منتـديـــات اغــنــــام :::::::::::: تــهنئكــــم بحــلول شــهر رمـــضــان المبـــارك ,,,,,,,, تـقبــل الله صـــالــح أعــمـالــكـــــــم ...............

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا


[  ] [ عدد مرات العرض 210364386 ] [ عدد النقرات 31831 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 196783384 ] [ عدد النقرات 0 ]
[  ] [ عدد مرات العرض 200751687 ] [ عدد النقرات 0 ]

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: .::..+..هداية الكبار بسبب الصغار {قصص معبرة}..+..::.

"الدمعة الصادقة" في يوم من الأيام خرج الطفل الصغير مع أخيه الأكبر في السيارة في طريق طويل وأخوه هذا كان مفتوناً بسماع الغناء فهو لا يرتاح إلا بسماعه ..

  1. #1
    كاتب فعال الصورة الرمزية m!sS sEeSeE
    تاريخ التسجيل
    08.05.2007
    المشاركات
    254
    معدل تقييم المستوى
    12

    .::..+..هداية الكبار بسبب الصغار {قصص معبرة}..+..::.

    "الدمعة الصادقة"
    في يوم من الأيام خرج الطفل الصغير مع أخيه الأكبر في السيارة في طريق طويل وأخوه هذا كان مفتوناً بسماع الغناء فهو لا يرتاح إلا بسماعه .. وفي السيارة فتح المسجل على أغنية من الأغاني التي كان يحبها .. فأخذ يهز رأسه طرباً ويردد كلماتها مسروراً .
    لم يحتمل الطفل الصغير هذه الحال .. وعزم على الإنكار فقال مخاطباً أخاه : لو سمحت أغلق المسجل فإن الغناء حرام وأنا لا أريد سماعه .. فضحك أخوه الأكبر ورفض أن يجيبه .. ومضت فترة وأعاد الطفل الطلب وفي هذه المرة قوبل بالاستهزاء والسخرية فقد اتهمه أخوه بالتزمت والتشدد !! .. وحذره من الوسوسة !! وهدده بأن ينزله في الطريق ويتركه وحده .. وهنا سكت الطفل على مضض ولم يعد أمامه إلا أن ينكر بقلبه .. وكيف ينكر بقلبه إنه لا يستطيع مفارقة المكان فجاء التعبير بعبرة ثم دمعة نزلت على خده الصغير الطاهر فكانت أبلغ موعظة لذلك الأخ المعاند من كل كلام يقال .. فقد التفت إلى أخيه الصغير .. فرأى الدمعة تسيل على خده .. فاستيقظ من غفلته وبكى متأثراً بما رأى ثم أخرج الشريط من مسجل السيارة ورمى به بعيداً معلناً بذلك توبته من استماع تلك الترهات الباطلة ..

    ___

    "الأب الحقيقي"
    دخل الأب منزله كعادته في ساعة متقدمة من الليل وإذ به يسمع بكاءً صادراً من غرفة ولده ،
    دخل عليه فزعاً متسائلاً عن سبب بكائه ، فرد الابن بصعوبة : لقد مات جارنا فلان ( جد صديقي أحمد ) ،
    فقال الأب متعجباً : ماذا ! مات فلان ! فليمت عجوز عاش دهراً وهو ليس في سنك .. وتبكي عليه يا لك من ولد أحمق لقد أفزعتني .. ظننت أن كارثة قد حلت بالبيت ، كل هذا البكاء لأجل ذاك العجوز ، ربما لو أني متُ لما بكيت عليَّ هكذا !
    نظر الابن إلى أبيه بعيون دامعة كسيرة قائلاً : نعم لن أبكيك مثله ! هو من أخذ بيدي إلى الجمع والجماعة في صلاة الفجر ، هو من حذرني من رفاق السوء ودلني على رفقاء الصلاح والتقوى ، هو من شجعني على حفظ القرآن وترديد الأذكار .
    أنت ماذا فعلت لي ؟ كنت لي أباً بالاسم ، كنت أباً لجسدي ، أما هو فقد كان أباً لروحي ، اليوم أبكيه وسأظل أبكيه لأنه هو الأب الحقيقي ، ونشج بالبكاء ..
    عندئذ تنبه الأب من غلته وتأثر بكلامه واقشعر جلده وكادت دموعه أن تسقط .. فاحتضن ابنه ومنذ ذلك اليوم لم يترك أي صلاة في المسجد .

    ___

    "بلغوا عني ولو آية"
    شاب نشأ على المعاصي .. تزوج امرأة صالحة فأنجبت له مجموعة من الأولاد من بينهم ولد أصم أبكم .. فحرصت أمه على تنشئته نشأة صالحة فعلمته الصلاة والتعلق بالمساجد منذ نعومة أظفاره .. وعند بلوغه السابعة من عمره صار يشاهد ما عليه والده من انحراف ومنكر فكرر النصيحة بالإشارة لوالده للإقلاع عن المنكرات والحرص على الصلوات ولكن دون جدوى ..
    وفي يوم من الأيام جاء الولد وصوته مخنوق ودموعه تسيل ووضع المصحف أمام والده وفتحه على سورة مريم ووضع أصبعه على قوله تعالى " يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان ولياً " ، وأجهش بالبكاء .
    فتأثر الأب لهذا المشهد وبكى معه .. وشاء الله سبحانه أن تتفتح مغاليق قلب الأب على يد هذا الابن الصالح .. فمسح الدموع من عيني ولده ، وقبّله وقام معه إلى المسجد .
    وهذه ثمرة صلاح الزوجة فاظفر بذات الدين تربت يداك ..

    ___

    "ضمير طفلة"
    كان لي جار تاجر ، ومن ضمن تجارته بيع المياه المعبأة المنتجة محلياً والمعقمة من المصنع المتخصص ،
    فكان يقوم بتعبئة مياه غير معقمة ويبيعها للناس ويضع لاصقاً معتمداً من المصنع ، وكانت ابنته الصغيرة تلاحظ غشه للناس دون أن تجرؤ على نصيحة أبيها لخوفها منه ،
    وذات يوم وبينما هو يقوم بإشعال الغاز لغلي الماء ، كان الغاز قد انتشر في المكان فاشتعلت أرضية المكان واشتعلت معها رجلا التاجر وكان في رجله مرض جلدي عضال تعذر علاجه ، لكنهما شفيتا بعد احتراقهما مباشرة ، فأقبلت البنت على أبيها وقالت له : انظر يا أبي ما أعظم رحمة الله بك ، تعصيه ويجعل من خطأك طريقاً لشفاء مرضك ، ولو حاسبك بعملك لأحرقك بنار الدنيا قبل نار الآخرة ، فاندهش الأب من ملاحظة ونصيحة ابنته ، بينما لم يفطن هو لهذه النعمة الكبيرة ، فتاب وحمد الله على نعمة البنت الصالحة والعافية التي أنعم الله بها عليه بعد طول عناء .


    منقول للفائدة



    >::>>+>>i]hdm hg;fhv fsff hgwyhv Vrww lufvmC>>+>>::> lufvm jsff i]hdm rww


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    20.01.2006
    الدولة
    القصيم - عنيزة
    المشاركات
    12,458
    معدل تقييم المستوى
    10

    جزاك الله خير
    اللهم اهدنا ووفقنا وارزقنا الجنه ووالدينا

  3. #3
    كاتب مميز الصورة الرمزية شاب طموح
    تاريخ التسجيل
    28.05.2007
    المشاركات
    352
    معدل تقييم المستوى
    12
    يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك

    اختي الرائعة بارك الله فيك

  4. #4
    ‎عضو مجلس الادارة الصورة الرمزية الأفندي
    تاريخ التسجيل
    06.01.2007
    المشاركات
    4,370
    معدل تقييم المستوى
    16
    اللهم يامقلب القلوب

    ثبت قلوبنا على دينك


    ========================================



    جزاك الله خير

  5. #5
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية لؤلؤة الاعماق
    تاريخ التسجيل
    28.01.2007
    المشاركات
    3,180
    معدل تقييم المستوى
    15
    جزاك الله خير الجزاء...اللهم اهدنا ووفقنا وارزقنا الجنه ووالدينا

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    19.01.2006
    المشاركات
    914
    معدل تقييم المستوى
    10
    احسن الله لكي .....بارك الله فيكي .......

  7. #7
    كاتب نشيط
    تاريخ التسجيل
    01.08.2007
    المشاركات
    64
    معدل تقييم المستوى
    11
    جزاك الله خير

  8. #8
    كاتب فعال
    تاريخ التسجيل
    30.12.2006
    المشاركات
    260
    معدل تقييم المستوى
    12
    جزاك الله خير

  9. #9
    كاتب مميز الصورة الرمزية مشتاق لك بالحيل
    تاريخ التسجيل
    12.03.2007
    المشاركات
    331
    معدل تقييم المستوى
    12

    جزاك الله خير m!sS sEeSeE
    وجعلة في ميزان حسناتك

  10. #10
    من كبار الكتاب الصورة الرمزية سلطان الحربي
    تاريخ التسجيل
    14.07.2006
    المشاركات
    3,836
    معدل تقييم المستوى
    15
    جزاك الله خير
    اللهم اهدنا ووفقنا وارزقنا الجنه ووالدينا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •