لأمراض الفطرية المشتركة بين الانسان و الحيوان

- القراع
ليس الحيوان قذراً بطبيعته ولا ميالا للقذارة. بل كثيراً ما يلعق الحيوان نفسه بلسانه أو يضرب جسمه بذيله أو يلقى نفسه في الماء ليتخلص مما علق به من أوساخ أو حشرات أو غير ذلك.
ولكنه إذا أصيب بمرض لا يمكنه التخلص منه بنفسه وكل ما يفعله هو ما يبديه من حركات وما تظهر عليه من أعراض بغية أن يلفت إليه انتباه أصحابه.
وقد لا يلاحظ كل ذلك من يقوم على خدمته لضعف ملاحظته أو لجهله ولذلك يهمل الحيوان ولا يعطى العناية اللازمة له وتكون النتيجة أن تسوء حالة الحيوان وقد تنتقل الإصابة إلى الإنسان نفسه. فكثيراً من يشكو الفلاحين من إصابة أطفالهم بالقراع بالرغم من شدة عنايتهم بهم وحرصهم على عدم مخالطتهم لأطفال لا يحظون بالعناية الكافية من ذويهم تجنباً لهم من العدوى في حين أن هناك بالبيت وبالحقن حيوانات تقوم بكل أمانة بنقل العدوى إليهم دون أن ينتبهوا إليها.
والقراع مرض جلد معد يصيب جميع الحيوانات والإنسان والطيور سببه فطر خاص على شكل خيوط تحيط بجذور الشعر فيتلفها ويتهيج الجلد ويلتهب ويتكون عليه قشواً لا تلبث أن تتساقط وتترك مكانها خالياً من الشعر.
وهناك عدة أنواع للقراع تبعاً لمكان الإصابة. فهناك قراع الرأس وقراع الجسم وقراع الأظافر.

السبب:
توجد أنواع مختلفة من الفطر الذي يسبب القراع تبعاً لاختلاف الأنسجة التي يصيبها.

مصدر الإصابة:
مصدر الإصابة يكمن في آلة الحلاقة وأدوات التجميل أو الملابس والأغطية الملوثة بالشعر المصاب.
وتنتقل العدوى دائماً من الكلاب والقطط والماشية والخيل والحمير.

مدة الحضانة:
من 1-14 يوماً.

طرق نقل العدوى:
الاختلاط المباشر مع مصادر العدوى.

الوقاية:
1- عزل جميع الحيوانات المصابة ووضعها تحت الملاحظة الطيبة السليمة مع إجراء العلاج الناجح بمعرفة الطبيب.
2- يجب نشر الوعي لدى الشعب ونذكر لهم أن الإصابة قد تحدث بالاختلاط بالإنسان أو الحيوان المصاب.
3- يجب تطهير جميع الأدوات والملابس والأغطية التي يستعملها الحيوان المريض أو حرقها.
4- القضاء على القوارض التي تعمل على نشر العدوى.

2- الفطر الشعاعي
مرض معد يصيب الفك والرئة مسبباً في التهاب أنسجتها وتضخمها.
وتكوّن خراجات صديدية.
والفلاحون والكلافون هم أكثر الناس عرضة للإصابة بهذا المرض.

السبب:
فطر خيطي شعاعي أي ينمو ويتشعب من المركز إلى جميع الجهات ومن هذا الشكل للفطر اشتقت أسماؤه.

مصدر العدوى:
الماشية والحمير والكلاب وغيرها من الحيوانات المصابة.
ومكان الإصابة المختار هو القناة الهضمية واللثة والحلق والفك السفلي لنفاذ ذلك الفطر إلى الأنسجة من أدق جراح يحتمل وجودها بالقناة الهضمية ومغارز الأسنان في اللثة وخاصة عند التبديل.

طرق العدوى:
لازالت طرق العدوى بهذا الفطر مجهولة. ولكن هناك نظرية معقولة تقول ان الإصابة داخلية وخاصة للأشخاص الذين تعودوا على مضغ الحبوب والشعير والحشائش الملوثة بالفطر ونفاذ ذلك الفطر إلى أنسجة الجسم من أدق جراح يحتمل وجوها بالقناة الهضمية أو بالغشاء المخاطي المبطن للفم.

