضعيفاً سهل النزع ومتصدع تنمو العجول والحملان ببطء وتصاب بالإسهال المزمن مع سهولة تكسير العظام خاصة الأطراف والحوض عند أي عراك أو مجهود زائد من الأمراض الشهيرة المواكبة لنقص النحاس الرنح المستوطن المتميز بحدوث عدم تناسق الخطوة خاصة في الحملان حديثة الولادة حيث يكون المولود الصغير غير قادر على المشي الطبيعي ويلتوي أثناء السير وأخيراً يحدث شلل في الأرجل الخلفية وينتشر الشلل ليصير شللاً عاماً في نهاية .
    المرض في الأبقار البالغة يحدث مرض ويتميز بالموت السريع دون وجود أعراض أخرى بعض الحالات النادرة تبدو عليها الأعراض العصبية كالرفس والهياج والصياح المتواصل لمدة 24 ساعة قبل الموت ويسمى مرض السقوط.
    المرض العصبي ينتج من الآفات التي تصيب الأغشية العصبية ويحدث فقط في الصغار وذلك لتغذيتها على حليب الأم الفاقدة للنحاس ، في النقص الحاد تنتج آفات مخية ويحدث أن تولد الحملان وهي مشلولة ، وعموماً يحدث المرض في الشهر الأول أو الثاني للولادة ، وقد تستمر الأعراض لمدة تتراوح بين 4 و 14 أسابيع وأحياناً تموت الصغار بعد يومين أو ثلاثة من ظهور الأعراض وذلك في حالات النقص الشديد .

    •التشخيص :
    1 ـ الحالات الحقلية يتم تشخيصها بناءاً على ظهور الأعراض الإكلينيكية .
    2 ـ حدوث المرض سابقاً في نفس المنطقة من أهم المؤشرات التشخيصية .
    3 ـ حدوث تحسن في الأداء والنمو .. الخ بعد التغذية الجيدة سود النقص في العنصر .
    4 ـ التشخيص لمرض جونز والديدان الداخلية في حالة الإسهال .
    5 ـ تحديد تركيز النحاس في مصل الدم أو الأنسجة يؤكد التشخيص .
    6 ـ تحديد تركيز النحاس في الطعام معملياً في المراعي التركيز المطلوب في حدود 5ـ6 أجزاء من المليون وفي الأعلاف والعلائق 5 إلى 10 ملجرام لكل كلجرام من وزن العليقة .

    •العلاج :
    ـ العلاج سهل في أطوار المرض الأولى وقبل الآفة العصبية وإصابة القلب .
    ـ تحدث استجابة فورية وجيدة لكبريتات النحاس (بالفم) بجرعة 4 جرام للعجول و8 إلى 10 جراب للأبقار والأغنام الكبيرة . هذه الجرعات أسبوعية لمدة 3 إلى 5 أسابيع .
    ـ أهم بند عند حدوث المرض في مزرعة أو منطقة هو لمكافحة وذلك بالتأكد من تركيز النحاس في العلف أو إعطاء كبريتات النحاس في الأملاح بنسبة 5% ـ 3% من التركيب الكلي لمكعبات الملح (اللحوس) .
    ـ الحاجة الطبيعية للنحاس هي 5 مليجرام / كيلوجرام مواد جافة للأغنام 10 مليجرام / كجم مواد جافة للأبقار ويمكن إعطاؤه بالفم كمركب الكبريتات أو في العلائق والعلف .
    ـ يمكن الاستعاضة بحقن قلسينات النحاس خاصة أثناء الحمل (المتأخر) للتأكد من وجود النحاس في الحليب الجرعة 30 إلى 45 ملجرام ويفضل الحقن تحت الجلد .



    lk hlvhq krw hgluh]k hgkphs


  2. #2
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص الكوبالت :

    يتميز المرض الذي يسببه نقص الكوبالت بفقدان الشهية والهزال يحدث المرض في المجترات بصفة رئيسية خاصة التي تعتمد على المراعي التي تحتوي على نسبة كوبالت تقل عن (0.07) جزء المليون أو أقل من 0.08 إلى 0.10 ملجرام لكل كيلو جرام من المواد الجافة تزداد الحاجة للكوبالت في الحيوانات الصغيرة لاحتياجها لعوامل النمو وتحدث اختلافات موسمية في تركيز الكوبالت في المراعي نسبة لانجراف التربة أو ازدياد نسبة بعض الأعشاب الموسمية والتي تحتوي على كميات ضئيلة من الكوبالت .
    •نشوء المرض :
    من أهم أسباب حدوث المرض هو عدم تخزين الحيوان للكوبالت ألا بمقادير صغيرة جداً ، وأقل نقص في إمداد العنصر في الغذاء ينتج عنه نقص في الأنسجة يدخل الكوبالت في عمليات الأيض الخاصة بإنتاج الفيتامين ب 2 (B 12 ) والمعروف أن المجترات تحتاج لهذا الفيتامين أكثر من باقي الفصائل لعدم تخزينه ولدخوله في عمليات الاجترار الآفة الرئيسية في نقص الكوبالت .هي حدوث قصور في هضم (أو أيض) حمض البروبيونك والذي ينتج عنه الضعف وانعدام الشهية المزمن ويحتاج الحيوان للكوبالت في كميات صغيرة جداً لا تتجاوز 0.1 مليجرام للأغنام و 0.3 للأبقار في اليوم ونقص الكوبالت إذ يسبب نقصاً في الفيتامين 12 B يقود إلى فقر الدم نسبة للدور الذي يلعبه الفيتامين في عملية تكوين كريات الدم الحمراء .
    •الأعراض :
    يحدث هبوط تدريجي في الوزن وانعدام للشهية دون أعراض هامة أخرى يحدث انعدام الشهية والهزال بالرغم من وجود العلف والتغذية التي تبدو جيدة أيضاً يحدث شحوب واضح للأغشية المخاطية والحيوانات المصابة تتعب بسرعة ولا تقوى على العمل أو المشي الطويل يقل الإدرار ويحدث بطء في النمو في الحملان والعجول في المراحل المتأخرة يلاحظ الإسهال وفقدان الخصوبة مع التدميع المتواصل .
    •التشخيص :
    1 ـ الأعراض الإكلينيكية بالإضافة للتحسن في الحالة العامة بعد إضافة الكوبالت للوجبة
    2 ـ تحديد نسبة الكوبالت في الدم ، في الحيوانات الصحية نسبة الكوبالت في حدود 3 ـ 1 ميكروجرام /100 مل .
    3 ـ تحديد تركيز حمض الميثايلمالونك وهو حمض يتم هضمه بواسطة الفيتامين ب 12 (12 B ) وترتفع نسبته المفروزة في البول في حالة نقص هذا الفيتامين

    التشخيص المقارن :
    الديدان ، الإصابات المزمنة في الجهاز الهضمي الخراج الرئوي ، ضعف الكبد .
    •العلاج :
    1 ـ الكوبالت بالفم في شكل كبريتات الكوبالت بنسبة 1 مليجرام/اليود ويمكن إعطاؤه في شكل جرعة متراكمة كل أسبوع في الحالات الشديدة خاصة في الحملان يحتاج لجرعات أكبر حوالي 300 مليجرام في الشهر لمكافحة النقص في القطع (بعد ظهور حالات مرضية) تضاف الكبريتات إلى العلائق بنسبة 1 بم مليجرام إلى 3 بم مليجرام في اليوم 2 ـ فيتامين ب 12 (12 B ) بالحقن العضلي نسبة 100 إلى 300 ميكروجرام كل أسبوع لمدة شهر ولكن لا تفضل هذه الطريقة في المزارع بنسبة لارتفاع التكلفة و الحاجة للحقن الجماعي ، وتستخدم فقط للحالات الفردية أو القليلة ـ نسبة لسرعة الاستجابة .

  3. #3
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص اليود

    يسبب نقص عنصر اليود مرضاً يتميز بموت الصغار حديثي الولادة، والصلع وتضخم ملحوظة في الغدة الدرقية .

    •الأسباب :
    قد يكون نقص اليود أولياً ناتج عن نقص اليود في الطعام ، أو ثانوي نتيجة لتناول كميات كبيرة من الكالسيوم أو تناول طعام أو ماء ملوث وبه تركيز عال للبكتريا . هناك حالات ثانوية ناتجة من تناول أعشاب بها كميات صغيرة من المواد المنتجة للسيانوجين وهي مواد سكرية تقود لإضعاف كمية من اليود المتاح للأنسجة الحيوانية يحدث نقص اليود في كل الحيوانات خاصة في المناطق البعيدة عن البحار والمحيطات نسبة لانعدام تشبيع الجو ـ والتربة ـ باليود المعروف لتوفره في ماء البحر .

    •النشوء :
    نقص اليود يقود إلى نقص إنتاج هرمون الثايروكسين مما يقود لإفراز الهرمون المؤثر على الدرقية من الغدة النخامية يقود هذا إلى سرعة انقسام خلايا الغدة الدرقية وكبر حجمها وذلك للتعويض .
    النقص الناتج في الثايروكسين يسبب الضعف الشديد والصلع وتغيرات أخرى في الكسوة ويتعلق ذلك بوظائف هذا الهرمون الأليفية وأهمها عمليات التنفس في الخلية .

    •الأعراض :
    أهم أعراض نقص اليود هي تضخم الغدة الدرقية والهزال والضعف الشديد والصلع ، خاصة في الصغار يوجد أيضا نقص في الإدرار ونقص في الطاقة الجنسية في الثيران والخراف كما تفشل الأبقار في إظهار الشياع وتضطرب عندها الدورة التناسلية في الأبقار والأغنام تتعدد حالات المولودات الميتة أو ولادة أجنة ضعيفة وغير قادرة على الوقوف والرضاع . كما يحدث فقدان للشعر من مناطق واسعة في الجلد دون حدوث آفات جلدية . هذا من النوع الصلع أو الحاصة متماثل الجوانب .

    •التشخيص :
    1 ـ تحديد نسبة اليود في الدم أو مصل الدم المستوى الطبيعي في حدود 2.4 ـ 4.0 ميكروجرام 100/ مل ويعتبر الحيوان ناقصاً إذا كانت النسبة أقل من 2.5 ميكروجرام /100 مل .
    2 ـ الأعراض الإكلينيكية والفحص السالب للبروسيلا والفبريو .
    3 ـ الاستجابة الفورية وزوال الأعراض بعد تحسين إمداد اليود في الغذاء أو بالمداواة .

    العلاج :
    ـ إضافة اليود لمركب الأملاح في شكل مكعبات (لحوس) بنسبة 200 ملجرام من أيودات البوتاسيوم/ لكل كيلو جرام أملاح .
    ـ إعطاء الأغنام الحاملة 280 ملجرام خلال الشهر الرابع ثم الخامس من أيود يد البوتاسيوم أو 370 ملجرام من أيودات البوتاسيوم في المناطق (أو المزارع) المعروف وقوع حالات سابقة فيها تكفي لوقاية الأم والجنين من المرض الأكلينكي .
    ـ دهن الأبقار والأغنام بحوالي 2 ـ 4 مل من صبغة اليود الكحولية على منطقة الخاصرة بعد حلقها جديداً وتجديد الجرعة أسبوعياً من أسهل الطرق لإعطاء اليود في الحالات العادية وللوقاية أيضاً .

  4. #4
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص الحديد


    •الأسباب :
    يحدث نقص الحديد كمرض أولي ناتج من نقص احتواء الغذاء على هذا العنصر ويحدث المرض بصورة هامة فقط في صغار الحيوانات أثناء النمو السريع ولكنه قد يحدث في الحيوانات الكبيرة نتيجة فقد الكوبلت أو نتيجة الإصابة بالديدان المعوية ونتيجة للمرض المزمن خاصة الإسهالات والدرن وأمراض الكبد .

    •النشوء :
    أكثر من نصف الحديد الموجود في الجسم موجود في الهيموقلوبين والباقي يتوزع بين الميقلوبين (العضلات) وفي بعض الخمائر التي تعلب دوراً في نقل الأكسجين أكثر حالات المرض المعروفة تحدث في الخنازير حديثة الولادة حيث تنمو هذه الحيوانات بسرعة شديدة وتحتاج إلى كميات من الحديد تتراوح بين 15 ـ 25 مليجرام في اليوم خلال الثلاثة شهور الأولى . أيضاً خيول السباق يلعب فيها نقص الحديد دوراً مهماً نسبة لحوجتها الشديد لكميات هيموقلوبين كبيرة للنشاط . كما يحدث نقص في
    الحملان والعجول والحيوانات المعمرة من كل الفصائل ويحدث نقص مؤقت في جميع الإصابات الطفيلية خاصة الديدان و الثايليريا و البابيزيا ..الخ .

    •الأعراض :
    أهم الأعراض هي فقر الدم شحوب الأغشية المخاطية الضعف العام وتعطل النمو بالإضافة لسهولة الإصابة بالأمراض المألوفة في البيئة خاصة النزلات المعوية.. الخ ربما كانت الأعراض في بعض الأحيان موجودة منذ الولادة ولكن معظم الحالات تظهر إكلينيكيا في حوالي الأسبوع الثالث أو السادس ربما كانت هناك وذمة في معظم أعضاء الوجه خاصة الشفاه و أجفان العين.

    •التشخيص :
    تحديد تركيز الهيموقلوبين .
    ـ الاستجابة الفورية للعلاج بمركبات الحديد .
    التشخيص المقارن : الطفيليات الدمية القراد والقمل .. الخ نقص الكوبالت ،الدرن ، الخراج الرئوي ، مرض جونز .

    العلاج :
    إعطاء مركبات الحديد العضوية مثل الحديد والدكستران بالحقن العضلي العميق ، كذلك الحديد و السور بتول .. الخ يجب اتباع إرشادات المنتج لأن بعض هذه التركيبات مهيجة جداً .
    الجرعة المطلوبة من الحديد هي 1.0 ـ 0.5 جرام في الأسبوع للحيوان الكبير .

  5. #5
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص المنجنيز


    •الأسباب :
    يحدث نقص المنجنيز كمرض أولي نتيجة لنقص العنصر في التكوينات الصخرية في المنطقة عامة ، أيضاً هناك عوامل تسبب نقصاً ثانوياً في العنصر مثل ارتفاع نسبة الكالسيوم والفسفور في الغذاء يسبب نقص المنجنيز مرضاً يتميز بالعقم وتشوهات عظيمة خاصة قبل الولادة .

    •النشوء :
    يدخل المنجنيز في عملية تكوين العظام خاصة البطانة العظيمة وفي تكوين الأنسجة الرابطة وفي حالات النقص تظهر الآفات العظيمة في شكل التشويه البارز في الأطراف والسلسلة الفقارية .. الخ .

    •الأعراض :
    تظهر الأعراض في شكل تقوس المفاصل والعظام الطرفية مع قصر العظام وسهولة تكسرها يتضح العقم وفشل ظهور الشياع وفشل الحمل مع تكرار الاتصال بالذكور . أيضاً يظهر العقد في الأغنام وتفشل أعراض الشبق وقد تولد الحملان وهي مصابة بآفات عظيمة الحيوانات المصابة أيضاً ضعيفة النمو وأقل وزناً من أقرانها في القطيع .

    التشخيص :
    يحتوي الدم على 18 ـ 19 ميكروجرام / لكل 100مللتر ، وتحديد تركيز المنجنيز في الدم هو الاختيار الرئيسي لتشخيص العجز في الحالات الحقلية استجابة العقم للعلاج بتعويض العنصر يعتبر ذو دلالة تشخيصية .

    •العلاج :
    تستجيب حالات العقم للعلاج بكبريتات المنجنيز في حدود 2 جرام إلى 4 جرام إلى 4 جرام في اليوم لمدة 10 أيام .
    في حالة النقص العام في المرعى يجب إعطاء العنصر لمدة 3 أشهر في العام .

  6. #6
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص الزنـك


    يسبب نقص الزنك مرضاً مزمناً تنحصر آفته في بشرة الجلد ويتميز اكلينيكياً بنمو الجلبة وتشقق الجلد ويعرف بخطل التقرن أو التقرن الناقص

    الأسباب :
    يحدث نقص الزنك بصفة رئيسية في الخنازير والمجترات ، والتي تتغذى على طعام به نسبة زنك منخفضة عن المستوى المطلوب بصفة مستديمة يحدث المرض أيضاً عندما ترتفع نسبة الكالسيوم في الطعام وتكون نسبة الزنك أقل من جزء من المليون وحدة أيضاً يلاحظ أعراض نقص الزنك عندما تنقص كميات الأحماض الدهنية عير المشبعة في الغذاء .

    •النشوء :
    الآفة الرئيسية في الجلد هي حدوث عطب جدار الشعيرات الدموية للبشرة وتتأثر بذلك تغذية الجلد . يحدث أيضاً ضعف في النمو وهو غير معروف السبب تماماً إلا أنه قد يكون ناتجاً من التهاب المعي المزمن ـ خاصة اللفائفي في المجترات يحدث ضعف في العظام ناتج من فقدان وظيفة الزنك في عملية تكوين العظام .

    الأعراض :
    في المجترات تنتشر الآفة لتغطي حوالي ربع الجلد وتصيب على وجه الخصوص منطقة الأنف ، الشرج ، مؤخرة الذيل ، الأذنين ، الخاصرة والعنق معظم الحيوانات المصابة حالتها العامة دون الطبيعية وفاقدة للوزن ونموها أضعف من أقرانها في نفس العمر في الأغنام يحدث فقد للصوف ونمو بشرة كثيفة مشققة في الخراف البالغة أوضح دلالة هي ضعف نمو الخصية وانعدام كامل لنمو الحيوانات المنوية، في الإناث هناك علاقة وطيدة بين نقص الزنك والعقم ، خاصة في الأغنام كما يرتبط نقص الزنك في بعض التجارب المرضية بنقص في كفاءة الجهاز المناعي .

    •التشخيص :
    1 ـ فحص عينات من الآفة لإستبعاد الجرب والفطريات .
    2 ـ عدم وجود الحكة وانعدام النضج حول آفة خطل التقرن المسببة بنقص الزنك .
    3 ـ تحديد تركيز الزنك في مصل الدم . حالة الاشتباه المستوى الطبيعي للزنك في الدم في حدود 80 ـ 120 ميكروجرام / 100 مليمتر ويعتبر الحيوان ناقصاً للزنك إذا كانت نتيجة فحص مصل الدم في حدود 40 ميكروجرام 100 مللتر .

    العلاج :
    الحاجة الطبيعية في حدود 2ـ 4 جرام في اليود في الأبقار و 1 ـ 1.7 جرام في الأغنام ويمكن إضافتها للطعام في كل كبريتات أو كربونات .
    ـ لمعالجة المراعي الناقصة يمكن إضافة الزنك للسماد .
    ـ في الحالات الفردية يمكن العلاج بحقن الزنك تحت الجلد بمستوى ا جرام في الأسبوع لمدة 4 أسابيع .

  7. #7
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص السيلينيوم


    السيلينيوم هو أحد أهم العناصر النادرة الذي يلعب دوراً هاماً قي منع مرض العضل الأبيض في العجول والحملان الذي يسببه نقص فيتامين هـ السيلينيوم معاً .

    السيلينيوم يدخل في تركيب الجلوتاثيون الأنزيم الذي يعتبر من مضادات الأكسدة ووجود الإنزيم يساعد فيتامين هـ قي منع تأكسد الأغشية الخلوية وبالتالي منع مرض العضل الأبيض .

    •الأمراض التي يسببها نقص السيلينيوم وفيتامين هـ :
    1.مرض العضل الأبيض.
    2.نقص النمو في الأغنام .
    الصورة الإكلينيكية للمرض:
    1-الحثل العضلي المستوطن الحاد :
    •قد يموت الحيوان بعد أي مجهود أو تدريب أو بدون أعراض سابقة .
    •صعوبة في التنفس .
    •رقاد الحيوان على جانبه .
    •زيادة ضربات القلب100- 150 في الدقيقة .
    2-الحثل العضلي المستوطن تحت الحاد :
    وهذا يسبب مرض العضل الأبيض وفي الحملان مرض تخشب الحملان الأعراض :
    •تخشب العضلات .
    •رعشة قي الأرجل والعضلات .
    •ضعف وعدم القدرة على الحركة
    •مشية الأوز في الحملان .
    •تورم العضلات وصعوبة التنفس .
    3-الحثل العضلي المزمن :
    •فشل الرضاعة .
    •الرقاد .
    •صعوبة الوقوف .
    •صعوبة التنفس .
    •الصورة المعملية للمرض :
    1.ارتفاع مستوى إنزيم العضلات cpk و s-got .
    2.ارتفاع نسبة الكرياتينين من 0.7 – 5
    3.نقص نسبة السيلينيوم في الدم .
    4.نقص فيتامين هـ .
    العلاج :
    إعطاء فيتامين هـ و السيلينيوم 2مل /45كجم مرة واحدة في العضل

  8. #8
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص الكالسيوم


    يشكل الكالسيوم اكبر نسبة من العناصر المعدنية الداخلة في تركيب جسم الحيوان, فهو مكون هام من مكونات الهيكل العظمي والأسنان, ويتم تعويض عنصر الكالسيوم الناقص من خلال امتصاصه من الهيكل العظمي .
    يساعد فيتامين( د) على امتصاص الكالسيوم من خلال جدار الأمعاء .
    الأمراض التي يسببها نقص الكالسيوم:
    الكساح
    لين العظام

    الصور الإكلينيكية للمرض:

    الكساح:
    تضخم في المفاصل.
    انحناء في العظام الطويلة.
    ظهور العرج على الحيوان ووقوعه على الارض.
    تقوس العمود الفقري.
    تأخر في نمو العظام وسهولة قابليتها للكسر .

    لين العظام :
    سهولة نزع الصوف وفقد لمعانة .
    الوقوف بين الحين والآخر مع تقوس الظهر .
    تفقد الحيوانات المصابة حاسة الذوق.
    تضعف الرغبة الجنسية وقد تنعدم تماما .

    الصورة المعملية للمرض:
    نقص الكالسيوم لأقل من 7 مجم /100ملل والنسبة الطبيعية من 8 -12مجم /100ملل دم.

    العلاج:
    جلوكونات الكالسيوم 20-25% (100-150)ملل.
    حقن مركبات الكالسيوم والفسفور والماغنيسيوم لسد النقص وحفظ اتزان هذه العناصر بعد الولادة .
    إعطاء كربونات أو كلوريد الكالسيوم بالفم (2-3)جم لمدة 3-5 أيام .

  9. #9
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص الماغنيسيوم


    ثلثي مغنسيوم الجسم موجود في العظام كما أن محتوى الأنسجة الرخوة من الماغنيسيوم يفوق محتواها من الكالسيوم , ويتم امتصاصه من الأمعاء الدقيقة .

    الأسباب:
    المحتوى القليل من الماغنيسيوم في الأعلاف .
    نقص امتصاص الماغنيسيوم نتيجة ارتفاع محتوى الأعلاف من عنصري الازوت و البوتاسيوم.
    انخفاض معدل تناول المادة الجافة .
    قلة المخزون من عنصر الماغنيسيوم في الهيكل العظمي.
    انخفاض درجة الحرارة ,الإجهاد.

    الأعراض:
    فرط التحسس والتهيج الوجهي .
    اضطراب في التقلصات العضلية .
    التشنج و اضطراب الدورة الدموية والقلب .

    العلاج:
    حقن محاليل الكالسيوم والماغنيسيوم .

  10. #10
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    نقص الفسفور


    يتميز نقص الفسفور بشهية منحرفة وتأخر في النمو وضعف الخصوبة بالإضافة إلى لين العظام
    تزداد هذه الحالة إذا كانت العليقة تحتوي على تركيز عالي من الكالسيوم والحديد, ويوجد نحو 85% من فسفور الجسم في الهيكل العظمي .

    الأسباب:
    هبوط حاد في مستوى الفسفور في الدم عن معدلاته الطبيعية التي تتراوح من
    4-6 مجم /100ملل دم.
    يحدث النقص الحاد بسبب إفرازه في الحليب .
    نقص مستوى الفسفور في الغذاء.

    الأعراض:
    فقد الشهية
    ضعف العضلات وعظام الحوض .
    انخفاض في إنتاج الحليب .
    خشونة الشعر أو الصوف وفقد لونه ولمعانة .
    أعراض مصاحبة (زيادة النبض – إمساك - ارتفاع طفيف في الحرارة – زيادة معدل التنفس)

    العلاج:
    حقن الفسفور( 20جم هيبو فسفات الصوديوم 150 ملل ماء مقطر ومعقم في الوريد )وتكرار الجرعة تحت الجلد بعد 4-6 ساعات من الحقن الوريدي .
    زيادة معدل الفسفور في العليقة.



    نقل من البيطرية السعودية......... لما فيه من الفائدة الكثيره التي يستفيد منها المربين .........وان شاء الله تستفيدوا منها الكثير........ وشكر لكاتبها الدكتور سعد ................

  11. #11
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    07.03.2007
    المشاركات
    18,206
    معدل تقييم المستوى
    31
    بارك الله فيك

  12. #12
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    حياك الله والله يبارك فيك

  13. #13
    كاتب نشيط
    تاريخ التسجيل
    07.07.2007
    المشاركات
    50
    معدل تقييم المستوى
    12

    تسلم

    تسلم اخوي سلطان الحربي مشاء لله عليك موسوعه
    ما قصرت و اتمنى من الاخوه في الاشراف يثبتون الموضوع لاهميته

  14. #14
    كاتب فعال
    تاريخ التسجيل
    10.01.2007
    المشاركات
    215
    معدل تقييم المستوى
    12
    بارك الله فيك أخوي سلطان وجزاك الله خير
    معلومات قيمه

  15. #15
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    16
    حياكم الله شرفتونا وشكرا على المرور
    وبارك الله لكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الموسوعة الطبية للأغنام
    بواسطة راعي الحلال في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 81
    آخر مشاركة: 06.08.2015, 02:15 PM
  2. نقص النحاس : Copper deficiency
    بواسطة aposliman20 في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01.12.2014, 01:54 PM
  3. نقص عنصر النحاس
    بواسطة العقاب في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 24.12.2008, 07:56 PM
  4. نقص الاملاح واثاره
    بواسطة aposliman20 في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08.02.2008, 06:38 PM
  5. العناصر النادره والفيتامينات
    بواسطة سلطان الحربي في المنتدى >المنتـــدى الطــبي<
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 17.08.2007, 05:14 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •