أسعار المواشي العين ترتفع 100% alshohooh-83028f8330
التجار يُبدون أسباباً غير مقنعة عن ارتفاع أسعار المواشي خلال العيد



ارتفعت أسعار المواشي، خصوصاً الأغنام، في أسواق مدينة العين 100%، وفق مستهلكون، موضحين أن «بعض التجار استغلوا عادات وتقاليد أهل المدينة في تنظيم الولائم لاجتماع العائلات طوال أيام العيد، لرفع لأسعار». وأضافوا أن «أسعار الخروف الصومالي تراوحت بين 700 و800 درهم، فيما بيع الخروف المحلي ما بين 800 و900 درهم، في الوقت نفسه وصل سعر العجل الصومالي إلى 1300 درهم بعد أن كان بـ700درهم، قبل العيد، أما العجل المحلي فوصل سعره إلى 1700 درهم، وكان سعره 900 درهم». وأكد مدير دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، «وجود فرع للدائرة في العين يتعاون مع بلدية العين في تنظيم حملات على أسوق المواشي والفواكه، لضبط أي مخالفات».

1000درهم غرامة للتاجر المستغِل

وطالب الجمهور بـ«إبلاغ الدائرة فوراً إن لاحظوا وجود ارتفاع أسعار غير مبرر واستغلال من قبل أصحاب المحال؛ لأن العمل مستمر حتى في ايام العطلات، وعدم السكوت عما يلاحظوه من مخالفات»، متابعاً «إذا ثبت وجود استغلال من جانب أي تاجر، فسوف نوجه إليه إنذاراً، وإذا لم يلتزم يتم توقيع غرامة لا تقل عن 1000 درهم إضافة إلى إغلاق المحل». فيما قال رئيس قسم الاتصالات والمعلومات في جهاز أبوظبي للرقابة، محمد جلال الريايسة، إن «الجهاز يكلف مراقبين على مدار العام بمتابعة سوق المواشي، وذلك لضبط أي مخالفات في طرق الذبح أو ضبط أي أمراض منتشرة بين المواشي، كما أننا نتعاون مع إدارة الصحة العامة التي نخطرها بوجود أي مخالفة، وحالياً يستعد الجهاز لنقل سوق المواشي لمبنى جديد».

وذكر رئيس قسم شؤون الرقابة العامة في إدارة الصحة العامة في بلدية العين، أحمد نادر النيادي، أن «الإدارة تراقب سوق المواشي لأن الحركة تزيد في العيد، لتوافد الجمهور على السوق، ولذا فإن مهمتنا أن ننظم عملية وقوف السيارات التي تبيع المواشي، إضافة لفض المشادات الكلامية التي تنتج عن البيع بين البائعين والمشترين، وإذا ضبطنا مواشي مخالفة وممنوع دخولها للدولة نخطر جهاز أبوظبي للرقابة».



وقال المواطن علي الكعبي إن «أسعار المواشي تزيد 100% في العيد، على الرغم من أنه ليس عيد الأضحى، إلا أنه يعتبر موسماً لدى التجار خصوصاً أننا اعتدنا ذبح المواشي، بسبب اجتماع العائلة طيلة أيام العيد»، مضيفاً أن «التجار يبدون أسباباً غير مقنعة لارتفاع الأسعار». أما أم محمد فترى أن «غلاء أسعار الأغنام أجبر الكثيرين على استبدال لحم الأغنام بالدجاج؛ لأن أسعار المواشي خصوصاً الأغنام ارتفعت 100% خلال العيد، وموازنة الأسر لا تتحمل هذه التكاليف، وهذا ما يزيد العبء علينا، إضافة لشراء الملابس ومتطلبات العيد الكثيرة».



وأعرب خالد جابر عن استيائه من ظاهرة ارتفاع أسعار السلع الغذائية والمواشي، موضحاً «كل عيد أو مناسبة نواجه المشكلة نفسها،ولا نجد أي حل، وإذا استمر طمع التجار وزيادة الأسعار فسوف تنقرض عاداتنا وتقاليدنا، خصوصاً إقامة الولائم العائلية، فإذا كان عيد الفطر يشهد ارتفاع أسعار المواشي 100% فما بالنا بعيد الأضحى الذي يتوقع أن ترتفع فيه الأسعار 300%».



وتساءل صالح سعيد عن «ارتفاع الأسعار حتى في أي مناسبة، يحرم أصحاب الدخل المحدود من الفرحة، فإذا كان الدجاج قد ارتفع سعره في الآونة الأخيرة والبيض والحليب وكل السلع الأساسية فماذا يأكل الناس؟»، متابعاً «حتى من يتقاضون أجوراً عالية بات ارتفاع الأسعار يؤرق تفكيرهم لأنهم لا يقدرون عليها، ولا نعتقد اليوم بأن «حماية المستهلك» قد تفيدنا لأننا لا نجد أي خطوة فعالة بخصوص الأسعار».



وأكدت أم سعيد أنها جاءت لشراء خروف قبل أسبوعين من العيد لظنها بأن الأسعار تكون أقل في هذه الأيام، لكنها فوجئت بأن أسعار المواشي ارتفعت بشكل غير معقول، مطالبة الأجهزة المعنية بـ«زيادة الرقابة على السوق والعمل على معالجة تفاوت الأسعار بين حظيرة وأخرى، ومراقبة جودة المواشي التي تباع».



وطالب خليفة سعيد وزارة البيئة بدعم المزارعين المحليين بالسبل كافة، للوصول إلى الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي من اللحوم على جميع أنواعها، وعدم الاعتماد على المستورد. وقال أحمد خان، تاجر ماشية، إن السوق تشهد ارتفاعاً في الأسعار بسبب تكاليف الشحن والغلاء الذي يشمل معظم المواد الغذائية والأعلاف. وقال محمد سالم إن «استغلال بعض التجار أجبر العديد من المواطنين والمقيمين على التخلي عن العادات والتقاليد»، وأضاف نحن معتادون أن نشتري الذبيحة في عيد الفطر لأننا نجمع العائلة من كبيرها حتى صغيرها طوال العيد، ولكن ارتفاع الأسعار بدأ يقف عائقاً أمام ما تعودناه منذ الصغر».





10/1/2008 8:34:01 AM
منقول من جريدة الامارات اليوم



Hsuhv hgl,had td hgudk jvjtu 100% oghg hgud] pghg