مدة الحضانة:
غير معروفة.

طرق الوقاية:
ينتشر الفطر على نطاق واسع على الحشائش والحبوب ولذلك يصعب الوقاية منه.
الماشية المصابة بالفطر الشعاعي يجب عزلها ومنعها من الخروج للمراعي لأنها تلوث المرعى وتنقل العدوى للحيوانات السليمة.
كذلك يجب منع الفلاحين الذين اعتادوا على أن يلوكوا الحبوب والحشائش والشعير بأفواههم من ممارسة هذه العادة.
يجب توقيع الكشف الطبي الدقيق على لحوم الحيوانات المصابة وإعدام غير الصالح منها.

3- الفطر الرئوي:
يتميز ها المرض في الإنسان بتكون حبيبات والتهابات أو تقرحات والحبيبات تحتوي على مواد متجبنة صفراء تصيب أي نسيج بالجسم ولكن الرئة هي العضو الذي يصاب عادة ولذلك سمي بالفطر الرئوي.
وقد لوحظ أن هذا المرض يصيب الطيور المنزلية والدجاج والدجاج الرومي والبط الأوز والحمام وعصافير الكناريا والببغاء والطيور البرية الأسيرة والبط والأوز البري الأسير.
وكذلك وجد في الماشية والحمير والأغنام والقطط والكلاب والأرانب والماعز.
ويوجد المرض في جميع الأجناس البشرية في جميع بقل الأرض.
وتختلف الأعراض باختلاف مكان الإصابة وهي إما في الأعين أو الجلد أو العظام أو الحيا أو القصبة الهوائية أو الرئة.

السبب:
فطر خاص يسمى اسبرجيلس.

مصدر الإصابة:
الأعشاب والحبوب الملوثة. وتعمل جميع أنواع الطيور والماشية والأغنام والحمير... الخ على نقل العدوى.

طرق نقل العدوى:
يصاب بالمرض عادة الأشخاص الذين تعودوا على مضغ الحشائش والحبوب. أو الذين استنشقوا الجراثيم بطريق الصدفة.

طرق الوقاية:
1- يجب حرق جميع الحبوب والمواد الغذائية العفنة التي ينمو عليها الفطر.
2- يجب تجنب اختزان الشعير والأعشاب حتى لا ينمو عليها الفطر.
3- يجب غسل وتطهير أواني الشرب والأكل دائماً.
4- ويجب رش الأرض وخاصة حول موارد المياه بمحلول كبريتات النحاس 2000لأمراض الفطرية المشتركة الانسان الحيوان a1.gif وخاصة عند ظهور الوباء.

الفطر الكوكسيدي
مرضى شديد العدوى للإنسان وله أعراض أمراض الجهاز التنفسي ويشبه أعراض حمى الأنفلونزا الحادة وهي الارتفاع في درجة الحرارة والرعشة والسعال
سببه:
فطر يسمى: كوكسيديودز إمميتس.

مصدر العدوى:
مصدر العدوى هي الأرض الملوثة بجراثيم الفطر من إفرازات الجهاز التنفسي.

طرق العدوى:
استنشاق الجراثيم المعلقة بالأتربة وفي المعامل من استنشاق مزارع الجراثيم التي يحضرها البكترولجيون والإصابة عن طريق الجروح يمكن حدوثها.

مدة الحضانة:
من 10-21 يوماً.


الوقاية:
يجب عدم التعرض للأماكن التي بها أتربة وخاصة في المناطق المنتشر بها المرض.
ينبغي على رجل المعامل زرع الميكروب في أنابيب اختبار أو زجاجات والابتعاد عن الأطباق. كما ينبغي استعمال قفازات الجلد عند الكشف أو رعاية الحيوانات المصابة.



د/بندر


منقول للفائده...


لأمراض الفطرية المشتركة الانسان الحيوان cool.pngدمتم سالمينلأمراض الفطرية المشتركة الانسان الحيوان cool.png


gHlvhq hgt'vdm hglajv;m fdk hghkshk , hgpd,hk hg]d,hk