نرحب باعضائنا الكرام وبالزوار ونتمى دوماً ان تجدوا مايسركم ويمكنكم التواصل مع المشرف تمام على واتسب وجوال 0505662861 لاي استفسار او مساعدة في الموقع

 

تنبيـــــه هـــام

دعماً من ادارة الموقـع فقـد تـم خفـض سعي المنتدى الى ١٪ على البائـع

ومن يواجه اي مشكلة في التسجيل التواصل على بريد الموقع aghnam@gmail.com

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 34

الموضوع: الخيانـــــــــــــــــــــــه

اخواني واخواتي اليوم احب ان اطرح موضوعا اجتماعيا ...لايعتبر ظاهره ولكن لايخلو المجتمع من حالات تتصف بالخيانه ... الموضوع ..عن الخـــــــــــــيانه اعلم يقينا ان هذه الكلمه

  1. #1
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    11.03.2012
    المشاركات
    4,512
    معدل تقييم المستوى
    13

    A8 الخيانـــــــــــــــــــــــه

    اخواني واخواتي

    اليوم احب ان اطرح موضوعا اجتماعيا ...لايعتبر ظاهره ولكن لايخلو المجتمع من حالات تتصف بالخيانه ...

    الموضوع ..عن الخـــــــــــــيانه
    اعلم يقينا ان هذه الكلمه تثير فضول كثير من الناس لما تحويه من معاني قاسيه ومؤلمه ...وما يتبعها من جروح ذات اثر عميق ...

    موضوع الهدف منه النقاش والتفاعل وتبادل وجهات النظر ..بكل شفافيه وصدق ونبعد عن المثاليات والمجاملات قليلا لنعطي جو حقيقي للحوار ..كي يستفيد الاعضاء والزوار على حد سواء...ولكي نعكس اجمل الصور عن احلى المنتديات ......


    الخيانة بكل معانيها سيئة ومؤلمة , هذا الامر يتحدث عن علاقة الرجل بالمراة كزوج او كصديق لصديقة , او غير ذلك . وبكل تاكيد هناك العلاقة بين الصديق وصديقه حين يخونه صديقه ويغدر به في اي امر يتعلق بالوفاء . ولكن في العالم يعرف الجميع , ان الخيانة بين الحبيب والحبيبة هي التي توجع القلب الى اقصى حد فهناك من لا تسامح من الفتيات وهناك من لا يسامح من الشباب , وهناك الزوجة التي يخونها زوجها . ولكن تشير الدراسات ان العلاقة التي تبدا بحب متين وبدون علاقة غير شرعية قبل الخطوبة في حال تمت , فانها تكون اقوى العلاقات العاطفية التي ستثبت انها الاعمق . وهي في حالة الخيانة تكتسح الطرفين بتدمير شخصياتهم وحياتهم وبما في ذلك الاكتئاب غير المسبوق له.



    hgodhkJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJi


  2. #2
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    20.12.2011
    الدولة
    جده
    المشاركات
    3,410
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    روح ياخوان وابعد لاتجي لاتتصل
    $$$$$$$$سود الله وجه كل انسان بالعشره يخون


    يعطيك العافيه اختي العزيزه على الموضوع الاكثر من رااااايع
    والله يكفينا شر الخيانه واهلها

  3. #3
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    11.03.2012
    المشاركات
    4,512
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    اللهم امين
    شاكره مرورك اخوي ابو ابراهيم
    كن بخير

  4. #4
    كاتب متألق الصورة الرمزية فايبر
    تاريخ التسجيل
    10.12.2012
    المشاركات
    640
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    دائما تترك الخيانه جرح في نفس المخيون سواء من اقرب الناس ...


    او من شخص بعيد لانها تعد نوع من انواع الغدر او الطعن من الخلف ...



    الاسباب هي عندما تفقد النفس توازنها الشخصي وتتجه الى العدوانيه ...



    وحب الثأر لها باي طريقه او باي اتجاه فتنتقم وتخون وهذا يعتبر خلل ...



    في نفس الغادر او الخاين فهي تفعل الافعال بدون تمييز او تفكير نصرتا للنفس ...



    شكرا على الطرح الموفق ...







    ,,,,

  5. #5
    كاتب مبدع
    تاريخ التسجيل
    11.11.2012
    المشاركات
    1,125
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    لا حول و لا قوة الا بالله ...... و احب ان اشارك في موضوعك بهذه المقاله الرائعه
    تقبلي مروري



    كتبه/ علي حاتم

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    فإن كثيرًا من الناس يُضيِّقون معنى الخيانة؛ فيقصرونها على الخيانة الزوجية، أو خيانة الأمانة في المال فقط، وهذا في الحقيقة تضييق شديد لمعنى هذه الكلمة، فمعناها أعم وأشمل، حيث يُقصد بها عند كثير من العلماء: التقاعس عن أداء المسئولية التي يتحملها الإنسان بكل أنواعها، وعلى رأسها مسئولية حفظ الدين.

    قال الله -عز وجل-: (إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً) (الأحزاب:72).

    - ولا شك أن أعظم مسئولية ملقاة على عاتق المسلم هي أن يحفظ دينه، وذلك بالقيام بكل ما أوجب الله عليه ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، من أداء الفروض والواجبات، وعلى رأسها توحيد الله -عز وجل-، والقيام بأداء أركان الإيمان ظاهرًا وباطنًا، والقيام بأداء مباني الإسلام الخمسة، حق الأداء، ثم الإكثار من أداء ما استحبه الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، والتخلق بالأخلاق الحميدة، والبعد عما حرم الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، والتخلي عن رذائل الأخلاق، وغير ذلك.

    - ومن أجل ذلك اعتبر الإسلام الخيانة من صفات المنافقين؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: (آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ) (رواه مسلم).

    - ولما كانت خيانة الإنسان لدينه هي أعظم أنواع الخيانة، بل إن جميع أنواع الخيانة إنما ترتكب من الخائن لربه، وتتفرع أصلاً من خيانة الدين، فإن القرآن اهتم أعظم اهتمام بالتأكيد على بغض الله للخائنين في مواقع متعددة:

    قال الله -عز وجل-: (إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) (الأنفال:58)، (إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ) (الحج:38)، (إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا) (النساء07)، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (الأنفال:27)، (وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ) (يوسف:52).

    - وعدم حب الله للخائنين تعني من وجوه متعددة أنه يبغضهم، ومن ثمَّ فإن أهل السماء وأهل الأرض يبغضونهم، كما جاء في الحديث: (إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الأَرْضِ) (رواه البخاري ومسلم)، ونقيض ذلك يحدث مع من يبغضهم الله ولا يحبهم.

    - لذا فالخائن شخص منبوذ مكروه، يبغضه الله -عز وجل-، ويبغضه الخلق.

    - والآيات المذكورة آنفًا شددت على التنفير من هذا الخلق الذميم فربطت بينه وبين وصفين شنيعين: الكفر، وشدة الإثم؛ مما يعني أن الخيانة في الأصل لا يتصف بها إلا كل كافر منافق آثم.

    - وفي الحديث الذي رواه أبو داود، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُوعِ، فَإِنَّهُ بِئْسَ الضَّجِيعُ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخِيَانَةِ، فَإِنَّهَا بِئْسَتِ الْبِطَانَةُ) (رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه، وحسنه الألباني).

    وهذا يبين استعاذته -صلى الله عليه وسلم- من هذا الخلق الذميم الذي يوجب البغض من الله -عز وجل-؛ عياذاً بالله من ذلك.

    - وقد بلغ من شدة العناية التي أولاها كتاب الله العزيز لذم الخيانة، أن الله حرمها حتى في حال القتال مع الكافرين الذي جمعوا بين أبشع خصال ثلاث: "الكفر، وعدم الإيمان، والخيانة"، واعتبرهم الله -تعالى- بذلك أنهم شر الدواب عند الله، حيث لا يثبتون على عهد عاهدوه، ولا قول قالوه.

    قال الله -عز وجل-: (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ عَاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لا يَتَّقُونَ . فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ) (الأنفال:55-57).

    - ومعنى قوله -عز وجل-: (فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ) أي: تجدنهم في حال المحاربة، بحيث لا يكون لهم عهد ولا ميثاق.

    (فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ) أي: اجعلهم نكالاً لمن خلفهم، أي الذين يأتون بعدهم، وأوقع بهم من العقوبة ما يصيرون به عبرة لمن بعدهم.

    (لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ) أي: صنيعهم؛ لئلا يصيبهم ما أصابهم.

    - أما إذا التزم هؤلاء الكافرون الموصوفون بالصفات المذكورة في الآية السابقة، بعهود ومواثيق بينهم وبين المسلمين على ترك القتال، فلا يجوز للمسلمين خيانة تلك العهود، ولا يجوز لهم تطبيق العقوبة المذكورة في الآية السابقة، إلا في حالة واحدة، أن يخاف المسلمون منهم خيانة، وذلك بأن ظهر من قرائن أحوالهم ما يدل على خيانتهم من غير تصريح منهم بالخيانة، ففي هذه الحالة وجب على المسلمين أن يردوا إليهم عهدهم وأن يخبروهم أنه لا عهد بيننا وبينكم، فيستوي بذلك علم الطرفين بانتهاء العهد، ولا تحل خيانتهم بأي حال.

    ولا يسعى المسلمون بأي شكل في فعل أشياء مما منعه موجب العهد مادام لم تظهر قرائن تدل على خيانتهم للمسلمين أولاً.

    قال الله -عز وجل-: (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) (الأنفال:58).

    - ودلت الآية على أن نبذ العهد من قبل المسلمين متوقف على خوف الخيانة من الكافرين، أما إذا تحقق وجود الخيانة منهم لم يحتج أن يُنبذ إليهم عهدهم؛ لعدم الفائدة.

    - كما دل مفهوم الآية على أنه إذا لم يخف منهم خيانة، بأن لم يوجد منهم ما يدل على ذلك، أنه لا يجوز نبذ العهد إليهم، بل يجب الوفاء به إلى أن تتم مدته "تفسير السعدي".

    تطبيق الصحابة -رضي الله عنهم- لهذا الحكم:

    - وَعَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ -رَجُلٌ مِنْ حِمْيَرَ- قَالَ: كَانَ بَيْنَ مُعَاوِيَةَ وَبَيْنَ الرُّومِ عَهْدٌ وَكَانَ يَسِيرُ نَحْوَ بِلاَدِهِمْ حَتَّى إِذَا انْقَضَى الْعَهْدُ غَزَاهُمْ، فَجَاءَ رَجُلٌ عَلَى فَرَسٍ أَوْ بِرْذَوْنٍ وَهُوَ يَقُولُ: اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَفَاءٌ لاَ غَدَرَ، فَنَظَرُوا فَإِذَا عَمْرُو بْنُ عَبَسَةَ فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ مُعَاوِيَةُ فَسَأَلَهُ، فَقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: (مَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ قَوْمٍ عَهْدٌ فَلاَ يَشُدُّ عُقْدَةً وَلاَ يَحُلُّهَا حَتَّى يَنْقَضِيَ أَمَدُهَا أَوْ يَنْبِذَ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ)، فَرَجَعَ مُعَاوِيَةُ. (رواه أبو داود والترمذي، وصححه الألباني).

    - وصدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين أكد على أن أعظم الغدر هو غدر الإمام، روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لِكُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرْفَعُ لَهُ بِقَدْرِ غَدْرِهِ، أَلَا وَلَا غَادِرَ أَعْظَمُ غَدْرًا مِنْ أَمِيرِ عَامَّةٍ).

    - ويعلق القرطبي -رحمه الله- على الحديث بقوله: "قال علماءنا: إنما كان الغدر في حق الإمام أعظم وأفحش منه في غيره، لما في ذلك من المفسدة؛ فإنهم إذا غدروا وعلم ذلك منهم، ولم ينبذوا بالعهد لم يأمنهم العدو على عهد ولا صلح فتشتد شوكته ويعظم ضرره، ويكون ذلك منفرًا عن الدخول في الدين، وموجبًا لذم أئمة المسلمين، فأما إذا لم يكن للعدو عهد فينبغي أن يُتحيل عليه بكل حيلة، وتدر عليه كل خديعة، وعليه يُحمل قوله -صلى الله عليه وسلم-: (الْحَرْبُ خَدْعَةٌ) (متفق عليه)".

    - وإذا كانت خيانة بانتهاك حدوده وفرائضه، وثوابته ومبادئه، والتفريط فيها هي أعظم صور الخيانة بما في ذلك عدم تطبيق شرع الله، وعصيان أوامره، وترك سنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-؛ فإن هناك صورًا أخرى للخيانة تتفرع عن ذلك الأصل، وهو خيانة الدين.

    من بين تلك الصور التي تفشت في واقع المسلمين المعاصر:

    الاختلاسات:

    فالمختلس موظف لا يقنع ولا يرضى بما قسمه الله -عز وجل- من دخل وظيفته، بل يمد يده للمال العام يغترف منه، والمال العام غلول (وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) (آل عمران61)، وهذا المختلس خائن لوظيفته، خائن لتعاليم الدين، مرتكب للحرام، آكل للأموال بالباطل.

    الرشوة والمحسوبية:

    وهي أن يتلقى الموظف المؤتمن على مسئوليات موقعه الوظيفي رشوة في صورة أموال نقدية، أو عينية، وذلك لإسناد وظيفة إلى غير من يستحقها وليس كفؤًا لها، أو إعطاء حق لشخص ليس من حقه أن يحصل عليه، بل هو من حق شخص آخر.

    ويترتب على هذه المصيبة الكبيرة استبعاد ذوي الكفاءات من مواقع العمل والمسئولية، وتولية الأقل كفاءة مما يعود بالضرر في النهاية على مجتمعات المسلمين، ويقوض أركانها، ويهدم بنيانها، وهو علامة من علامات الساعة.

    - وما تخلف الأمة وانحطاطها إلا من ثمار هذه الآفة اللعينة التي ترتب عليها إبعاد العقول المتميزة وهجرتهم إلى بلاد الكفر، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- للرجل الذي سأله: مَتَى السَّاعَةُ؟ قال: (فَإِذَا ضُيِّعَتْ الأَمَانَةُ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ). قَالَ: كَيْفَ إِضَاعَتُهَا؟ قَالَ: (إِذَا وُسِّدَ الأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ) (رواه البخاري).

    والله وحده المستعان، وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

  6. #6
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    29.07.2011
    المشاركات
    3,796
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    نسأل الله السلامة

  7. #7
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    11.03.2012
    المشاركات
    4,512
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فايبر مشاهدة المشاركة
    دائما تترك الخيانه جرح في نفس المخيون سواء من اقرب الناس ...


    او من شخص بعيد لانها تعد نوع من انواع الغدر او الطعن من الخلف ...



    الاسباب هي عندما تفقد النفس توازنها الشخصي وتتجه الى العدوانيه ...



    وحب الثأر لها باي طريقه او باي اتجاه فتنتقم وتخون وهذا يعتبر خلل ...



    في نفس الغادر او الخاين فهي تفعل الافعال بدون تمييز او تفكير نصرتا للنفس ...



    شكرا على الطرح الموفق ...







    ,,,,
    اخي فايبر بارك الله فيك
    شاكره مرورك ومشاركتك الطيبه
    دمت بود

  8. #8
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    11.03.2012
    المشاركات
    4,512
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    اخي فهد بن
    بارك الله فيك على المقاله الشيقه
    استمعت جدا باللاطلاع عليه
    تحياتي لك
    واشكر كل من ورد و رد

  9. #9
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    11.03.2012
    المشاركات
    4,512
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طعني وقل تم مشاهدة المشاركة
    نسأل الله السلامة
    الله امين
    شاكره مرورك اخي الكريم
    كن بخير

  10. #10
    ‎عضو مجلس الادارة
    تاريخ التسجيل
    18.01.2011
    المشاركات
    4,122
    معدل تقييم المستوى
    15

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه


    لدى قناعة تامة
    بان ليس كل الذين يخونون...لايحبون
    ولاكل الذين يحبون ..لايخونون!!
    فالبعض يخون برغم الحب
    والبعض يحب برغم الخيانة...!!!


    مشكوره على الموضوع

  11. #11
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    11.03.2012
    المشاركات
    4,512
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كملنا مشاهدة المشاركة

    لدى قناعة تامة
    بان ليس كل الذين يخونون...لايحبون
    ولاكل الذين يحبون ..لايخونون!!
    فالبعض يخون برغم الحب
    والبعض يحب برغم الخيانة...!!!


    مشكوره على الموضوع


    هلابك اخوي ابو ساري
    الله عليك كلام كبير
    فعلا فيه ناس برغم الحب يخون والله يكفينا شرهم مدري وش الي يمشي بعروقهم
    واناس برغم عدم الحب لا يخونون : سمو ذات ,اخلاق حميده,مثاليه
    تتشرف بمعرفة اشخاص مثلهم
    بو ساري سرني تواجدك في متصفحي
    شكر لك من القلب

  12. #12
    كاتب متألق الصورة الرمزية ::::| Alalyani |:::
    تاريخ التسجيل
    04.01.2013
    الدولة
    المزاحميه
    المشاركات
    637
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    الله يجزاكم خير

  13. #13
    كاتب مميز الصورة الرمزية رسام4
    تاريخ التسجيل
    23.06.2012
    المشاركات
    365
    معدل تقييم المستوى
    9

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    يكفينا ان صفة الخيانة من صفات المنافقين واليهود


    ومن أعظم الخيانات خيانة الدين ثم الوطن


    ويعطيك العافية على الموضوع

  14. #14
    من كبار الكتاب
    تاريخ التسجيل
    27.04.2012
    المشاركات
    4,117
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    يعطيك العافيه

  15. #15
    كاتب مبدع
    تاريخ التسجيل
    12.02.2012
    المشاركات
    866
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: الخيانـــــــــــــــــــــــه

    يعطيك العافية

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •