حبة البركة Nigella


الاسم العلمي :
حبة البركة التى تعرف باسم حبة مباركة أو الحبة السوداء أو الكمون الأسود أو الكمون الآكل وتسمى بالفارسية "شونيز" هى بذور نبات Nigella Sativa وقد عرف قدماء المصريين هذا النبات وكانوا يسمونه "شنقت" وذكروه فى بردياتهم فى علاج أمراض الصدر والكحة.

الموطن الأصلي :
يعتبر حوض البحر الأبيض المتوسط الموطن الاصلى للنبات وتنتشر زراعته فى جنوب أوروبا وغرب آسيا وشمال أفريقيا ولم تنجح زراعته فى أواسط أوروبا وتكثر تجارته السوفيتي والدول البلقانية.

الوصف النباتي :
نبات حبة البركة نبات عشبي حولي قائم يصل ارتفاعه من 40-50سم أوراقه دقيقة التقسيم خيطيه له أزهار بيضاء اللون يشوبها اخضرار، أما الثمرة فهى علبة لها أقلام تستدير على الكرابل الثمرية وتحتوى على البذور السوداء اللون ذات الشكل الهرمي وللبذور رائحة وطعم مميزان مقبولان.

الجزء المستعمل طبيا :
البذور هي الجزء من النبات الذي يستخرج منه زيت حبة البركة المستعمل طبيا.

المناخ :
تصلح زراعة حبة البركة كمحصول فى البلاد الدافئة عالية الرطوبة.

الأرض المناسبة :
تجود زراعة حبة البركة فى أرض قوامها متوسط أى ليست صلبة ولا سديدة التفكك على أن تكون غنية بالمواد الغذائية وأحسن ما يصلح لزراعتها هى الأرض الرملية ذات الرمل الطيني .

الزراعة :
حبة البركة محصول شتوي، فتزرع البذور فى الأرض المستديمة فى أشهر أكتوبر أو نوفمبر وتتبع فى زراعته طريقة زراعة الينسون.

الري :
يحتاج المحصول إلى حوالي 4-5 ريات أثناء الزراعة ونبات حبة البركة لا يتحمل السماد البلدي وينمو جيداً وبغزارة عندما يسند بكميات ضئيلة من الأحماض الفسفورية وأملاح الكالسيوم مع قليل من السماد النيتروجيني.

المحصول :
فى حالة الزراعة المبكرة يمكن جمع المحصول فى أشهر إبريل أو مايو وتعرف علامات النضج عندما تبدأ الثمار فى التلون باللون البني وقبل أن تفرط فى الأرض ولتجنب سقوط البذور تجرى عملية الجمع فى الصباح الباكر قبل حرارة الشمس، وتجمع النباتات بالشرشرة أو ما يشابهها بما يتناسب مع المساحة المنزرعة ثم يحزم المحصول فى حزم قوية نسبيا تترك لتجف فى الشمس وهى قائمة فى مجموعات مع بعضها، وبعد جفافها تنقل إلى الجرن لفصل البذور، ويستحسن نقلها على ألواح من الخشب، وبعد التجفيف تخزن بعيدة عن الضوء، وعادة يعطى الهكتار من 10-18 أردبا من البذور الجافة، ويبلغ وزن الإردب 110 كيلوجرام ، ويعطى إردب البذرة حوالي 30 كيلوجرام من الزيت الثابت وحوالي كيلوجرام واحد من الزيت الطيار.

المكونات الفعالة :
تحتوى بذور حبة البركة على زيت طيار يصل نسبته إلى 1.5% وزيت ثابت حوالي 33%، ويحتوى الزيت الطيار الذي يحصل عليه بواسطة عملية التقطير على مادة النجلون Nigellone وهى التى تعزى إليها المفعول الطبي لزيت حبة البركة. ويحتوى الزيت أيضا على أحماض دهنية وجليكوزيدات وكواد فينولية وكاروتين، ومعادن أخرى أهنها الفوسفور والماغنسيوم والحديد وبعض الأنزيمات المهضمة.

الاستعمال والآثار الطبية والعلاجية :
تستعمل بذور حبة البركة كمحسن لطعم المأكولات إذ تضاف إلى الخبز والحلبة المطحونة ، أما بالنسبة لاحتوائها على الزيت فإنها تستعمل علاجا للكحة وأمراض الصدر أما بإضافة البذور إلى الشاي أو القهوة، أو إضافة زيت حبة البركة المستخرج منها بواقع 3-4 نقط. ويعتبر الزيت مسكنا قويا وطاردا للغازات Carminative هذا وتباع فى الصيدليات مادة النجلون Nigellone المفصولة من البذور على هيئة نقط تستعمل فى علاج الربو Asthma والسعال الديكى Whooping-Cough . كما تباع فى شكل كبسولات محكمة القفل ومعبأة بطريقة آلية ونظيفة وتصنفها إحدى شركات الأدوية المتخصصة وعبوة الكبسولة 100مم3 أو 450 مم3.
والحقيقة العلمية أن الفائدة الرئيسية لزيت حبة البركة هى تقوية جهاز المناعة لدى الإنسان عموماً سواء مان شاباً أو شيخاً أو ذكراً أو أنثى على حد سواء ، وحيث أن قوة الأجسام بصفة عامة لها علاقة وثيقة بقوة ومقدرة جهاز المناعة فى هذه الأجسام فإن (زيت حبة البركة) سيقوم كذلك بتقوية المقدرة الحركية والجسمانية لدى من يستخدمون هذا الزيت.
ولزيت حبة البركة فوائد أخرى معروفة منذ القدم فى علاج العديد من الأمراض وتحسين وظائف الجسم، وقد أثبتت الدراسات الحديثة فعالية زيت حبة البركة كمضاد للتقلصات وفى حالات الصداع النصفي، والاضطرابات النفسية. وزيت حبة البركة له تأثيرات علاجية مفيدة أخرى مثل زيادة إفراز العصارة الصفراوية، وزيادة إدرار البول، والقضاء على الميكروبات المعوية وهذه الخواص لزيت حبة البركة تفى بها زجاجات (زيت حبة البركة) وكبسولات (بركة) على سواء. وذلك لاحتوائها على الزيت الطبيعي النقي دون أية إضافات وذلك لضمان تأثيراته الفعالة فى الوقاية من الأمراض والقضاء على الكثير من الأعراض المرضية وزيادة الحيوية والنشاط الجنسي والمناعة الطبيعية للجسم.
وعلاوة على ذلك فإننا نجمل دواعي الاستعمال الأخرى فيما يلي :
1- علاج الكحة وتقليل الأعراض المصاحبة لأمراض الممرات التنفسية.
2- للوقاية من نوبات الاضطرابات التنفسية فى حالات الربو الشعبي والسعال الديكى.
3- لعلاج الانتفاخ وآلام التقلصات.
4- لزيادة حيوية الجسم عامة وكذلك فى حالات الشعور بالإرهاق، والتعب، والضعف العام.
5- لتحسين مناعة الجسم الطبيعية خصوصاً فى حالات المرض والنقاهة.

الأصناف :
1- ساتيفا N. Sativa : هو الصنف الذي يستعمل طبيا ويمتاز ببذوره الكبيرة فى الحجم والتي تحتوى على نسبة عالية من الزيت.
2- داماسينا N. Damacina : وهذه لا تختلف كثيرا عن الصنف السابق، ولكنها أكثر انتشارا في زراعتها من الصنف الطبي.
3- أرفنسيس N. Arvensis : تمتاز بصغر حجم بذورها عن بذور النوع الطبي .




محتوى حبة البركة من المعادن Minerals content :
وجد El-Faham (1994) أن محتوى حبة البركة من المعادن الكبرى macronutrients من : كالسيوم ، ماغنسيوم ، بوتاسيوم ، فوسفور كانت0.85% ، 0.71% ، 0.58% ، و 0.30% على التوالي، وكانت المعادن الصغرى micronutrients مقدر كجزء فى المليون (ppm) 413 حديد ، 40 منجنيز ، و 80 زنك . بينما وجد Zeweil (1996) أن تركيز الكالسيوم منخفض (0.27%) ، الفوسفور مرتفع (0.88%) فى كسب حبة البركة بالمقارنة بالذي وجده El-Faham (1994).

محتوى حبة البركة من الأحماض الأمينية Amino acids :
الأحماض الأمينية الأساسية أو "الضرورية" أو "الهامة" Essential amino acids
وجد Khalifah (1995) أن محتوى كسب حبة البركة من الأحماض الأمينية الأساسية essential amino acids (جم /16 جم نيتروجين) للـ : ثريونين threonine ، فالين valine ، ميثيونين methionine ، إيزوليوسين isoleucine ، ليوسين leucine ، فينيل آلانين phenylalanine ، ليسين lysine ، آرجنين arginine ، و هيستدين histidine كانت 3.56 ، 4.46 ، 4.98 ، 3.63 ، 4.44 ، 3.71 ، 4.35 ، 2.06 ، 2.90 (جم /16 جم نيتروجين) على التوالي ، بينما قد وجد El-Faham (1994) أن محتوى كسب حبة البركة من الأحماض الأمينية الأساسية للـ : فالين ، ثريونين ، إيزوليوسين ، ليوسين ، ميثيونين ، فينيل آلانين ، ليسين (محسوبة كنسبة مئوية من الأحماض الأمينية الكلية) كانت 8.11 ، 2.97 ، 5.29 ، 3.50 ، 0.36 ، 18.53 ، و 0.45% على الترتيب .
الأحماض الأمينية غير الأساسية أو "الأقل أهمية" Non-essential amino acids :
وجد Khalifah (1995) أن الأحماض الأمينية غير الأساسية non-essential amino acids للـ : أسبارتيك aspartic ، سيرين serine ، برولين proline ، جليسين glycine ، آلانين alanine ، سيستسن cystine ، تيروسين tyrosine ، و جلوتاميك glutamic فى كسب حبة البركة كان 7.5 ، 3.32 ، 5.16 ، 3.6 ، 3.46 ، 3.5 ، 1.55 ، و 13.90 (جم /16 جم نيتروجين) على الترتيب، بينما قد وجد El-Faham (1994) أن الأحماض الأمينية غير الأساسية كـ : آلانين ، جليسين ، سيرين ، برولين ، سيستسن ، أسبارتيك ، جلوتاميك و تيروسين فى كسب حبة البركة (محسوبة كنسبة مئوية من الأحماض الأمينية الكلية) كانت 10.92 ، 10.39 ، 3.67 ، 1.69 ، 0.036 ، 2.82 ، 24.6 ، و 0.025% على الترتيب.

منقول للفائدة

الكاتب د / محمد حسين


استخدام البركة تغذية المجترات cool.png دمتم سالمين استخدام البركة تغذية المجترات cool.png



hsjo]hl pfm hgfv;m td jy`dm hgl[jvhj