المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموسوعة الطبية للأغنام


راعي الحلال
10.04.2008, 01:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

خطرت لي فكرت ان تكون هناك موسوعه او مجموعه تجمع اغلب الأمراض والتحصينات والعلاجات التي تصيب الأغنام
وسوف احاول ان اجمعها في هذي الصفحه ولكن حسب استطاعتي وحسب توفر المعلومه عندي
وستكون المواضيع متنوعه وغير مرتبه

واذكر اني لست بطبيب بيطري ولم اجرب تلك العلاجات مع بعض الأمراض للأغنام فقط انا ناقل وجامع معلومه
اسال الله ان يعينني لخدمة الجميع
وشكر لكم

راعي الحلال
10.04.2008, 01:56 AM
التهاب الضرع

http://saudivet.com/images/BSM.gif


التهاب الضرع (Mastitis)

يتميز التهاب الضرع بعلامات أو تغيرات طبيعية وكيميائية وميكروبية في الحليب إضافة إلي التغيرات النسيجية في الضرع .
يطلق اللفظ ليشمل كافة إصابات الضرع بغض النظر عن المسبب , وفي أحيان كثيرة يكون هناك إصابة في الضرع دون وجود أعراض ظاهرة , ولا يتم الاشتباه أو الاكتشاف إلا عندما يلاحظ مالك الحيوان سرعة تلف الحليب أو ضعف الإدرار , فعند الفحص يتم التأكد بأن بعض أو كل أجزاء الضرع مصابة بالتهاب تحت الحاد أو المزمن , هذا ما يدعو لضرورة إجراء كشف روتيني في المزارع للتعرف علي الحيوانات المصابة إصابة مزمنة , وعزلها وعلاجها أو التخلص منها ووقاية القطيع.

http://saudivet.com/images/animalssub/Mastitis2.jpg

http://saudivet.com/images/animalssub/Mastitis3.jpghttp://saudivet.com/images/animalssub/Mastitis4.jpg

http://saudivet.com/images/animalssub/Mastitis5.jpg

المسببات

معظم مسببات الإلتهاب بكتيريا من عدة فصائل وأهمها :
- Streptococcus agalactiae
- Staphylococcus aureus
- E.coli
- Streptococcus uberis :str . Pyogenes ;Zooepidemicus
- Corynebacterium pyogenes
- Pseudomonas sp ., Klebsiella sp
- Nocardia sp
- Mycoplasma mycoides , m. bovigenitalium

إضافة لبكتيريا عديدة تعزل من حين لآخر في شتي أنحاء العالم .

ومن المسببات الفطرية:
- ترايكوسبورون ( Trichospooron sp ) .
- الرشاشيات ( اسبرجلس ) ( Aspergillus fumigatus ).
- الكانديدا ( المبيضان ) ( Candida sp ).
- الكربتوكوكس ( المستخفيات ) ( Cryptococcus sp ) .

بعض الميكروبات تصيب الضرع نتيجة انتشارها من أفه جسمية أخرى أو نتيجة للأنتانية العامة مثل البريمات ( Leptospirosisb ) والوتديات ( Corynebacterium sp ) والسل ( Tuberculosis ) .
يحدث التهاب الضرع نادرا في الخيل وتسببه وتديات . خاصة Coryn pseudotubercuolosisوسبحيات مثل Str . Zooepidemicus و Str.equi وبعض الفطريات المذكورة سابقا .

كيفية انتقال الإصابات
تنتقل الإصابات بعدة طرق وأهمها التلوث من الضرع مصاب بأيدي الحلابين وآلات الحلب أو التلوث من البيئة المحيطة . ولعل الميكروبات في الأغنام والماعز والأبقار هي تلك التي تحتل أنسجة الضرع بصفة شبة مستديمة , بعد الشفاء من إصابة سابقة مثل السبحيات والعنقوديات , بينما الميكروبات التي تتواجد بكثرة في البيئة تسبب التهابا في الضرع بصورة أقل توترا إلا إن الالتهاب في هذه الحالات أشد قسوة وأكثر مقاومة للعلاج وللمطهرات ومثل ذلك الإصابة بالعصوية القولونية ( E.coli ) وبكتيريا سودوموناس .في الإبل ترتبط الإصابة بموسم تكاثر القراد والملتصقة بجلد الثدي , كما إن بعض الطرق المستخدمة في التحكم في الرضاعة تقود لتلوث الثدي .

أثبتت المسوحات أن التهاب الثدي يصيب حوالي 25 إلي 40 % من أبقار الحليب خلال العام ويقود إلي ما يتراوح بين 50 إلي 60 % نقص في كمية الحليب الممكنة وينتج النقص من :
- إصابة الضرع وتلف الأنسجة , وقد يؤدي المرض لبتر الثدي .
- التخلص من الحليب أثناء المرض .
- التخلص من الحليب أثناء المداواة ومدة فعالية المضاد الحيوي .
- تلف الحليب بعد أو أثناء التصنيع أو الحفظ .
- ضعف إدرار الثدي المصاب حتى بعد الشفاء .

الأعراض

الأعراض واضحة في أنسجة الضرع حيث يلاحظ التورم , التوذم , الاحمرار , الألم عند اللمس , تصلد نسيج الضرع وفقدانه اسفنجيته المعهودة مع تورم العقدة فوق الثديية .
إذا كان الالتهاب شديدا مع وجود حمي ولو خفيفة فيعرف الالتهاب بفوق حاد , إذا كان الالتهاب شديد ولكن بدون حمي ( أو تفاعل جسماني ) فهذا التهاب حاد , أما إذا كان الالتهاب خفيفا مع وجود تغير متواصل في الحليب فيكون الالتهاب تحت الحاد , بينما يعرف الالتهاب المتكرر علي فترات متفاوتة وبدون أعراض واضحة عدا تغير طبيعة الحليب بالالتهاب المزمن .
تغيرات طبيعة الحليب يستدل عليها لتحديد درجة الالتهاب ونوعه كما يستعان بها لمتابعة العلاج والتعرف علي مدي التحسن أو اكتمال الشفاء .
أشهر الاختبارات هي اختبار كاليفورنيا لالتهاب الثدي , يتم سحب من أرباع الضرع في أنية مخصصة ويجري فحص كل ربع ( أو نصف في الأغنام ) منفردا , من التغيرات الممكن اكتشافها تغير اللون بالاحمرار خاصة في الالتهاب فوق الحاد ( مع التغيرات النسيجية ) أو المزمن ( في حالة انعدام التغيرات ) .
وجود جلطات أو شرائح مع تغير اللون يعتبر دلالة قوية علي قسوة الالتهاب حتى ولو كانت هذه الجلطات والشرائح في الدفعات الأولي للحليب , مع ملاحظة أن ظهور الشرائح في الحليب من دلالات الإصابة بالسل ( T.B ) في الأبقار .

المرحلة النهائية لالتهاب الضرع ( غير المعالج ) هي ضمور الغدة اللبنية أو نشوء أفه موت نسيجي , يحدث الضمور عادة عقب الالتهاب المزمن بينما يحدث الموت إثر التهاب حاد وشديد ويرتبط ببكتيريا معينة تصيب الضرع ( الملتهب أصلا ) نتيجة للتلف النسيجي ووجود بيئة صالحة لنمو وتكاثر بكتيريا معظمها لا هوائية تلوث الضرع الملتهب من البيئة المحيطة وتقود للموات بفعل إفرازاتها السمية . معظم البكتيريا المسببة للموات من مجموعة المطثيات ( Ciostridia ) والتي تفرز العديد من السموم ( آلفا وبيتا وابسلون ) الحالة للدم والمحطمة للأنسجة .
يحدث الموات بكثرة في الأغنام والماعز وبصورة أقل في الأبقار .

التشخيص
أعراض التهاب الضرع تدل دلالة واضحة علي المرض الإكلينيكي .
ومن أجل تشخيص ومكافحة المرض فإن الاختبارات المعملية تشكل حجر الزاوية خاصة في مسوحات القطيع وللتعرف علي المرض في مراحله الأولي أو المزمن .

تجري الاختبارات المعملية التالية لتشخيص التهاب الضرع في مختلف أطواره
1/ اختبار كاليفورنيا لالتهاب الضرع California Mastitis Test ( CMT)
2/ عدد الكريات البيضاء مجهريا ( Microscopic cell count )
3/ تزريع الحليب

العلاج

يختلف العلاج حسب نوع الالتهاب :
1- أعطاء مضادات حيوية عامة بالعضل أو بالوريد .
2- أعطاء مركبات السلفا { خاصة في حالة وجود المصل بدل الحليب ْ} موضعياً في الربع المصاب وأيضاً تحت الجلد .
3- أعطء كورتيزونات عامة بالعضل خاصة في حالة الاورام ولكن يجب التنبيه هنا بأنه بعض الكورتيزونات يمكنها أن تطرح البقرة الحامل .
4- أعطاء بعض المضادات الحيوية في الضرع مباشرةً والتي توجد بشكل أنابيب خاصة

راعي الحلال
10.04.2008, 01:57 AM
حمى الحليب

Milk fever http://saudivet.com/images/BSM.gif

حمى الحليب Milk fever

من أمراض الأيض (الإستقلاب)

تحدث غالبا في الأبقار البالغة عالية الادرار في الساعات الأولى بعد الولادة و قد يحدث أحيانا قبل الولادة أو بعد ذلك.

يتميز المرض بنقص حاد في كالسيوم الدم، ضعف و وهن العضلات العام، انهيار الدورة الدموية و الهبوط الحاد للوعى و يتميز بسرعة الاستجابة للعلاج.

يحدث المرض فى الضأن قبل أو بعد الولادة و فى الأفراس يسمى تسمم الحمل.

أسباب المرض

- نقص مستوى الكالسيوم Ca المتأين في الدم و الأنسجة
- 10لتر من اللبأ تحتاج 23 جم Ca تسع أضعاف Ca البلازما
- البقرة تحتاج 10-12 جم Ca/اليوم، عند الولادة تحتاج 30.
- الباراثورمونPTH) ) و دوره في إخراج Ca العظام للدم.
- في حوالي 5-20 % من الأبقار PTH غير قادر على التعويض و لذا يحدث نقص مفاجئ Ca و بالتالي حمى اللبن.
- وجود ميكروبات لا هوائية في الضرع
- الغدة الكظرية Adrenal gland
- فقر الارواء في المخ و نقص O2 الذي يحدث بعد الولادة.

حدوث المرض

- يحدث غالبا في الأبقار عالية الإدرار البالغة
- تعتبر أبقار الجيرسي أكثر السلالات قابلية للإصابة.
- الحلب الكامل في الساعات الأولى أو الرضاعة بواسطة المولود تساعد على حدوث نقص الكالسيوم و حمى الحليب.
- قد تحدث آخر أيام الحمل و أثناء الولادة.
- أغلب الحالات بعد الولادة و قد تمتد حتى 10 أيام.
- حوالي 28 % تحدث بعد الأسبوع الأول من الولادة و نادرا تحدث بعد شهرين.

في الضأن و الماعز تحدث حمى الحليب بشكل جماعى في القطعان التي تتعرض للإجهاد المتعمد. أو ضغوط النقل لمسافات طويلة.أو الحرمان المفاجئ من الغذاء.و ذلك في الفترة من 6 أسابيع قبل إلى 10 أسابيع بعد الولادة.

أعراض المرض

يلاحظ المرض على 3 مراحل إكلينيكية كالاتى

المرحلة الأولى
- تتميز بالهياج و الأعراض العصبية.
- قلة الحركة أو تشنجها أو تعثرها أثناء المشي و ربما وقوعها على الأرض.
- وفيها تزداد قوة و معدل ضربات القلب.

المرحلة الثانية
- هدوء الحيوان، وهن عضلي.
- يرقد الحيوان و يبدوا كأنه نائم بعمق و ارتخاء كامل للعضلات كالشلل.
- يبدو الإرهاق و الانكاز و جفاف العينين و الأنف.
- انخفاض طفيف في الحرارة و اختفاء التشنج و التصلب.
- انخفاض قوة ضربات القلب مع زيادة معدلها.
- ضعف حركة الكرش و الإمساك.

http://saudivet.com/images/animalssub/milkfever2.jpg

http://saudivet.com/images/animalssub/milkfever1.jpg

http://saudivet.com/images/animalssub/milkfever3.jpg

المرحلة الثالثة
- يلاحظ هبوط دوراني على الحيوان.
- الرقاد على الجنب مع الإغماء.
- كما يلاحظ ارتخاء كامل للأعضاء مع شبه شلل و عدم القدرة على الوقوف.
- ضعف النبض و أصوات القلب بالكاد مسموعة رغم زياد معدلها.

التشخيص

- التاريخ المرضي: (بعد الولادة مباشرة و أبقار عالية الإدرار).

- الأعراض: ارتخاء العضلات و شلل الأرجل و الإغماء.

- الفحص المعملي: نقص الكالسيوم لأقل من 7 مجم /100 ملل و الطبيعي 8-12 مجم/100 مللى دم.

- الاستجابة الفورية للحقن الوريدي بمركبات الكالسيوم تؤكد التشخيص.

العلاج
- جلوكونات الكالسيوم 20-25 % (400-800 مللي) بالوريد و يمكن إعطاء جزء من الجرعة تحت الجلد.
- يمكن حقن مركبات الكالسيوم و الفسفور و المغنيسوم لسد النقص و حفظ اتزان هذه العناصر بعد الولادة.
- يمكن إعطاء كربونات أو كلوريد الكالسيوم بالفم (2-4 جم يوميا لمدة 3-5 يوم).
- الحالات التي لم تعالج بجرعات كافية يحدث لها انتكاسات و قد تنتهي للرقاد المستمر.

راعي الحلال
10.04.2008, 01:58 AM
الهرمونات الجنسية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالهرمونات الجنسية
1-الهرمون المحفز لنمو الجريبات FSH
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- في حالات اختفاء الشبق في الإناث Anoestrus
- لزيادة عدد التوائم في الماعز
- في حالات العقم في الذكور لأنه يزيد عدد الحيوانات المنوية
2- الهرمون اللوتيني ( في الذكور ICSH) (في الأناث LH) (في النساء الحوامل HCG):
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- في تكيس المبيض Cystic ovary
- لإحداث التبويض Ovulotion
- عدم نزول الحليب بعد الولادة *
- في احتباس الخصية Cryptorchodism (عدم نزول الخصية إلى كيس الصفن )*
3- اوكسي توسين Oxytosin:
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- لإحداث الولادة و خاصة في حالات ضعف الرحم Uterine inertia بشرط أن يكون عنق الرحم cervix مفتوح
- في حالات احتباس المشيمة
- في حالات انقلاب الرحم بعد الولادة Uterine prolapse
- في حالات النزيف الرحمي
- في حالات الصديد الرحمي Puometria
- في حالات عدم نزول الحليب بعد الولادة *
4- البروستاغلاندين Prostaglandin:
عبارة عن هرمون نسيجي PGF2α – PGE2
-- Prostol
-- Dinopsort
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- الإحداث الشبق في الأبقار و الأفراس
- لتعجيل بدء عملية الولادة
- لطرد الجنين الميت
- لإحداث تزامن الشبق في مزارع الحيوانات
- لعلاج الحمل الكاذب في الكلاب
- إحداث الإجهاض

http://saudivet.com/fileupload/uploads/19c2ca4095.jpg (http://saudivet.com/fileupload)
5- الاستروجين Oestrogen :
-- Oestradiol propionate
-- Diethyl stilbsterol
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- علاج القعم في الإناث نتيجة ضمور الرحم
- طرد الجنين الميت من الرحم
- التهاب الرحم في الماشية Metritis
- لعلاج السرطانات Prostate ولعلاج مشاكل البروستات

http://saudivet.com/fileupload/uploads/f09af9a790.jpg (http://saudivet.com/fileupload)

6- البورجسترون Progesterone :
-- Madroxy progesterone
-- Melengestrol progesterone
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- في حالات الإجهاض المتكرر Habitual Abortion
- لإحداث تزامن في الشبق
- تثبيت الشياع المستمر في الكلبه Nymphomania *
- العقم نتيجة عدم انغماس البويضة في الرحم

http://saudivet.com/fileupload/uploads/19e46ee5e0.jpg (http://saudivet.com/fileupload)

7- التيستيرون Testoeterone:
-- Methy Testosterone
-- Testosterone Propionate
الاستخدامات أو الأثر العلاجي Indications OR Therapeutic Effects :-
- علاج العقم في الذكور
- عدم نزول الخصية في كيس الصفن Cryptorchodism *
- لزيادة الرغبة الجنسية Libido
- في علاج السرطانات :
1- سرطان المبيض Ovary Tumor 2- سرطان الضرع (الغدد اللبنية)
- في حالات الشياع المستمر Nymphomania *

راعي الحلال
10.04.2008, 01:59 AM
خافضات الحرارة والمسكنات

خافضات الحرارة والمسكنات (Analgesic) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا جدول بسيط لأبرز الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة وموضح فيه المادة الفعالة والجرعة وطريقة الإعطاء ودواعي الإستعمال

http://saudivet.com/images/drugs/analgesic.JPG

راعي الحلال
10.04.2008, 01:59 AM
من امراض نقص المعادن
نقص النحاس
يمكن أن يحدث نقص في النحاس كمرض أولى أو ثانوي .
•أشكال المرض :
المرض الأولي :
ينتج من حدوث في النحاس في التربة وبالتالي في النباتات.
المرض الثانوي :
ينتج من عدم مقدرة أنسجة الحيوان على استخدام العنصر رغم توفره في المرعى أو الوجبة الغذائية وذلك لعدة عوامل مؤثرة بعضها غير معروف أهم هذه العوامل التي تحجب النحاس عن الحيوان رغم توفره في الغذاء ارتفاع تركيز الموليبدنوم في العلف أو الغذاء وهو يعتبر العامل المؤثر الأهم . أيضاً من العوامل الأخرى ارتفاع تركيز الحديد الرصاص وكربونات الكالسيوم في الغذاء أو الماء . يحدث مرض نقص النحاس عندما ينخفض تركيز في المراعي إلى مادون 3 أجزاء من المليون وحدة

هناك نوعان من التربة يرتبطان بنقص النحاس التربة الرملية قليلة المواد العضوية والتربة الطينية الشديدة التشبع بالماء كالتي يحدث استصلاحها من بحيرات أو مستنقعات سابقة كما يحدث بعد نزع الغابات وتجفيف البرك ويكثر نقص النحاس في السودان في المنطقة النيلية خاصة الجزر وضفاف النيل .
•النشوء :
هناك عدة عوامل إمراضية تقود لظهور وتتعلق كلها بوظائف هذا العنصر في نشاط بعض الأنسجة ودخوله في العديد من عمليات الأيض الغذائي .
•الأعراض :
1 ـ ضعف الصوف (والكسوة) :
وينتج من عدم اكتمال تقرن الشعر أو الصوف نسبة للعجز في أكسدة المجموعات الثيولية والذي يحتاج للنحاس .

2 ـ نقص الوزن :
يحدث عجز في الأكسدة النسيجية نسبة لضعف تكوين الخمائر التنفسية خاصة فينتج نقص الوزن والهزال (عجز النمو العضلي) .
3 ـ فقر الدم :
تحتاج عملية تكوين الهيموقلوبين لكميات كبيرة نسبياً من النحاس ويدخل النحاس أيضاً في إعادة استخدام الحديد الناتج من تكسر كريات الدم الحمراء(الطبيعي) .
4 ـ سغل العظام :
ينتج سغل العظام المواكب لنقص النحاس من ضعف نشاط الخلايا العظيمة المنقسمة فينتج نمو غير طبيعي في النهايات العظيمة خاصة الإلتحامات الغضروفية ، حيث تكون هذه النهايات رخوة وغير مكتملة التصلب قابلة للكسر بسهولة .
5 ـ القلب :
تحدث آفات نخرية في عضلة القلب ربما كان ناتجاً عن عوز الأكسجين الفقر دمي أو نتيجة لقصور الأكسدة النسيجية وعندما تكتمل هذه الآفة القلبية خاصة في الأبقار فإنها تقود للموت السريع أحياناً كثيرة دون ظهور أي أعراض مسبقة .


6 ـ النسيج العصبي :
هناك علاقة وطيدة بين وجود النحاس والمحافظة على سلامة الغمد النخاعي والملاحظ أن هذا الغشاء (الغمد النخاعي) يحدث به ضعف وأحياناً يفقد تماماً في حالات نقص النحاس ، يعتقد أن سبب الآفة في العجز في تكون الدهون الفسفورية وهي جزء أساسي في كافة الأغشية النسيجية والخلوية كما يمكن أن تنتج الآفة من عوز الأكسجين الفقر دمي .
•الأعراض :
يسبب نقص النحاس ضعف النمو ، فقدان الوزن نقص الحليب ، وفقر الدم يتغير لون الكسوة فتصبح باهتة ويصبح الصوف أو الشعر ضعيفاً سهل النزع ومتصدع تنمو العجول والحملان ببطء وتصاب بالإسهال المزمن مع سهولة تكسير العظام خاصة الأطراف والحوض عند أي عراك أو مجهود زائد من الأمراض الشهيرة المواكبة لنقص النحاس الرنح المستوطن المتميز بحدوث عدم تناسق الخطوة خاصة في الحملان حديثة الولادة حيث يكون المولود الصغير غير قادر على المشي الطبيعي ويلتوي أثناء السير وأخيراً يحدث شلل في الأرجل الخلفية وينتشر الشلل ليصير شللاً عاماً في نهاية


المرض في الأبقار البالغة يحدث مرض ويتميز بالموت السريع دون وجود أعراض أخرى بعض الحالات النادرة تبدو عليها الأعراض العصبية كالرفس والهياج والصياح المتواصل لمدة 24 ساعة قبل الموت ويسمى مرض السقوط.
المرض العصبي ينتج من الآفات التي تصيب الأغشية العصبية ويحدث فقط في الصغار وذلك لتغذيتها على حليب الأم الفاقدة للنحاس ، في النقص الحاد تنتج آفات مخية ويحدث أن تولد الحملان وهي مشلولة ، وعموماً يحدث المرض في الشهر الأول أو الثاني للولادة ، وقد تستمر الأعراض لمدة تتراوح بين 4 و 14 أسابيع وأحياناً تموت الصغار بعد يومين أو ثلاثة من ظهور الأعراض وذلك في حالات النقص الشديد .
•التشخيص :
1 ـ الحالات الحقلية يتم تشخيصها بناءاً على ظهور الأعراض الإكلينيكية .
2 ـ حدوث المرض سابقاً في نفس المنطقة من أهم المؤشرات التشخيصية .
3 ـ حدوث تحسن في الأداء والنمو .. الخ بعد التغذية الجيدة سود النقص في العنصر
4 ـ التشخيص لمرض جونز والديدان الداخلية في حالة الإسهال .
5 ـ تحديد تركيز النحاس في مصل الدم أو الأنسجة يؤكد التشخيص .

6 ـ تحديد تركيز النحاس في الطعام معملياً في المراعي التركيز المطلوب في حدود 5ـ6 أجزاء من المليون وفي الأعلاف والعلائق 5 إلى 10 ملجرام لكل كلجرام من وزن العليقة .
•العلاج :
ـ العلاج سهل في أطوار المرض الأولى وقبل الآفة العصبية وإصابة القلب .
ـ تحدث استجابة فورية وجيدة لكبريتات النحاس (بالفم) بجرعة 4 جرام للعجول و8 إلى 10 جراب للأبقار والأغنام الكبيرة . هذه الجرعات أسبوعية لمدة 3 إلى 5 أسابيع .
ـ أهم بند عند حدوث المرض في مزرعة أو منطقة هو لمكافحة وذلك بالتأكد من تركيز النحاس في العلف أو إعطاء كبريتات النحاس في الأملاح بنسبة 5% ـ 3% من التركيب الكلي لمكعبات الملح (اللحوس) .
ـ الحاجة الطبيعية للنحاس هي 5 مليجرام / كيلوجرام مواد جافة للأغنام 10 مليجرام / كجم مواد جافة للأبقار ويمكن إعطاؤه بالفم كمركب الكبريتات أو في العلائق والعلف .
ـ يمكن الاستعاضة بحقن قلسينات النحاس خاصة أثناء الحمل (المتأخر) للتأكد من وجود النحاس في الحليب الجرعة 30 إلى 45 ملجرام ويفضل الحقن تحت الجلد .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:00 AM
نقص الكوبالت :

يتميز المرض الذي يسببه نقص الكوبالت بفقدان الشهية والهزال يحدث المرض في المجترات بصفة رئيسية خاصة التي تعتمد على المراعي التي تحتوي على نسبة كوبالت تقل عن (0.07) جزء المليون أو أقل من 0.08 إلى 0.10 ملجرام لكل كيلو جرام من المواد الجافة تزداد الحاجة للكوبالت في الحيوانات الصغيرة لاحتياجها لعوامل النمو وتحدث اختلافات موسمية في تركيز الكوبالت في المراعي نسبة لانجراف التربة أو ازدياد نسبة بعض الأعشاب الموسمية والتي تحتوي على كميات ضئيلة من الكوبالت .
•نشوء المرض :
من أهم أسباب حدوث المرض هو عدم تخزين الحيوان للكوبالت ألا بمقادير صغيرة جداً ، وأقل نقص في إمداد العنصر في الغذاء ينتج عنه نقص في الأنسجة يدخل الكوبالت في عمليات الأيض الخاصة بإنتاج الفيتامين ب 2 (B 12 ) والمعروف أن المجترات تحتاج لهذا الفيتامين أكثر من باقي الفصائل لعدم تخزينه ولدخوله في عمليات الاجترار الآفة الرئيسية في نقص الكوبالت .هي حدوث قصور في هضم (أو أيض) حمض البروبيونك والذي ينتج عنه الضعف وانعدام الشهية المزمن ويحتاج الحيوان للكوبالت في كميات صغيرة جداً لا تتجاوز 0.1 مليجرام للأغنام و 0.3 للأبقار في اليوم ونقص الكوبالت إذ يسبب نقصاً في الفيتامين 12 B يقود إلى فقر الدم نسبة للدور الذي يلعبه الفيتامين في عملية تكوين كريات الدم الحمراء .
•الأعراض :
يحدث هبوط تدريجي في الوزن وانعدام للشهية دون أعراض هامة أخرى يحدث انعدام الشهية والهزال بالرغم من وجود العلف والتغذية التي تبدو جيدة أيضاً يحدث شحوب واضح للأغشية المخاطية والحيوانات المصابة تتعب بسرعة ولا تقوى على العمل أو المشي الطويل يقل الإدرار ويحدث بطء في النمو في الحملان والعجول في المراحل المتأخرة يلاحظ الإسهال وفقدان الخصوبة مع التدميع المتواصل .
•التشخيص :
1 ـ الأعراض الإكلينيكية بالإضافة للتحسن في الحالة العامة بعد إضافة الكوبالت للوجبة
2 ـ تحديد نسبة الكوبالت في الدم ، في الحيوانات الصحية نسبة الكوبالت في حدود 3 ـ 1 ميكروجرام /100 مل .
3 ـ تحديد تركيز حمض الميثايلمالونك وهو حمض يتم هضمه بواسطة الفيتامين ب 12 (12 B ) وترتفع نسبته المفروزة في البول في حالة نقص هذا الفيتامين

التشخيص المقارن :
الديدان ، الإصابات المزمنة في الجهاز الهضمي الخراج الرئوي ، ضعف الكبد .
•العلاج :
1 ـ الكوبالت بالفم في شكل كبريتات الكوبالت بنسبة 1 مليجرام/اليود ويمكن إعطاؤه في شكل جرعة متراكمة كل أسبوع في الحالات الشديدة خاصة في الحملان يحتاج لجرعات أكبر حوالي 300 مليجرام في الشهر لمكافحة النقص في القطع (بعد ظهور حالات مرضية) تضاف الكبريتات إلى العلائق بنسبة 1 بم مليجرام إلى 3 بم مليجرام في اليوم 2 ـ فيتامين ب 12 (12 B ) بالحقن العضلي نسبة 100 إلى 300 ميكروجرام كل أسبوع لمدة شهر ولكن لا تفضل هذه الطريقة في المزارع بنسبة لارتفاع التكلفة و الحاجة للحقن الجماعي ، وتستخدم فقط للحالات الفردية أو القليلة ـ نسبة لسرعة الاستجابة .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:01 AM
نقص اليود

يسبب نقص عنصر اليود مرضاً يتميز بموت الصغار حديثي الولادة، والصلع وتضخم ملحوظة في الغدة الدرقية .
•الأسباب :
قد يكون نقص اليود أولياً ناتج عن نقص اليود في الطعام ، أو ثانوي نتيجة لتناول كميات كبيرة من الكالسيوم أو تناول طعام أو ماء ملوث وبه تركيز عال للبكتريا . هناك حالات ثانوية ناتجة من تناول أعشاب بها كميات صغيرة من المواد المنتجة للسيانوجين وهي مواد سكرية تقود لإضعاف كمية من اليود المتاح للأنسجة الحيوانية يحدث نقص اليود في كل الحيوانات خاصة في المناطق البعيدة عن البحار والمحيطات نسبة لانعدام تشبيع الجو ـ والتربة ـ باليود المعروف لتوفره في ماء البحر .
•النشوء :نقص اليود يقود إلى نقص إنتاج هرمون الثايروكسين مما يقود لإفراز الهرمون المؤثر على الدرقية من الغدة النخامية يقود هذا إلى سرعة انقسام خلايا الغدة الدرقية وكبر حجمها وذلك للتعويض .

النقص الناتج في الثايروكسين يسبب الضعف الشديد والصلع وتغيرات أخرى في الكسوة ويتعلق ذلك بوظائف هذا الهرمون الأليفية وأهمها عمليات التنفس في الخلية .
•الأعراض :
أهم أعراض نقص اليود هي تضخم الغدة الدرقية والهزال والضعف الشديد والصلع ، خاصة في الصغار يوجد أيضا نقص في الإدرار ونقص في الطاقة الجنسية في الثيران والخراف كما تفشل الأبقار في إظهار الشياع وتضطرب عندها الدورة التناسلية في الأبقار والأغنام تتعدد حالات المولودات الميتة أو ولادة أجنة ضعيفة وغير قادرة على الوقوف والرضاع . كما يحدث فقدان للشعر من مناطق واسعة في الجلد دون حدوث آفات جلدية . هذا من النوع الصلع أو الحاصة متماثل الجوانب .
•التشخيص :
1 ـ تحديد نسبة اليود في الدم أو مصل الدم المستوى الطبيعي في حدود 2.4 ـ 4.0 ميكروجرام 100/ مل ويعتبر الحيوان ناقصاً إذا كانت النسبة أقل من 2.5 ميكروجرام /100 مل .
2 ـ الأعراض الإكلينيكية والفحص السالب للبروسيلا والفبريو .
3 ـ الاستجابة الفورية وزوال الأعراض بعد تحسين إمداد اليود في الغذاء أو بالمداواة .

العلاج :
ـ إضافة اليود لمركب الأملاح في شكل مكعبات (لحوس) بنسبة 200 ملجرام من أيودات البوتاسيوم/ لكل كيلو جرام أملاح .
ـ إعطاء الأغنام الحاملة 280 ملجرام خلال الشهر الرابع ثم الخامس من أيود يد البوتاسيوم أو 370 ملجرام من أيودات البوتاسيوم في المناطق (أو المزارع) المعروف وقوع حالات سابقة فيها تكفي لوقاية الأم والجنين من المرض الأكلينكي .
ـ دهن الأبقار والأغنام بحوالي 2 ـ 4 مل من صبغة اليود الكحولية على منطقة الخاصرة بعد حلقها جديداً وتجديد الجرعة أسبوعياً من أسهل الطرق لإعطاء اليود في الحالات العادية وللوقاية أيضاً .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:02 AM
نقص الزنـك

يسبب نقص الزنك مرضاً مزمناً تنحصر آفته في بشرة الجلد ويتميز اكلينيكياً بنمو الجلبة وتشقق الجلد ويعرف بخطل التقرن أو التقرن الناقص
الأسباب :
يحدث نقص الزنك بصفة رئيسية في الخنازير والمجترات ، والتي تتغذى على طعام به نسبة زنك منخفضة عن المستوى المطلوب بصفة مستديمة يحدث المرض أيضاً عندما ترتفع نسبة الكالسيوم في الطعام وتكون نسبة الزنك أقل من جزء من المليون وحدة أيضاً يلاحظ أعراض نقص الزنك عندما تنقص كميات الأحماض الدهنية عير المشبعة في الغذاء .
•النشوء :
الآفة الرئيسية في الجلد هي حدوث عطب جدار الشعيرات الدموية للبشرة وتتأثر بذلك تغذية الجلد . يحدث أيضاً ضعف في النمو وهو غير معروف السبب تماماً إلا أنه قد يكون ناتجاً من التهاب المعي المزمن ـ خاصة اللفائفي في المجترات يحدث ضعف في العظام ناتج من فقدان وظيفة الزنك في عملية تكوين العظام .

الأعراض :
في المجترات تنتشر الآفة لتغطي حوالي ربع الجلد وتصيب على وجه الخصوص منطقة الأنف ، الشرج ، مؤخرة الذيل ، الأذنين ، الخاصرة والعنق معظم الحيوانات المصابة حالتها العامة دون الطبيعية وفاقدة للوزن ونموها أضعف من أقرانها في نفس العمر في الأغنام يحدث فقد للصوف ونمو بشرة كثيفة مشققة في الخراف البالغة أوضح دلالة هي ضعف نمو الخصية وانعدام كامل لنمو الحيوانات المنوية، في الإناث هناك علاقة وطيدة بين نقص الزنك والعقم ، خاصة في الأغنام كما يرتبط نقص الزنك في بعض التجارب المرضية بنقص في كفاءة الجهاز المناعي .
•التشخيص :
1 ـ فحص عينات من الآفة لإستبعاد الجرب والفطريات .
2 ـ عدم وجود الحكة وانعدام النضج حول آفة خطل التقرن المسببة بنقص الزنك .
3 ـ تحديد تركيز الزنك في مصل الدم . حالة الاشتباه المستوى الطبيعي للزنك في الدم في حدود 80 ـ 120 ميكروجرام / 100 مليمتر ويعتبر الحيوان ناقصاً للزنك إذا كانت نتيجة فحص مصل الدم في حدود 40 ميكروجرام 100 مللتر .


العلاج :
الحاجة الطبيعية في حدود 2ـ 4 جرام في اليود في الأبقار و 1 ـ 1.7 جرام في الأغنام ويمكن إضافتها للطعام في كل كبريتات أو كربونات .
ـ لمعالجة المراعي الناقصة يمكن إضافة الزنك للسماد .
ـ في الحالات الفردية يمكن العلاج بحقن الزنك تحت الجلد بمستوى ا جرام في الأسبوع لمدة 4 أسابيع .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:04 AM
نقص المنجنيز
•الأسباب :
يحدث نقص المنجنيز كمرض أولي نتيجة لنقص العنصر في التكوينات الصخرية في المنطقة عامة ، أيضاً هناك عوامل تسبب نقصاً ثانوياً في العنصر مثل ارتفاع نسبة الكالسيوم والفسفور في الغذاء يسبب نقص المنجنيز مرضاً يتميز بالعقم وتشوهات عظيمة خاصة قبل الولادة .
•النشوء :
يدخل المنجنيز في عملية تكوين العظام خاصة البطانة العظيمة وفي تكوين الأنسجة الرابطة وفي حالات النقص تظهر الآفات العظيمة في شكل التشويه البارز في الأطراف والسلسلة الفقارية .. الخ .
•الأعراض :
تظهر الأعراض في شكل تقوس المفاصل والعظام الطرفية مع قصر العظام وسهولة تكسرها يتضح العقم وفشل ظهور الشياع وفشل الحمل مع تكرار الاتصال بالذكور . أيضاً يظهر العقد في الأغنام وتفشل أعراض الشبق وقد تولد الحملان وهي مصابة بآفات عظيمة الحيوانات المصابة أيضاً ضعيفة النمو وأقل وزناً من أقرانها في القطيع .
التشخيص :
يحتوي الدم على 18 ـ 19 ميكروجرام / لكل 100مللتر ، وتحديد تركيز المنجنيز في الدم هو الاختيار الرئيسي لتشخيص العجز في الحالات الحقلية استجابة العقم للعلاج بتعويض العنصر يعتبر ذو دلالة تشخيصية .
•العلاج :
تستجيب حالات العقم للعلاج بكبريتات المنجنيز في حدود 2 جرام إلى 4 جرام إلى 4 جرام في اليوم لمدة 10 أيام .
في حالة النقص العام في المرعى يجب إعطاء العنصر لمدة 3 أشهر في العام .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:04 AM
يتبع من امراض نقص المعادن
نقص السيلينيوم

السيلينيوم هو أحد أهم العناصر النادرة الذي يلعب دوراً هاماً قي منع مرض العضل الأبيض في العجول والحملان الذي يسببه نقص فيتامين هـ السيلينيوم معاً .
السيلينيوم يدخل في تركيب الجلوتاثيون الأنزيم الذي يعتبر من مضادات الأكسدة ووجود الإنزيم يساعد فيتامين هـ قي منع تأكسد الأغشية الخلوية وبالتالي منع مرض العضل الأبيض .
•الأمراض التي يسببها نقص السيلينيوم وفيتامين هـ :
1.مرض العضل الأبيض.
2.نقص النمو في الأغنام .
الصورة الإكلينيكية للمرض:
1-الحثل العضلي المستوطن الحاد :
•قد يموت الحيوان بعد أي مجهود أو تدريب أو بدون أعراض سابقة .
•صعوبة في التنفس .
•رقاد الحيوان على جانبه .
•زيادة ضربات القلب100- 150 في الدقيقة .
2-الحثل العضلي المستوطن تحت الحاد :
وهذا يسبب مرض العضل الأبيض وفي الحملان مرض تخشب الحملان الأعراض :
•تخشب العضلات .
•رعشة قي الأرجل والعضلات .
•ضعف وعدم القدرة على الحركة
•مشية الأوز في الحملان .
•تورم العضلات وصعوبة التنفس .
3-الحثل العضلي المزمن :
•فشل الرضاعة .
•الرقاد .
•صعوبة الوقوف .
•صعوبة التنفس .
•الصورة المعملية للمرض :
1.ارتفاع مستوى إنزيم العضلات cpk و s-got .
2.ارتفاع نسبة الكرياتينين من 0.7 – 5
3.نقص نسبة السيلينيوم في الدم .
4.نقص فيتامين هـ .
العلاج :
إعطاء فيتامين هـ و السيلينيوم 2مل /45كجم مرة واحدة في العضل

راعي الحلال
10.04.2008, 02:06 AM
نقص الكالسيوم

يشكل الكالسيوم اكبر نسبة من العناصر المعدنية الداخلة في تركيب جسم الحيوان, فهو مكون هام من مكونات الهيكل العظمي والأسنان, ويتم تعويض عنصر الكالسيوم الناقص من خلال امتصاصه من الهيكل العظمي .
يساعد فيتامين( د) على امتصاص الكالسيوم من خلال جدار الأمعاء .
الأمراض التي يسببها نقص الكالسيوم:
الكساح
لين العظام
الصور الإكلينيكية للمرض:
الكساح:
تضخم في المفاصل.
انحناء في العظام الطويلة.
ظهور العرج على الحيوان ووقوعه على الارض.
تقوس العمود الفقري.
تأخر في نمو العظام وسهولة قابليتها للكسر .
لين العظام :
سهولة نزع الصوف وفقد لمعانة .
الوقوف بين الحين والآخر مع تقوس الظهر .
تفقد الحيوانات المصابة حاسة الذوق.
تضعف الرغبة الجنسية وقد تنعدم تماما .
الصورة المعملية للمرض:
نقص الكالسيوم لأقل من 7 مجم /100ملل والنسبة الطبيعية من 8 -12مجم /100ملل دم.
العلاج:
جلوكونات الكالسيوم 20-25% (100-150)ملل.
حقن مركبات الكالسيوم والفسفور والماغنيسيوم لسد النقص وحفظ اتزان هذه العناصر بعد الولادة .
إعطاء كربونات أو كلوريد الكالسيوم بالفم (2-3)جم لمدة 3-5 أيام .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:07 AM
نقص الماغنيسيوم

ثلثي مغنسيوم الجسم موجود في العظام كما أن محتوى الأنسجة الرخوة من الماغنيسيوم يفوق محتواها من الكالسيوم , ويتم امتصاصه من الأمعاء الدقيقة .
الأسباب:
المحتوى القليل من الماغنيسيوم في الأعلاف .
نقص امتصاص الماغنيسيوم نتيجة ارتفاع محتوى الأعلاف من عنصري الازوت و البوتاسيوم.
انخفاض معدل تناول المادة الجافة .
قلة المخزون من عنصر الماغنيسيوم في الهيكل العظمي.
انخفاض درجة الحرارة ,الإجهاد.
الأعراض:
فرط التحسس والتهيج الوجهي .
اضطراب في التقلصات العضلية .
التشنج و اضطراب الدورة الدموية والقلب .
العلاج:
حقن محاليل الكالسيوم والماغنيسيوم .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:08 AM
نقص الفسفور

يتميز نقص الفسفور بشهية منحرفة وتأخر في النمو وضعف الخصوبة بالإضافة إلى لين العظام
تزداد هذه الحالة إذا كانت العليقة تحتوي على تركيز عالي من الكالسيوم والحديد, ويوجد نحو 85% من فسفور الجسم في الهيكل العظمي .
الأسباب:
هبوط حاد في مستوى الفسفور في الدم عن معدلاته الطبيعية التي تتراوح من
4-6 مجم /100ملل دم.
يحدث النقص الحاد بسبب إفرازه في الحليب .
نقص مستوى الفسفور في الغذاء.
الأعراض:
فقد الشهية
ضعف العضلات وعظام الحوض .
انخفاض في إنتاج الحليب .
خشونة الشعر أو الصوف وفقد لونه ولمعانة .
أعراض مصاحبة (زيادة النبض – إمساك - ارتفاع طفيف في الحرارة – زيادة معدل التنفس)

العلاج:
حقن الفسفور( 20جم هيبو فسفات الصوديوم 150 ملل ماء مقطر ومعقم في الوريد )وتكرار الجرعة تحت الجلد بعد 4-6 ساعات من الحقن الوريدي .
زيادة معدل الفسفور في العليقة.

راعي الحلال
10.04.2008, 02:09 AM
صور لبعض أمراض نقص المعادن النادرة

http://saudivet.com/images/BSM.gif

هذه بعض الصور لأمراض نقص لمعادن


أولا:نقص النحاس Copper deficiency

مرض التخلج المستوطن(نقص النحاس)


في جدي
http://saudivet.com/images/animalssub/Swayback1.jpg


في الحملان
http://saudivet.com/images/animalssub/Swayback2.jpg

في صغار الماعز
http://saudivet.com/images/animalssub/Swayback3.jpg


نقص النحاس في الابل
http://saudivet.com/images/animalssub/Swayback4.jpg


ثانيا: نقص الكوبالت (مرض الملح) أو مرض النحافة و الهزال

النحافة و فقد الصوف
http://saudivet.com/images/animalssub/co1.jpg

نقص الكوبالت (النحافة و نقص الوزن)
http://saudivet.com/images/animalssub/co2.jpg


ثالثا: نقص اليود (الدراق)Goiter

الدراق في خروف
.http://saudivet.com/images/animalssub/ud1.jpg


رابعا: نقص السيلنيوم ، مرض تخشب الحملان




نقص السيلينوم في جدي
http://saudivet.com/images/animalssub/se3.jpg


خامسا: نقص الحديد Iron deficiency

شحوب الأغشية (الأنيميا)
http://saudivet.com/images/animalssub/Iron1.jpg

سادسا:نقص الزنك Zinc deficiency، مرض نقص التقرن Parakeratosis of skin

خشونة وقشور و تشققات الجلد و سقوط الشعر
http://saudivet.com/images/animalssub/Zinc1.jpg


سابعا: نقص المنجنيز Manganese deficiency

ماعز به نقص منجنيز و يلاحظ التشوهات الهيكلية
http://saudivet.com/images/animalssub/Manganese1.jpg

نقص المنجنيز (تقوس الارجل و التشوهات)
http://saudivet.com/images/animalssub/Manganese2.jpg


__________________

راعي الحلال
10.04.2008, 02:09 AM
مرض طاعون المجترات الصغيرة



أسماء المرض الأخرى : pest de petits ruminants , stomatitis pnemoenteritis complex

مرض فيروسي شديد العدوى وسريع الانتشار يصيب بالدرجة الأولى الماعز ثم الضان يسبب نسبة نفوق عالية في الحيوانات.

العامل المسبب للمرض:

فايروس ينتمي من عائلة Morbillivirus.


الأعراض المرضية:

 فترة الحضانة من أربعة إلى خمسة أيام.
 فقدان الشهية.
 ارتفاع في درجة الحرارة (40 الى41 ).
 إفرازات أنفية براقة ( شفافة اللون) تصبح بعد ذلك قيحية.
 التهاب الملتحمة العينية مع إفرازات تتسبب في التصاق الجفنين.
 تقرحات على اللثة ، الشفة السفلى ن مقدمة اللسان وزوايا الفم .
 راحة النفس نتنة( كريهة).
 إسهال بني اللون ذو رائحة كريهة.
 إجهاض الحوامل.
 هزال شديد يتبعه نفوق الحيوان قد تصل نسبة النفوق إلى(90 %).
 تقرحات على اللثة إفرازات أنفية وعينية.


انتقال المرض :


 عن طريق الاختلاط المباشر.
 عن طريق الهواء الملوث بالجراثيم، المياه والأعلاف الملوثة.


تشخيص المرض :


 عن طريق الأعراض المرضية.
 عن طريق إجراء الصفة التشريحية للحيوان النافق ومشاهدة التغيرات المرضية على انسجة الجسم مثل:
1. تقرحات على الشفة السفلى ومقدمة اللسان واللثة .
2. الغدد الليمفاوية في حالة(اوديما)ارتشاح .
3. النسيج المخاطي المبطن للمنفحة(Abomasum) مدمما وفيه تأكل .
4. تقرحات واوديما مع نزيف وتقرحات في الغشاء المخاطي للأعور واتصال الأعور بالقولون و المستقيم.
5. الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة عليه خطوط بلون الحمار الوحشي.
ويتم التشخيص التأكيدي للمرض عن طريق المختبر وذلك بواسطة:
 عينات مصل الدم حيث تتم الاختبارات السيرولوجية .
 عزل الفيروس من العينات المرضية (الغدد الليمفاوية المعوية والطحال .


الوقاية والعلاج:


 لا يوجد علاج فعال ضد المرض إلا انه يمكن إعطاء المضادات الحيوية لعلاج المضاعفات الناتجة عن المرض ( مثل الالتهاب الرئوي ) وكذلك إعطاء الأغذية سهلة الهضم .
 عزل الحيوانات المصابة.
 الحد من تنقل الحيوانات من منطقة إلى أخرى .
 منع تنقل العمال من مزرعة إلى أخرى .
 تطهير المعالف والمشارب.
 عدم إلقاء جثث الحيوانات النافقة في العراء بل يجب حرقها ودفنها .
 تحصين الحيوانات السليمة باللقاح الخاص بالمرض.

راعي الحلال
10.04.2008, 02:10 AM
الطفيليات الخارجية التي تصيب الأغنام والماعز
تؤثر الطفيليات الخارجية بشدة على صحة الضأن والمعز وإنتاجها ويؤدي إهمالها وعدم مكافحتها بانتظام إلى انتشارها وتفشيها سرياً بين تلك الحيوانات مما يسبب خسارة كبيرة للمربين . ومن بين الأضرار العديدة التي تسببها الطفيليات الخارجية :
• إزعاج الحيوانات وتعريضها للألم والهرش إلى حد توقفها أحياناً عن الرعي .
• امتصاص الدم والسوائل النسيجية وإصابة الحيوانات بفقر الدم والهزل والخمول مما يؤدي إلى ضعف مقاومتها للأمراض وتعثر نموها وانخفاض وزنها وإنتاجها من اللحم واللبن .
• التهاب الجلد وإتلافه بشدة .
• إتلاف الشعر والصوف وسقوطه .
• نقل العديد من الأمراض الخطيرة كحمى الوادي المتصدع ومرض اللسان الأزرق وبوغيات الدم وغيرها .
• العمل كعوائل وسطية لبعض الطفيليات الداخلية الممرضة للحيوانات .
• إفراز مواد مثيرة للحساسية وبعض السموم الضارة بالحيوان مثل لعاب القراد المسبب "للتسمم القراد " و "شلل القراد" .
• إحداث خدوش وجروح جلدية تمهد لدخول الميكروبات إلى الجسم مما يؤدي إلى مضاعفات مهمة كتقيح الدم القرادي كما تمهد للإصابة بالنغف الجلدي والتهاب الضرع وخلافه .
• انخفاض وزن الجسم
تنتمي الطفيليات الخارجية لشعبة مفصليات الأرجل (Phylum: Arthropoda) , أكبر شعب المملكة الحيوانية , والتي تشتمل على لافقريات ذات هيكل خارجي شديد الصلابة لاحتوائه على مادة الكيتين (Chitin) , أحد أشد المواد صلابة في الطبيعة . أما أجسامها فمقسمة إلى حلقات وزوائد عديدة المفاصل .
تنقسم شعبة المفصليات بدورها إلى شعيبات تشمل : شعيبة الكلابيات وشعيبة القشريات وشعيبة أحادية التفرع . وتحتوي الشعيبة الأخيرة على طائفة الحشرات وعلى عديدات الأرجل , وشعيبة ثلاثية الفصوص المنقرضة .
طائفة الحشرات بدورها أكبر طائفة في طوائف المملكة الحيوانية وتنتمي إليها أكثر الطفيليات الخارجية وأهمها.
ويلي الحشرات طائفة العنكبيات , ثاني أكبر طائفة في المملكة الحيوانية , ومركز الثقل في تلك الطائفة في رتبة القراديات Order: Acari التي تشمل القراد والحلم وهما من أهم الطفيليات الخارجية التي تصيب الحيوانات المختلفة .
وسوف يتم في هذا الفصل توضيح دور الحياة والتأثير المرضي لتلك الطفيليات كما سيتم وصفها بإيجاز حتى يسهل تشخيصها .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:12 AM
يتبع
طائفة الحشرات (Class: Insecta)
تحتوي هذه الطائفة على مفصليات تتكون أجسامها من ثلاث مناطق : الرأس والصدر والبطن , أما الرأس فيحمل زوجاً من قرون الاستشعار (antennae) وآخر من العيون المركبة (compound eyes) وعدد من العيينات (oclli) ويوجد في منطقة الصدر زوجان من الاجنحة وثلاثة أزواج من الأرجل , أما منطقة البطن فتوجد بها زوائد جنسية .
تشتمل طائفة الحشرات على العديد من الرتب , ولكن غالبية الحشرات البيطرية توجد في الرتب الثلاثة التالية : رتبة ثنائية الأجنحة (Order Diptera) ورتبة القمل (Order Phthiraptera) ورتبة خافية الأجنحة (Order Aphaneptera) والتي تحتوي على البراغيث .

1-رتبة ثنائية الأجنحة Order: Diptera
تحتوي هذه الرتبة على كل الذباب ذي الأهمية البيطرية ويمتاز أعضاءها بوجود زوج من الأجنحية (ومن هنا أتت التسمية: ثنائية الأجنحة) , أما الزوج الثاني فقد اختزل إلى دبوسي توازن .(Halters) وتنقسم هذه الرتبة إلى ثلاث رتيبات هي : رتيبة خيطية قرون الاستشعار (Suborder: Nematocera) التي تحتوي الهوام أو الهاموش (midges) والذباب الأسود (Simulium) وذباب الرمل و البعوض , ورتيبة قصيرة قرون الاستشعار (Suborder: brachycera) التي تحتوي على ذباب الخيل ورتيبة دائرة الانشقاق (Suborder: Cyclorrapha) التي تشمل الذباب الحقيقي .
تحتوي رتبة ثنائية الأجنحة على أهم الطفيليات الخارجية كما أن الكثير منها – كالبعوض والهوام وذباب الرمل وذباب تسي تسي والذباب الأسود وذباب الإسطبلات وذباب التبانا (Tabanus) ينقل بعض أهم الأمراض للإنسان والحيوان , إضافة إلى ذلك فإن يرقات بعض الأنواع تتطفل على أنسجة الحيوان والإنسان مثل يرقات ذباب النغف أو "التدويد" (myiasis-producing flies) .
بالنسة للضأن والمعز , يعد النغف أو التدود واحداً من أهم الأمراض التي يسببها الذباب التابع لرتبة ثنائية الأجنحة , وربما يلي ذلك في الرتبة نفسها برغش الغنم (Sheep ked) التابع لفصيلة البرغش (Family: Hippoboscidae) أما بقية أعضاء الرتبة فهي نواقل عامة للعديد من أمراض الحيوان , وربما كانت للهوام (الهاموش) من جنس culicoides أهمية خاصة بالغنم لكونها في طليعة النواقل للأمراض الفيروسية التي تصيب الغنم مثل فيروس مرض اللسان الأزرق (Blue-tongue) والذي ربما يكون من نواقله في المملكة العربية السعودية الهوام من نوع Culicoides kingi أما ذباب التسي تسي التابع لجنس Glossina فهو الناقل الحيوي للمثقبيات (التربانسوما) اللعابية (Salivaria) في قارة أفريقيا وقد يكون كذلك في جنوب غرب الجزيرة العربية في الجمهورية العربية اليمنية , وكذلك في منطقة جازان من المملكة العربية السعودية حيث سجل نوعان من جنس Glossina في تلك المنطقة هما Glossina morsitans sub morsitans و Glossina morsitoans morsitans والمعروف في قارة أفريقياأن مجموعة مورسيتانس (Morsitans Group) هي من أهم النواقل للمثقبيات من النوع TryPanosoma vivax للبقر والغنم في بعض الدول في شرق أفريقيا ووسطها كجمهورية السودان وبعض مناطق جمهورية الصومال .
أ-برغش الضان ked the sheep, Melophagusovinus
برغش الضأن حشرة غير مجنحة تشبه القراد , جسمها جلدي الملمس مغطى بشعيرات دقيقة , يبلغ طولها حوالي من 4-6 مليمترات وهي بنية اللون ومنطقة البطن فيها عريضة ولها أرجل قوية تنتهي بمخالب قوية أيضاً تمكنها من التشبث بصوف الحيوان تتطفل على الضأن فقط وهي من الطفيليات الخارجية الدائمة أي التي تمضي كل دورة حياتها على جسم عائلها , كما أنها حشرة ولودة حيث تضع الأنثى يرقة واحدة كل 10-12 يوم تلصقها بواسطة مادة لزجة في صوف الضأن , واليرقة غير متحركة وتتحول إلى خادرة حمراء اللون بعد فترة وجيزة من وضعها وتستمر فترة الخادرة 19-23 يوم ثم تخرج منها حشرة كاملة , يتم التزاوج بين الذكور والإناث في غضون 3-4 أيام بعد خروجها من الخادرات . تعيش الأنثى من 4-5 شهور على الضأن دون مغادرته وقد تضع خلال تلك الفترة 10-15 يرقة . يومكن للأنثى أن تعيش حوالي 8 أيام بعيداً عن العائل . أما الخادرات التي تزال من العائل أثناء جز صوف الغنم مثلاً فيمكن أن تفقس عن ذكور وإناث إذا توفرت لها ظروف ملائمة ولكنها لن تعيش طويلاً إذا لم تجد ضأناً تتغذى عليها .

هذه الصورة توضح (برغش الضأن)

http://saudivet.com/fileupload/uploads/17f110a8a1.jpg (http://saudivet.com/fileupload)

ينتقل برغش الضأن من حيوان إلى آخر عن طريق الاحتكاك المباشر بين الضأن خاصة في فصل الخريف والشتاء حينما تتجمع الحيوانات سوياً وتتلاصق بحثاً عن الدفء .
وبرغش الضأن من الطفيليات ماصة الدم , وبالتالي فإن وجودها بأعداد كبيرة على الضأن يضعف من صحتها ويسبب لها فقر الدم . كما يسبب حكة شديدة وإزعاجاً لهذه الحيوانات مما يجعلها تعض صوفها وتنزعه وتحتك بالأعمدة وبأي جسم في المزرعة . أما براز البرغش فيلوث الصوف ولا يخرج منه بسهولة مما يؤدي إلى تدني قيمة الصوف , وتعاني الحيوانات سيئة التغذية من البرغش أكثر من غيرها , كما أن البرغش أشد ضراوة في الضأن في أواخر فصل الشتاء وأكثر ضرراً على الضأن المغذاة في مراعي فقيرة . ينقل البرغش للضأن طفيلي غير ممرض من المثقبيات يسمى Trypanosoma melophagium .
يوجد برغش الضأن في جميع أنحاء العالم وخاصة في المناطق ذات المناخ المعتدل . وقد وجد في الضأن في المملكة العربية السعودية بكثافة في مناطق الطائف والباحة وعسير وتبوك والحدود الشمالية . كما يوجد في الشام والعراق ودول حوض البحر المتوسط , ولكنه قليل جداً في المناطق الحارة كالسودان والصومال ..
وليس هناك عادة مشاريع خاصة لمقاومة البرغش , إذا أن مقاومة الطفيليات الخارجية الأخرى مثل ذباب النغف وذباب النبر والقراد كافية للقضاء على البرغش . من ناحية أخرى فإن جز الصوف يقلل من أعداد البرغش كثيراً , كما أن المبيدات الحشرية المختلفة مثل مركبات الهيدروكربون المكلور والفسفور العضوي شديدة الفعالية ضد البرغش سواء استخدمت للتغطيس أو التعفير .
ب-النغف في الضأن والماعز Ovine and Caprine Myiasis
النغف حالة مرضية تنشأن نتيجة لمعيشة يرقات ذباب النغف في أنسجة الحيوان الحي مما يؤدي إلى تدميرها . وقد يكون النغف اختيارياً (Facultative Myiasis) كما في حالة الذباب من فصيلة : الكاليفورا (Family: Calliphoridae) أو إجبارياً (Obligatory Myiasis) كما في حالة الذباب من فصيلة : Oestridae وقد يكون جلدياً (مثل (Lucilia sp.) أو أنفياً مثل (Oestrus sp.) أو جسدياً مثل (Hypoderma sp) .

- الضرب (نغف الضربة) (Blow-Fly Strike)
يسمى النغف الناجم عن الذباب من فصيلة كليفورا "الضرب بواسطة الذباب النافخ" (Blow-Fly Strike) أما وضع بيض ذلك الذباب على جسم الحيوان فيسمى "النفخ" (Blow) بينما يسمى نمو اليرقات ونشوء الضرر "بالضرب" (Strike) .
يشاهد هذا النوع من النغف بشكل أساس في الغنم ويوجد في جميع أنحاء العالم خاصة في المناطق الدافئة والحارة . ويسببه الذباب من أنواع Lucilia و Phormia و Chrysomyia وتمتاز تلك الأنواع بألوانها المعدنية فالذباب من جنس Lucilia ألوانه خضراء إلى برونزية ومن جنس Phormia أسود ذو لمعان أزرق مخضر , ومن جنس Calliphora أزرق معدني , أما الذباب من جنس Chrysomyia فلونه أخضر مزرق . ويمكن تمييز الذباب حتى الجنس حسب لونه , خصوصاً لون منطقتي الصدر والبطن . يصل طول هذا الذباب حتى 1 سم , وعند فحصه بدقة تشاهد شعيرات مميزة على الناحية الضهرية لمنطقة الصدر . وبعض أنواه – خاصة الذباب الأخضر- رقيق البنية وبعضها الآخر مثل الذباب الأزرق ضخم الجثة .
تتميز يرقات الذباب من فصيلة كليفورا بجسم أملس ما عدا يرقات جنس Chrysomyia فهي مغطاة بالعديد من الشعيرات الصلبة والخشنة , وأجسامها محلقة أما طولها فيبلغ 10-14 مليمتر كما أن لديها أشواك خطافية من الناحية الأمامية من الجسم وثغور تنفسية في أول حلقة من حلقاته بينما توجد صفائح تنفسية تحمل العديد من الثغور التنفسية في الناحية الخلفية من آخر حلقة من حلقات جسمها , ولترتيب الثغور التنفسية على تلك الصفائح خواص تصنيفية يمكن على أساسها تمييز الأنواع .
تضع الإناث الحوامل البيض في مجموعات على الجروح والصوف المتعفن وجثث الحيوانات الميتة , حيث يجذبها انبعاث الروائح الكريهة إلى تلك الأماكن . يفقس البيض عند درجة الحرارة المناسبة في حوالي 12 ساعة ثم تتغذى اليرقات وتنمو سريعاً وتنسلخ مرتين تصل بعدهما إلى طور اليرقات الدودية المكتملة في غضون 3-10 أيام . ثم تسقط على الأرض لتصبح خادرات . ويستغرق طور الخادرة 7-3 أيام في الجو الدافئ , تصل الإناث مرحلة النضج الجنسي بعد تغذيتها على وجبة من البروتينات . وتضع الأنثى المخصبة حتى 3 آلاف بيضة عادة في كتل تحتوي على 100-200 بيضة . يعيش الذباب البالغ حوالي شهر , وتنشأ منه عدة أجيال من الذباب في العام في المناطق ذات المناخ الدافئ حيث سجل في قارة أفريقيا مثلاً 9 أو 10 أجيال من ذباب الضرب في العام الواحد .
يمكن تقسيم الذباب المسبب للضرب (Strike) إلى مجموعتين أساسيتين :
1- ذباب أولي (Primary Flise) :
هذا ذباب قادر على إحداث الضرب (Strike) في الغنم دون الحاجة إلى وجود جرح إذ يقوم الذباب نفسه بإحداث الجروح ثم إصابة الحيوانات من خلالها . ويشمل هذا الذباب أنواعاً مختلفة من جنسي Lucilia و Phormia وبعض أنواع جنس Calliphora .
2- ذباب ثانوي (Seconddary Flise) :
وهذا الذباب لا يسبب الضرب تلقائياً بل يهاجم جزء من جسم الغنم المضروب من قبل , أو به جروح سابقة . فهو يزيد من أماكن الضرب ويوسع القروح الموجودة أصلاً . ويشمل الذباب الثانوي أغلب الأنواع التابعة لجنس Calliphora , إضافة إلى أفراد جنس Chrysomyia في المناطق الدافئة .
وهناك فيما يبدو تنافس على الغذاء بين يرقات الذباب الأولي والذباب الثانوي داخل الجروح في جسم الحيوان المصاب . وغالباً ما يكون ذلك التنافس في صالح يرقات الذباب الثانوي خاصة في المناطق التي يكثر يها الذباب من جنس Chrysomyia حيث أن يرقاته مفترسة لليرقات الأخرى خاصة يرقات الذباب الأولي .

هذه الصورة (ذبابة النغف ذات اللون الأخضر البرونزي)

http://saudivet.com/fileupload/uploads/2c8fa6816f.jpg (http://saudivet.com/fileupload)

راعي الحلال
10.04.2008, 02:12 AM
تعتمد وبائية النغف الجلدي في الضأن والمعز على عوامل عدة , منها ما يؤثر على وجود ذباب النغف نفسه , ومنها ما يؤثر على قابلية الحيوانات للإصابة بيرقات ذلك الذباب وأهم تلك العوامل :
أ. درجة الحرارة :
في المناطق ذات المناخ المعتدل يؤدي ارتفاع درجة الحرارة في أواخر الربيع وبداية الصيف إلى تنشيط الخادرات التي أمضت الشتاء في بيات شتوي (Hibernation) فتواصل تحورها ويخرج منها أول الأفواج من ذباب النغف .كما أن درجتي الحرارة والرطوبة المناسبتين تهيئان الظروف الملائمة في صوف الغنم التي تجذب إناث الذباب لتضع بيضها على جسم الحيوان .
ب. هطول الأمطار :
يسبب هطول الأمطار المستمر تعفن الصوف أو الشعر في الضأن مما يجذب ذباب النغف . ورغم أن الأخير يتوقف عن النشاط أثناء هطول المطر إلا أنه يواصل نشاطه لحظة توقف المطر . وتعتبر سلالات الغنم ذات الصوف الناعم والكثيف أكثر تعرضاً لتعفن الصوف , وبالتالي أكثر جذباً لإناث ذباب النغف .
ج. قابلية الحيوانات للإصابة:
يتعرض الصوف في منطقة العجز في بعض سلالات الضأن كسلالة المرنو , للتلوث ببول الحيوان وبرازه مما يمهد لتعفن الصوف وبالتالي جذب ذباب النغف لوضع بيضه على تلك المنطقة . وفي الكباش تقود فتحة الغلفة الضيقة إلى تلوث ذلك الموضع ببول الحيوان وبالتالي جذب ذباب النغف لوضع بيضه عليه .
لهذه الأسباب فإن موسم النغف الجلدي في الغنم طويل في المناطق ذات المناخ الدافئ والمعتدل مقارنة بالمناطق الأكثر برودة .
يفقس البيض بعد وضعه على صوف الحيوان أو شعره خلال فترة وجيزة وتخرج منه يرقات ذباب النغف الأولي لتزحف نحو جلد الحيوان وتقطعه بأشواكها الخطافية كما تفرز أنزيمات حالة للبروتينات والأنسجة الضامة في تلك القروح لتتغذى عليها تلك اليرقات . ثم تجذب الروائح الكريهة المنبعثة من أنسجة الحيوان المدمرة ذباب النغف الثانوي ليضع بيضه على تلك الأماكن , مما يزيد الحالة سوء بتعميق القروح القائمة وزيادة فرص إصابتها بالميكروبات الثانوية وبالتالي المزيد ن تعمق القروح وتعفنها وجذب المزيد من إناث الذباب إليها .

هذه الصورة (تقوم بعض ذباب نغف الجروح بوضع كتلة من البيض على حواف الجروح المفتوحة كما يبين هذا الشكل أو في فتحات الجسم الطبيعية)

http://saudivet.com/fileupload/uploads/6b1e220d07.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


هذه الصورة (نغف على شفاه حمل وحول فمه)

http://saudivet.com/fileupload/uploads/4a82a0e6ab.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


يسبب تدمير أنسجة الحيوان بواسطة النغف أذاً كبيراً للحيوان وكثيراً ما يكون الهزال أول ما يلاحظه أصحاب الحيوانات من أعراض النغف ومن ثم يكتشفون الآفات المرضية الجسيمة التي أحدثها ذباب النغف في أغنامهم . ومن أعراض الضرب أيضاً فقد الشهية الكآبة وانعزال الحيوانات المصابة عن بقية القطيع . كما يلاحظ ليونة الصوف واسوداد لونه وصدور روائح كريهة في المناطق المضروبة منه . وقد تموت الحيوانات أحياناً بسبب تسمم الدم .
يتم تشخيص المرض بناء على الأعراض مقرونة مع وجود يرقات ذباب النغف داخل الآفات والجروح . وعند اكتشاف الضرب , يجب عزل الحيوانات المصابة عن بقية القطيع وجز الصوف أو الشعر حول المناطق المضروبة وإزالة اليرقات من الآفات بقدر المستطاع ومن ثم تغطية مواضع الإصابة بمبيد حشري مناسب مثل مبيد ديازينون أو كومافوس (Coumaphos) .

أما مكافحة الضرب فتعتمد على المعالجة الوقائية بالمبيدات الحشرية . بيد أن هناك بعض الأمور التي تعيق المكافحة ومنها قصر الفترة التي تمضيها يرقات النغف على الغنم , والضرب المتكرر خلال مواسم نشاط الذباب علاوة على سرعة إحداث الآفات في الحيوانات المضروبة . ولذا لا يكفي أن يكون المبيد الحشري المستخدم في المقاومة قادر على قتل اليرقات فحسب , بل يجب أن يبقى في الصوف لأطول وقت ممكن , لتوفير حماية من حالات الضرب المتكررة . وتتميز مركبات الفسفور العضوي بفعالية كبيرة في هذا الصدد حيث تعطى حماية لمدة 10-16 أسبوعاً ما لم تنشأن مقاومة ضدها وفي تلك الحالة يمكن أستخدام مركبات الكاربامات . ومن وسائل المقاومة أيضاً وقاية الحيوانات من مسببات الإسهال كالديدان الطفيلية , وإزالة الصوف أو الشعر الكثيف من منطقة العجان والمناطق القريبة من فتحت الشرج لمنع تلوثه بالبراز ودفن الحيوانات النافقة أو حرقها للحرمان الذباب الضارب من التكاثر فيها .
نغف الدودة الحلزونية: (Screw-worm myiasis)
أطلق مسمى الدودة الحلزونية (Screw-worm) على يرقات بعض الذباب التابعة لجنس Cochliomyia (Callitroga) بما في ذلك Cochliomyia hominivoras و Cochliomyia macellaria ونوع واحد في جنس Chrysomyia هو Chrysomyia bezziani الذي يسبب النغف في الحيوانات وأحياناً في الإنسان . يوجد جنس Cochlomyia في العالم الجديد (الأمريكيتين الشمالية والجنوبية) , كما وجد مؤخراً النوع Chrysomyia hominivorax في الجماهيرية العربية الليبية وكذلك في العراق ودول الخليج الأخرى مما سبب هلعاً شديداً في المنطقة . أما الذباب من نوع Chrysomyia bezziani فهو المسبب لنغف الدودة الحلزونية في قارتي أفريقيا وآسيا , أي في العالم القديم .
يتميز هذا الذباب الأخضر المزرق بوجود خطوط طويلة على الناحية الظهرية من منطقة الصدر ولديه عيون برتقالية – بنية . يضع الذباب بيضه على الجروح وتتغذى يرقاته في مجموعات (مستعمرات) مما يؤدي إلى نشوء قروح كبيرة وعميقة في جسم الحيوان تصدر منها روائح كريهة للغاية . وقد كانت Chrysomyia hominivorax تمثل مشكلة ضخمة في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية مما جعل مقاومتها أمراً في غاية الأهمية . وقد تم استئصالها من منتاطق شاسعة من الولايات الجنوبية باستخدام الضبط الحيوي (Biological-control) والذي تمثل في اطلاق كميات هائلة من الذكور بعد تعقيمها بواسطة تعريضها للأشعة المؤينة (ionizing radiation) أثناء طور الخادرة , في مناطق شاسعة لتنافس مع الذكور الطبيعية في التزاوج مع الإناث التي تتزاوج مرة واحدة في حياتها . وقد تم تقدير عدد الذكور الطبيعية بالمنطقة واطلقت الذكور المعقمة بنسبة تعادل ضعف عدد الذكور الطبيعية وكانت تلك طريقة ناجحة جداً في استئصال الذباب لولا أنه عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية عبر حدودها مع المكسيك .
- النغف الأنفي Nasal Myiasis; Nasal Bots :
تسبب هذا النوع من النغف يرقات ذبابة النغف من نوع Oest rus ovis التي تعيش في المسالك التنفسية والجيوب الأنفية للغنم يوجد هذا الذباب في أرجاء الدنيا حيث ما وجدت الغنم .
الذباب البالغ رمادي اللون يبلغ طوله حوالي 1 سم وتغطي جسمه شعيرات دقيقة بنية اللون ولديه بقع صغيرة سوداء على منطقة البطن .
أما اليرقات الناضجة في المسالك الهوائية للغنم فيبلغ طولها حوالي 3 سم وهي بيضاء مصفرة اللون ونصفها الأمامي أرق من النصف الخلفي .
يحتوي الجزء الخلفي لليرقة على امتداد شبيه بالقدم بينما توجد في الناحية الظهرية لكل حلقة من حلقات جسم اليرقة منطقة سوداء مستعرضة . إناث هذا الذباب ولودة وهي تهاجم الغنم لتقذف عليها يرقاتها في سائل توجهه نحو فتحة الأنف يحتوي على حوالي 25 يرقة في كل قذفة وتقوم الإناث بقذف ذلك السائل المحتوي على اليرقات وهي طائرة في الهواء ثم تهاجر يرقات الطور الأول عبر المسالك الهوائية للحيوان حتى تصل إلى الجيب الأنفي الأمامي وتتغذى أثناء هجرتها على المخاط الذي تحفز تحركاتها إفرازه بكثرة .ثم تنسلخ اليرقات في المسالك الهوائية إلى الطور اليرقي الثاني وهي في طريقها إلى الجيب الأنفي الأمامي ويتم الانسلاخ الأخير إلى الطور اليرقي الثالث داخل ذلك الجيب وتبقى فيه حتى تكمل نموها ومن ثم تهاجر إلى فتحة الأنفي وتسقط على الأرض لتصبح خادرات تخرج منها الذبابة الكاملة . وتنشأ عدة أجيال من ذلك الذباب في العام وتعيش إناثه لمدة أسبوعين تنتج خلالهما حوالي 500 يرقة تقذفها في أنف الغنم .

هذه الصورة (يرقات ذباب النغف الأنفي في التجاويف الأنفية لأحد الأكباش)

http://saudivet.com/fileupload/uploads/d9987daa36.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


معظم الإصابات طفيفة وتتمثل في : العطس المتكرر ونزول كمية كبيرة من المخاط المخلوط أحياناً بالدن من أنوف الغنم المصابة وحك الأنف باستمرار على الجدران والأعمدة والأجسام الثابتة الأخرى أما في الإصابات الشديدة فتتدهور صحة الحيوانات ويلاحظ أنها تسير في دوائر وتسمى تلك الحالة "الدوار الكاذب" (False Gid) كما يلاحظ عدم توازن الحركة . وقد تموت اليرقات داخل الجيوب الأنفية مما يمهد لحدوث إصابات بكتيرية ثانوية وقد تنتقل اليرقات إلى الدماغ .تهاجم إناث الذباب البالغ الغنم عدة مرات في اليوم الواحد لقذف اليرقات مما يسبب إزعاجاً شديداً للحيوانات ويلاحظ أن الأخيرة تضرب بأرجلها على الأرض أو أحواض العلف بصفة متكررة وتدعك أنوفها بأجسام الحيوانات الأخرى وتتوقف عن الرعي أو الأكل وبالتالي تتدهور حالتها الصحية ويصيبها الهزال .
علاج الحالات الخفيفة غير مجدي اقتصاديا وليس مهماً .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:14 AM
2- رتبة القمل Order: PhthiraPter
القمل من الطفيليات الخارجية الدائمة التي لا تستطيع العيش بعيداً عن عائلها لأكثر من يوم أو يومين وهو في غاية التخصصية من حيث العائل , إذ يستخدم كل نوع أو أنواع من القمل عوائل محددة للتطفل عليها .
يتفاوت حجم القمل وشكله حسب نوعه , ولكنه في كافة الأنواع مفلطح على المحورين الظهري والبطني , وغالبيته أعمى , وقليل من أنواعه ذا عيون بدائية حساسة فقط للضوء . أما أرجله فتنتهي بمخالب , حيث يوجد مخلب واحد في كل رجل في القمل المتطفل على الثدييات , بينما يحتوي القمل المتطفل على الطيور على مخلبين في كل رجل .

هذه صورة ( قمل الاغنام )

http://saudivet.com/fileupload/uploads/3ab3b995c9.jpg (http://saudivet.com/fileupload)

يصنف القمل إلى رتيبتين : رتيبة القمل الماص Suborder: Anoplura ويتطفل أفرادها على الثدييات فقط . ورتيبة : القمل القارض Suborder: Mallophage ويتطفل أفرادها على الطيور والثدييات .
وهناك نوعان من القمل الماص يتطفل على الغنم هما قمل الأقدام Linognathus pedalis وقمل الوجه Linognathus ovillus ونوع يتطفل على المعز ويسمى قمل المعز الماص كما يوجد نوع من القمل القارض متطفلاً على عموم الجسم في الغنم ويسمى قمل الجسم Damalinia ovis .
يتطلب انتقال القمل من حيوان إلى آخر الالتصاق الوثيق بينهما , ومن النادر أن يحدث ذلك بين الغنم في المرعى , ولكنه يتم غالباً في الليالي الباردة حينما تضطر الغنم إلى التجمع والتلاصق بحثاً عن الدفء .
يعيش قمل الأقدام Linognathus pedalis في الأجزاء السفلى من الأرجل الخلفية وتلك المنطقة مكشوفة حتى في السلالات ذات الصوف أو الشعر الكثيف , ولذا فهي تتعرض لتغيرات كبيرة في درجات الحرارة . وقد تعود ذلك النوع من القمل على التغيرات في دراجة الحرارة , وبالتالي أصبح النوع الوحيد من القمل الذي يمكنه العيش بعيداً عن العائل لمدة أطول من الأنواع الأخرى حيث يمكنه العيش في المرعى بعيداً عن العائل حوالي أسبوع .
أما قمل الوجه Linognathus ovillus فيتطفل على الوجه والأذنين ويمتد إلى الخدين والعنق وأحياناً يعم جسم الحيوان . وقد اعتاد بتطفله في تلك المواقع على درجات حرارة قليلة التغير ولذا لا يستطيع الحياة بعيداً عن الغنم لأكثر من يوم أو يومين . وفي بعض البلدان كالمملكة العربية السعودية تصل درجة الحرارة على ظهر الغنم أحياناً إلى حوالي 48 هم وهذه الحرارة تكفي لقتل القمل الموجود على ظهر الحيوان , ولذا فإنه يلجأ إلى المناطق الأكثر برودة في جسم العائل وهي مناطق الأذنين .
أما قمل الجسم القارض Damalinia ovis فهو أكثر نشاطاً من النوعين السابقين إذ ينتقل في جميع أنحاء الجسم ولكنه حساس للحرارة العالية وكذلك للرطوبة العالية وبالتالي فإنه يموت في غضون ساعات إذا ارتفعت درجة حرارة الصوف كثيراً أو بلغة رطوبته النسبية أكثر من 90 ٪ كما أنه يغرق ويموت خلال ساعة واحدة إذا غُمر بالماء .
ورغم أن القمل من جنس Linognathus يسبب فقر الدم في الضأن والمعز إلا أن النوع الأكثر خطورة هو القمل المسمى Damalinia ovis لما له من نشاط عال في جسم الحيوان كافة . ويسبب ذلك النوع ضيقاً شديداً للحيوان وحكة وعدم رغبة في الأكل مما يؤدي إلى الهزال .
يعض القمل القارض جسم الضأن والمعز مما يؤدي إلى خروج إفراز مصلي لا يلبث أن يجف مكوناً قشرة يتغذى عليها القمل . أما حك الجسم بشدة على الأعمدة والأسلاك والأجسام الصلبة الأخرى فيؤدي إلى تدمير صوف الحيوان أو شعره أو ظهور مناطق عديدة عارية من الصوف أو الشعر على جسمه وعند إزاحة الصوف عن المناطق التي ما زالت مكسوة به يمكن مشاهدة قمل الجسم (Damalinia ovis) الأحمر اللون ونوعي Linognathus الزرقاوين .

هذه الصورة ( إصابة بقمل الجسم في الغنم ونزع الصوف عن منطقة كبيرة على ظهر الحيوان )

http://saudivet.com/fileupload/uploads/062062c4e1.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


تؤدي الإصابات الكثيفة بالقمل إلى تلف شديد للصوف وانخفاض في قيمته ويعد ذلك من أهم الخسائر الاقتصادية الناجمة عن القمل القارض في الغنم . كما أن تدمير الصوف والجلد بواسطة القمل والخدوش الناتجة عن حك الجلد , وتلويث مواضع الإصابة بالبول أو البراز كلها عوامل تمد للإصابة بالنغف أو الضربة خصوصاً في المناطق الحارة . أما إصابات القمل الطفيفة فلا تسبب أعراضاً واضحة بل يتم اكتشافها عرضاً عند جز الصوف أو الشعر .
تعالج الحيوانات المصابة بالقمل بالتغطيس (Dipping) في مبيدات حشرية أو رشها بها ويستخدم في التغطيس مركبات البيروثرويد الصناعية Synthetic pyrethroids مثل سيبرمثرين (Cyermethrin) ودلتامثرين (Deltamethrin) اللذان يعملان عن طريق الانتشار في الجسم باختلاطهما مع الزهم (Sebum) الذي يفرزه الجلد مما يعطي الحيوان حماية ضد القمل لمدة 8-14 أسبوع .
طائفة العنكبيات Class: Arachnida
تحتوي هذه الطائفة على القراد والحلم (Acari) ولهما أهمية بيطرية كبرى وكذلك على العناكب (Araneae) والعقارب (Scorpionida) تختلف تلك الكائنات عن الحشرات في عدم وجود منطقة رأس حقيقية لديها وبالتالي لا توجد لديها قرون استشعار أو عيون مركبة . كما أن الجسم يتكون من قطعة واحدة وتعتبر الناحية الأمامية منه والتي تحمل الأرجل بمثابة مقدمة الجسم (Prosoma) أو الرأس الصدري (Cephalo-thorax) بينما تمثل المنطقة الخلفية البطن وكلاهما مدمجتان في قطعة واحدة هي الجسم (Idiosoma) ومن الفروق المهمة أيضاً أن الأطوار البالغة والحوريات لديها أربعة أزواج من الأرجل أما اليرقات فمثلها مثل الحشرات لديها ثلاثة أزواج من الأرجل وتلك الأرجل متخصصة جداً وتتكون من القرون الكلابية (Chelicerae) والأرجل الملماسية (Pedipalps) .

- رتبة القراديات Order: Acari(=Acarina)
تحتوي هذه الرتبة على القراد والحلم وهي كائنات صغيرة الحجم وغالبية الحلم كائنات مجهرية . تحمل أجزاء الفم على قاعدة الرويس (Basis Capituli) وتتكون من زوج من القرون الكلابية (Chelicerae) ذات قطع متحركة ومتحورة للقطع وهناك زوج حسي من الأرجل الملماسية (palps) بينما يوجد في الناحية البطنية الوسطى (Ventromedially) زائدة لسانية ذات أسنان معقوفة تسمى الزائدة تحت الفمية (Hypostome) يوجد عليها ميذاب ظهري (Dorsal Groove) لمرور اللعاب داخل جسم العائل ودمه العائل .
أ. القراد : Ticks
هناك فصيلتان من القراد فصيلة القراد الجامد أو الصلب (Family: Ixodidae) وفصيلة القراد اللين (Family: Argasidae) وقد سمي القراد الجامد بذلك الاسم نسبة لوجود درع كيتيني صلب (Scutum) يغطي كل الناحية الظهرية للذكر بينما يغطي منطقة صغيرة في الناحية الأمامية الظهرية للأنثى والحورية واليرقة . أما القراد اللين فقد سمي بذلك الاسم لوجود ذلك الدرع على جسمه وهو أكثر أهمية في الطيور أما القرد الجامد فأكثر أهمية في الثدييات .
1- القراد الجامد Ixodid Ticks:
تتطفل أجناس عديدة من القراد الجامد على الضأن والمعز في مناطق الشرق الأوسط وتشمل تلك الأجناس :
(1-أ) جنس Amblyomma (كليلة العين) :
يوجد هذا الجنس من القراد المزركش (ornate ticks) أساساً في السودان والصومال وجيبوتي من الدول العربية وهو أكبر أنواع القراد حجماً وأطولها في أجزاء الفم وبالتالي تسبب الإصابة به تلفاً كبيراً في جلد الغنم وتمهد لدخول الجراثيم الثانوية التي تسبب قروحاً متقيحة في مواضع الإصابة ويعرف ذلك بتقيح الدم القرادي (tick pyaemia) تتغذى أفراد هذا الجنس في المناطق السفلى في جسم الحيوان خاصة على الضرع مسببة إلتهاب الضرع أحياناً في النعاج وإناث المعز كما تتطفل على الصفن في الكباش .
أهم أنواع هذا الجنس الموجودة في الدول العربية الإفريقية هو النوع المسمى Amblyomma lepidum وهو الناقل الرئيس للركتسية من نوع (Cowdria ruminantium) التي تسبب مرض الماء القلبي أو داء الخدر (Heartwater) وهو من أِد الأمراض فتكاً بالضأن والمعز في المناطق التي يتواجد فيها ذلك القراد كالسودان والصومال وجيبوتي .

هذه الصورة ( لطفيل Amblyomma lepidum )

http://saudivet.com/fileupload/uploads/451996ec14.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


أما النوع الآخر الموجود في تلك البلاد فهو Amblyomma variegatum وهو أيضاً ناقل لركتسية الماء القلبي في الغنم ولكنه أقل كفاءة في النقل من Amblyomma lepidum وقد سجل النوعان في منطقة جازان في جنوب غرب المملكة العربية السعودية وفي بعض مناطق الجمهورية العربية اليمنية ولكن لم تدرس أهميتها المرضية في تلك المناطق بعد .

(1-ب) جنس Boophilus
هناك نوع واحد فقط من هذا الجنس يتطفل على المعز والضأن وهو النوع المسمى Boophilus kohlsi وقد وصف بأول مرة في عام 1964من الغنم في المنطقة المحيطة بالبحر الميت في فلسطين . ومن ثم وجد في جميع أنحاء وادي نهر الأردن وفي العراق كما وجد في المنطقة الشرقية ومنطقتي الطائف وعسير في المملكة العربية السعودية ووجد في بعض المناطق الشمالية في الجمهورية العربية اليمنية خاصة المتاخمة لحدود المملكة العربية السعودية ويعتقد أن هذا النوع يتطفل أساساً على الوعل النوبي capra ibex nubiana في بعض المناطق بالمملكة العربية السعودية ولكنه أصبح - نتيجة للنقص الكبير في أعداد الوعول - طفيلياً على المعز والضأن .

هذه صورة (طفيل Boophilus annulatus )

http://www.monmsci.net/%7Ekbaldwin/Acari-Thumbnails/7.jpg

لم تدرس بعد الأمراض التي ينقلا هذا النوع من القراد , ولكنه قد يكون الناقل لطفيلي البابسية غير الممرض Babesia ovis في بعض مناطق انتشاره في المملكة العربية السعودية وقد يكون كذلك ناقلاً للنوع الممرض من البابسية المسمى Babesia motasi الذي سجل في المنطقة الشرقية من المملكة . ولكن القراد الأكثر احتمالاً كناقل لهذين الطفيليين قد يكون Rhipicephalus turanicus خاصة وأنه النوع الأكثر انتشاراً في الضأن والمعز في المملكة العربية السعودية .

(1-ج) جنس Haemaphysalis
يتطفل أعضاء ذا الجنس أساساً على اللواحم ومنه أنواع تتطفل على البقر مثل Haemaphysalis longicornis في الشرق الأقصى واستراليا . وهناك نوعان يتطفلان على الضأن والمعز في البلاد العربية الأول هو نوع Haemaphysalis sulcata والذي تتطفل الأطوار البالغة منه على الضأن والمعز في منطقة عسير في المملكة العربية السعودية وربما في الجمهورية العربية اليمنية بينما تتطفل اليرقات والحوريات على سحالي الآجاما مثل Agama yemenensis أما النوع الثاني فهو Haemaphysalis spinulosa والذي تتطفل أطواره البالغة على الضأن والمعز وبعض اللواحم في السودان , بينما تتطفل اليرقات والحوريات على القوارض مثل الجرذ النيلي Arvicanthis niloticus testicularis . من غير المحتمل أن ينقل هذان النوعان كائنات ممرضة إلى الغنم حيث أن لأطوارهما غير البالغة (اليرقات والحوريات) لا تتغذى على هذه الحيوانات .

هذه الصورة ( طفيل Haemaphysalis longicornis )

http://www.monmsci.net/%7Ekbaldwin/Acari-Images/4.jpg

راعي الحلال
10.04.2008, 02:15 AM
يتبع =واخيرا =الطفيليات الخارجية التي تصيب الأغنام والماعز

(1-د) جنس Hyalomma (زجاجة العين):
ينتشر أعضاء هذا الجنس في قارتي أفريقيا وآسيا بما في ذلك الجزيرة العربية وتركيا كما يوجد في بعض المناطق من جنوب أوربا وينقل العديد من أنواع البابسية Babesia والثريا Theileria التركستية Rickettsia مثال ذلك القراد من أنواع Hyalomma marginatum و Hyalomma detritum في مناطق شمال أفريقيا و Hyalomma truncatum في بقية مناطق أفريقيا .

هذه صورة ( طفيل Hyalomma marginatum )

http://webpages.lincoln.ac.uk/fruedisueli/FR-webpages/parasitology/Ticks/TIK/images/HYFD.jpg


أما في مصر والسودان والصومال واليمن والمملكة العربية السعودية فإن نوعي Hyalomma anatolicum anatolicum و Hyalomma anatolicum excavatum هما أهم الأنواع المتطفلة على الضأن والمعز , وأحياناً البقر . كما يتطفل قراد الأبل من نوع Hyalomma impeltatum أحياناً على الغنم . وقد وجد جميع أطوار القراد من نوع Hyalomma a. anatolicum متطفلة على الغنم في السودان والمملكة العربية السعودية مما قد يكون له أهمية في نقل بوغيات الدم مثل Babesia motasi و Theileria ذواتي الإمراضية الشديدة في الضأن والمعز والطفيلي غير الممرض Theileria ovis . ومن المعروف كذلك أن القراد من ذلك النوع (H. a. anatolicum) هو الناقل الحيوي للطفيلي (Theileria annulata) في البقر وكل من السودان والمملكة العربية السعودية وربما في مناطق أخرى .
يسبب القرد من جنس Hyalomma أيضاً حالة مرضية في المجترات تسمى "التسمم القرادي" (Tick toxicosis) تنتج عن إفرازات الغدد اللعابية للأطوار البالغة من ذلك القراد . وقد سجلت تلك الحالة في جنوب أفريقيا وشبه القارة الهندية . ومن أعراضها عرق شديد (Sweating sickness) واحتقان في الأغشية المخاطية واكزيما لينة تنتشر بسرعة في مناطق عدة من جسم الحيوان .(profuse moist eczema)

(1-هـ) جنس Rhipicephalus:
منشأن هذا الجنس قارة أفريقيا وتوجد كافة أنواعه في تلك القارة , إلا أن بعض الأنواع قد انتشرت خارجها . وهو قراد بني اللون يتطفل غالباً على أذن العائل (Brwon Ear Ticks ) وأكثر أنواعه انتشاراً في المجترات بما في ذلك الضأن والمعز هو نوع Rhipicephalus turanicus والذي ينتشر انتشاراً واسعاً في الدول الأفريقية الواقعة شمال الصحراء الكبرى وكذلك في أوساط الجزيرة العربية وشمالها وأوساط آسيا (Palaearctic Faunal Region) ويخلفه النوع Rhipicephalus cemicasi في بعض أنحاء السودان وشرق أفريقيا وجنوب غرب الجزيرة العربية (Afrotropical Faunal Region)

هذه الصورة ( طفيل Rhipicephalis (brown tick) )

http://www.monmsci.net/%7Ekbaldwin/Acari-Thumbnails/9.jpg
__________________
.
النوع R. turanicus:هذا النوع من القراد هو الأكثر انتشاراً وتتطفل جميع أطواره على أذان الضأن والمعز والبقر مما يكون له أهمية في نقل بعض الطفيليات – مثل بوغيات الدم – لتلك الحيوانات .
مكافحة القراد :
تتحكم عوامل بيئية عديدة ومتداخلة ومعقدة في توزيع القراد أهمها درجة الحرارة والرطوبة النسبية والغطاء النباتي . ولكل جنس من أجناس القراد المختلفة مدى معين (threshold) من درجات الحرارة والرطوبة النسبية تكون خلالها أفراد ذلك الجنس نشطة وتتغذى على عوائلها . وعموماً فإن القراد على اختلاف أنواعه أكثر نشاطاً عند درجات الحرارة الدافئة مع وجود كمية مناسبة من الأمطار ؛ كما أن الأطوار الحورية واليرقية لبعض الأنواع تزداد نشاطاً في درجات معينة من الحرارة البيئية . لذا يمكن الاستفادة من تلك السمات في اختيار التوقيت الأفضل لبرامج مكافحة القراد .
تعتمد مكافحة برامج القراد الجامد على المبيدات القرادية الكيميائية (Chemical Acaricides) والتي تستخدم لتغطيس الحيوانات أو رشها . أما الحيوانات التي تحمل كميات كبيرة من القراد فنحتاج إلى مزيد من العناية ومن ذلك تغطية مواضع القراد على جسم الحيوان يدوياً بمبيدات قرادية محلولة في مواد زيتية , ويمكن كذلك علاج هذه الحيوانات بالمبيدات الجهازية مثل ايفرمكتين (Ivermectin) .
ب- الحـــــــــلم .
جرب القشرة في الغنم Psoroptc Mange of Sheep (Sheep Scap)
يتسبب هذا النوع من الجرب عن الإصابة بحلم القشرة أو الحلم غير الحافي من نوع Psoroptes ovis وهو منتشر بين الغنم في جميع أنحاء العالم . ورغم أنه غير حافر إلا أنه نشط جداً في الطبقة المتقرنة (الكراتينية) للجلد ويسبب دماراً جلدياً بما لديه من أجزاء فم ثاقبة وقارضة .
وكما هو الحال في بقية أنواع الحلم غير الحافر فإن الأنثى الواحدة من حلم قشرة الغنم تضع حوالي 90 بيضة خلال حياتها التي تمتد مابين 4-6 أسابيع بينما يستغرق نمو هذه الطفيليات من طور البيضة عبر اليرقات والحوريات هتى الأطوار البالغة حوالي 10 أيام .
يتفاوت توزيع الحلم على جسم الحيوان حسب فصول السنة حيث يكون الحلم خاملاً أثناء الربيع والصيف والجزء المبكر من الخريف , ومختبئ في مناطق معينة من أجسام الغنم تسمى "مناطق التخزين" وهي المناطق تحت الإبط والأرب (Groin) ونقرة العين (Infra-Orbital Fossa) والأجزاء الداخلية من صيوان الأذن وخاصة القناة السمعية والتي تعتبر المسكن الرئيس لذلك النوع من الحلم , ولكنه ينشط وينتشر بسرعة في جسم الحيوان كافة خلال الشهور الباردة من العام ,عندما يصبح صوف الحيوانات أكثر كثافة .
أول أعراض جرب القشرة في الغنم ظهور مناطق منتشرة من الالتهاب تحتوي على حويصلات مليئة بنضح مصلي . وكلما اتسعت تلك الآفات كلما أصبح وسطها جافاً ومغطى بقشرة سميكة صفراء اللون , أما حواف الآفة والتي يتكاثر الحلم تحتها فتبدو لينة ورطبة . ونتيجة لدمار الجلد بواسطة الحلم تظهر مناطق عديدة عارية من الصوف أو مغطاة بصوف خفيف للغاية على جسم الحيوان . ويقوم الأخير بالهرش الشديد وحك الجلد على الأجسام الصلبة مما يقود إلى مزيد من تلف الصوف ونزعه من الجسم . ويلاحظ أن الحيوانات المريضة تقضي كل الوقت تقريباً في الهرش وتتوقف عن الأكل حتى تصبح هزيلة جداً.
يشاهد جرب القشرة غالباً خلال فترة نشاط الحلم وتكاثره بيد أن الفترات الكامنة ذات أهمية كبرى في انتشار جرب القشرة بين الغنم حيث لا يتم اكتشاف الحيوانات المصابة أثناء كمون الحلم وبالتالي تبقى داخل القطيع السليم وتشكل مصدراً أساسياً للعدوى وظهور الجرب بشكل وبائي في القطيع في وقت لاحق .

هذه الصورة ( حلم جرب القشرة في الغنم )

http://saudivet.com/fileupload/uploads/efbaa0440c.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


أما جرب القشرة في المعز فيشاهد عادة في الأذنين ولكنه ينتشر أحياناً في الرأس والرقبة أو عمود الجسم مسبباً حكة شديدة ومزمنة تؤدي إلى تلف شديد للشعر وظهور مناطق كبيرة عارية من الجلد .
يتم تشخيص جرب القشرة بناء على الأعراض والموسم ويتأكد بالتعرف على الحلم Psoroptes ovis ولذلك الغرض تؤخذ عينات من حواف الآفات على شريحة زجاجية ويوضح محلول بتركيز 10 ٪ من البوتاس الكاوي (10٪ KOH) الدافئ لمدة 10 دقائق ثم تفحص تحت المجهر لمشاهدة الحلم . ويفضل تعريض الحيوانات لأشعة الشمس المباشرة بضع دقائق قبل أخذ العينة حيث يدفع ذلك بالحلم للخروج إلى سطح الآفة . يوجد أحياناً في العينة نفسها نوع آخر من الحلم غير الحافر التابع لجنس Chorioptes وهو حلم غير ممرض ويلزم تفرقته عن الحلم الممرض (Psoroptes ovis) .

هذه الصورة (جرب حلم القشرة في جسم حمل لاحظ دمار الصوف ونزعة)

http://saudivet.com/fileupload/uploads/baee56db8c.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


تتم مكافحة جرب القشرة بتغطيس الغنم المصابة في محاليل من المبيدات القرادية . (Acaricides) وتشمل مبيدات القراد المستخدمة في تغطيس الغنم مركبات الفسفور العضوية مثل (Diazinon) وبروبيتامفوس (Propetamphos) وقد حقق المبيد الجهازي ايفرمكتين (Iver mectin) نتائج باهرة ضد حلم القشرة Psoroptes ovis وهو يستخدم حالياً على نطاق واسع .
ونظراً لقصر دورة الحياة (10 أيام) فإن حلم القشرة يتكاثر بأعداد كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة وينتشر سريعاً بين الغنم مسبباً خسائر اقتصادية جسيمة خلال فترة وجيزة , وقد حدا ذلك ببعض الدول مثل بريطانيا واستراليا ونيوزلندا إلى إصدار تشريعات صارمة للتحكم في حلم القشرة Psoroptes ovis وأصبح التبليغ عنه في تلك الدول إلزاميا كما أصبح إجبارياً تغطيس الغنم في المبيدات القرادية مرتين في العام .

هذه الصورة ( حالة جرب متقدمة في ماعز ويلاحظ سقوط الشعر من جزء كبير من الجسم )

http://saudivet.com/fileupload/uploads/a362b02f80.jpg (http://saudivet.com/fileupload)


أنواع الجرب الأخرى في الضأن والمعز :
يشاهد أحياناً بعض أنواع الجرب الأخرى في الضأن والمعز ومنها جرب الرأس (Saroptic Mange) الناتج عن دويبات الحلم من نوع Sarcoptes scabie ovis والذي يظهر خصوصاً في الغنم سيئة التغذية مسبباً فيها نوعاً مزمناً من الجرب يظهر عادة في أواخر الشتاء ويستمر لفترة طويلة . تتمركز الإصابة في الرأس والوجه حيث يحفر الحلم أنفاقاً داخل الجلد ليبيض فيها مما يسبب إزعاجاً وحكة شديدة ومؤلمة للحيوانات بينما يصبح الجلد سميكاً ومتقرناً ومشققاً . كما يشاهد الجرب الدودي Demodectic mange أحياناً في الضأن والمعز وتسببه فيهما دويبات Demodex ovis و Demodex caprae على التوالي . يغزو هذا الحلم خلايا الصوف والشعر والغدد العرقية مما يؤدي إلى ظهور عقيدات تحتوي على مادة شمعية سميكة خصوصاً على الظهر والكتيفين والأقدام والوجه . كما تصاب الغنم أحياناً بحلم الحكة من نوع (Psorergates ovis) ويسمى كذلك "الحكة الاسترالية" مما يسبب لها حكة شديدة يصحبها تقشر الجلد وسقوط الصوف وتجعده . كما يشاهد من وقت لآخر إصابات في المعز بحلم البقر الناتج عن دويبات Chorioptes bovis ويتميز بظهور عقيدات صغيرة وقشور على الأرجل والأقدام .

راعي الحلال
10.04.2008, 02:15 AM
جدرى الأغنام Sheep Pox
هو مرض فيروسى شديد العدوى يصيب الأغنام ويتميز بطفح جلدى وتصل نسبة النفوق إلى 80 % فى الأغنام.

http://www.vetsoft.com.eg/Article/ArticleImages/Article/6059.jpg





طرق العدوى :

1-ينتقل المرض عن طريق الاختلاط المباشر بين الحيوانات السليمة والحيوانات المريضة.



2-عن طريق الرزاز والهواء الملوث بالفيروس ويظل الفيروس نشطاً فى الحظائر مدة قد تصل إلى 6 أشهر.


الأعراض :

فترة الحضانة للمرض من 6 - 8 أيام.



الأعراض قد تطول إلى شهر ونصف وتتلخص فى الآتى :-



1- ارتفاع درجة حرارة الجسم



2- إفرازات دمعية من العين والأنف وسيولة اللعاب.



3- ظهور طفح جلدى خلال يومين من بداية ظهور الحمى ويظهر الطفح الجلدى فى المناطق قليلة الصوف مثل بين الفخذين الصفن - تحت اللية الذيل - جفون العين - الشفاة - الوجنتان - الأنف - الضرع - الأعضاء التناسلية للذكر والأنثى.



4-تبدا الأعراض ببقع حمراء مع ارتفاع قليل تحت سطح الجلد - أوديما تتحول إل بثور ثم إلى قشور رقيقة تترك أثراً عند نزعها.

http://www.vetsoft.com.eg/Article/ArticleImages/Article/6067.jpg



وفى الأغنام الكبيرة تظهر علامات المرض تحت الذيل مع ارتفاع درجة حرارة الجسم ونسبة النفوق تصل من 5 - 10 % .


جدرى الماعز :

فترة الحضانة من 2 - 3 أسابيع .


الأعراض :


1- ارتفاع قليل فى درجة الحرارة.



2- افرازات من فتحتى الأنف ودموع من العينين.



3-خلال يومين يظهر الطفح الجلدى ويكون فى الماعز الكبيرة الحلابة على الضرع والحلمات بينما فى الجديان الصغيرة فيظهر حول العين - الشفتين - الفم - فتحتى الأنف.



ويختلف الطفح الجلدى فى أحجامه وقد ينفجر ويخرج منه صديد أ يتجمد تحت قشرة تسقط بعد فترة تتراوح من ثلاثة إلى اربعة اسابيع تاركة ندبة.


العلاج :

يتم علاج الطفح الجلدى بالمطهرات موضعياً وعلاج الأعراض الظاهرة.


التحصينات الوقائية :

العمر المناسب ( جميع الأعمار )



النقل ( على الثلج فى ترامس )


حفظ اللقاح :

يحفظ لمدة طويلة عند درجة حرارة - 20 درجة مئوية ولمدة شهر واحد فى فريزر الثلاجة.


المذيب :

محلول الملح الفسيولوجى المعقم ، وتذاب محتويات امبولة اللقاح المجفف فى 100 سم من المحلول على أن يكون المحلول محفوظاً على الثلج.


مكان الحقن :

السطح الداخلى للذيل ( اللية ).


مدة المناعة :

سنة واحدة على أن يعاد التحصين بعد نهاية كل سنة تنقضى من العمر.

راعي الحلال
10.04.2008, 02:16 AM
مسببات التهاب المفاصل في الأغنام والماعز
تقسيم التهابات المفاصل Arthriti:
التهاب المفصل الزلالي غير معروف السبب Idiopathic synovitis
التهاب المفصل الرضي Traumatic arthritis
التهاب العظم والمفصل Osteoarthritis
التهاب المفصل الإنتاني Septic arthritis
التهاب المفاصل الماعزيCaprine arthritis
التهاب المفاصل المتعدد في الاغنام Poly arthritis

1-التهاب زلالي غير معروف السبب Idiopathic synovitis :

تعريف:
تورم مفصلي Joint effusion مزمن بسبب زيادة انتاج السائل الزلالي داخل المفصل (أو غمد الوتر) غير مصاحب بألم وعرج أو تغيرات في صورة الأشعة
أمثلته: تورم في محفظة الرمانة ، العرقوب
- المسبب:
- غير محدد ولكن ربما بسبب صدمة أو إجهاد خفيفين، قلة في درجة تناسق القائمة
- التهاب زلالي غير معروف السبب
العلاج:
- غير ضروري إذا لم يكن هناك تأثير على وظيفة الحيوان
- في صغار الحيوانات قد يزول الورم من نفسه بعد اكتمال نمو الحيوانات.
من الممكن سحب السائل الزلالي ولكن يجب أن يتم ذلك تحت ظروف معقمة وهناك احتمال كبير الى أن ترجع الحالة بعد فترة ، و من الممكن حقن بعض الأدوية داخل المفصل وذلك بعد سحب السائل الزلالي كالكورتيكوستيرويدات، مضادات الإلتهاب الغير ستيرودية، حمض الهياليورونيك Hyaluronic acid وغيره .
التهاب المفصل الرضي Traumatic arthritis
المسبب:
ضربة قوية ، او ضربات متكررة
- الإمراضية:
يصاحب هذه الحالة واحد أو أكثر من الأتي:
التهاب زلالي Synovitis ، التهاب في محفظة المفصل Capsulitis ، تحطم في الغضروف المفصلي ، كسر في العظم المفصلي ، اصابة في الرباط، انزلاق في المفصل ، تصلب أو انحلال عظمي في الصفيحة تحت العظم
الأعراض الإكلينيكية:
- عرج
- تورم مفصلي ، و زيادة في الإفراز الزلالي Joint effusion
- تورم في الأنسجة الرخوة حول المفصل
- ألم عند تحسس المفصل خاصة القبض والبسط
- زيادة في سخونة الجلد فوق المفصل
- عدم الاتزان/ سماع أصوات طقطقة إذا كان هناك تلف شديد للعظم أو الرباط
- فيما بعد: زيادة السماكة في منطقة المفصل وقلة درجة الحركة فيه
التشخيص:
- من تاريخ الحالة والأعراض
- صورة أشعة X للمفصل وذلك لتشخيص الكسور (مباشرة وبعد اسبوع)
صورة الأشعة تظهر:
كسور في صفيحة العظم أو انحلال بؤري في صفيحة العظم أو تصلب العظم الأسفنجي أو انحلال في العظم الأسفنجي أو تكوين الزوائد العظمية في منطقة اتصال الأنسجة الرخوة بالعظم أو تغير في مكان بعض الأنسجة الرخوة داخل المفصل
العلاج:
- الراحة التامة للحيوان
- استخدام الثلج المائي خلال الـ 24-48 ساعة الأولى بعد الإصابة وخليط من الماء البارد والدافىء في الحالة المزمنة
- عمل لفافة داعمة أو رباط ضاغط
- استخدام NSAIDs
- جرعة واحدة من الكورتزونات في حالات التهاب المفصل الزلالي أوالتهاب محفظة المفصل
- استخدام أدوية مثل PSGAG, HA
- تفريغ وغسيل المفصل في بعض الأحيان
- العلاج الجراحي في بعض الحالات كالكسور وغيرها
التهاب العظم والمفصل Osteoarthritis
هو تحطم متطور في غضروف المفصل يصاحبه ظهور تغيرات في العظام الغضروفية ( مثال تعظم في الصفيحة تحت العظمية) والأنسجة الرخوة ( مثال تليف في المحفظة)
السبب:
- أولي: بسبب تكرار الصدمات، عوامل مهيئة
- ثانوي: كنتيجة متطورة لأمراض مفصلية أخرى
الإمراضية:
زيادة في مستوى المواد المحطمة للغضروف والعظم
الأعراض الإكلينيكية:
- درجات مختلفة من العرج والألم عند الجس
- استجابة موجبة عند قبض المفصل
- سماكة المفصل وقلة في حركة ومرونة المفصل
- سماع أصوات طقطقة
التشخيص:
- الصورة الإشعاعية
- قياس نسبة المحددات البيوكيميائية في السائل الزلالي والدم
التغيرات في صورة الأشعة
- تكوين الزوائد العظمية حول حواف المفصل
- ضيق الفراغ المفصلي الكلي أو الجزئي (يدل على حدوث تأكل في الغضاريف)
- تصلب صفيحة العظم
- تكوين حويصلة في صفيحة العظم وظهور انحلال في صفيحة العظم في المفاصل المنزلقة

العلاج:
- حقن بعض الأدوية داخل المفصل ( PSGAGs, HA, NSAIDs, )
- إجراء تيبس جراحي Arthrodesis للمفاصل قليلة الحركة
التهاب المفصل الإنتاني Septic Arthritis
هو عبارة عن عدوى جرثومية في داخل المفصل مصدرها إما من الخارج وتصل الى داخل المفصل عن طريق الجروح المفتوحة أو من الداخل عن طريق الدم أو بسبب وجود عدوى جرثومية قرب في مكان قريب من المفصل
المسبب:
- الميكوبلازما
-E . Coli
- السلمونيلاء
- المكورات العنقودية والسبحية
- البروسلاء
- العدوى الجراحية
الإمراضية:
يحدث تحطم سريع للغضاريف المفصلية بفعل أنزيمات الجراثيم ، كرات الدم البيضاء ، الخلايا الإلتهابية الأخرى
الأعراض الإكلينيكية:
- عرج شديد.
- تورم في المفصل Joint effusion، سخونة وألم
- قد يصاحب ذلك وجود التهاب خلوي Cellulitis
- قد يكون هناك أعراض جهازية كارتفاع الحرارة ، ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء ، زيادة نسبة المتعادلات
التشخيص:
- تاريخ الحالة والأعراض - تحليل السائل الزلالي - صورة الأشعة
التغيرات في صورة الاشعة:
- تغير في مكان بعض الأنسجة الرخوة داخل المفصل بسبب التورم والألتهاب
- ضيق أو توسع في الفراغ المفصلي
- انحلال في صفيحة العظم
العلاج:
- تصريف وغسيل المفصل
- استخدام منظار المفصل في إزالة جزء من الغشاء الزلالي والجلطة الفيبرينية المتكونة وقد تحتاج هذه الى إعادة
- إعطاء مضاد حيوي لفترات طويلة موضعيا وجهازيا
- إعطاء NSAIDs

التكهن بالحالة:
غير جيد ما لم يتم العلاج مبكرا ومكثفا
التهاب المفاصل الماعزيCaprine arthritis
- مرض فيروسي منتشر في الماعز يتميز بالتهاب المفاصل وأحياناً التهاب الدماغ والتهاب الرئة والتهاب الضرع
- ينتقل المرض عن طريق السرسوب وفي بعض الاحيان بالحليب وعبر المشيمة
- الحيوانات التي تشفى تصبح حاملة للمرض .
المسبب المرضي:
فيروس ينتمي لمجموعة فيروسات لنتي ((Lentiviruses
الإمراضية:
هزال والتهاب مزمن وعام في الاغشية الزلالية
تضخم العقد الليمفية القريبة من المفصل
التهاب رئوي سنخي منتشر
الاعراض:
التهاب المفاصل وتضخمها خاصة الرسغ
- عرج
- هزال
- خشونة الشعر
- انخفاض ادرار الحليب
- التهاب الضرع و تصلبه
- اعراض عصبيه عند التهاب الدماغ : ( ترنح – ضعف عضلات – شلل الاطراف الخلفية – شلل كامل في صغار الماعز)
التشخيص:
- الاختبارات المصليه
- عزل الفيروس
- لابد من تفريق المرض عن مسببات التهاب المفاصل الاخرى( نقص فيتامين E وداء الكلاميديا)
العلاج :
- لا يوجد علاج او لقاح

الوقاية:
- الاحتفاظ بقطيع سليم
- عدم الاستيراد من مناطق موبوءة
- عزل الصغار بعد الولادة مباشرة في المزارع المصابة
- تغذيت الصغار سرسوب معامل حرارياً في المزارع المصابة
التهاب المفاصل المتعدد في الاغنامPoly arthritis
يشاهد المرض في الحملان والجديان في المراعي ومشاريع التسمين يسبب نسبة نفوق 5-75%
المسبب:
كلاميديا بسيتاسي التي تعيش طبيعي في امعاء الاغنام وتخرج في برازها وفي بعض الاحيان ولأسباب غير معروفة تتكاثر وتغزو الدم وتستقر في المفاصل مسببه الالتهاب فيها
الاعراض:
حمى وعرج وتيبس في الارجل وفقدان الشهية ويمكن ان تصاحب بالتهاب في الملتحمة والقرنية
في الحالات الحادة لا يشاهد تضخم واضح في المفاصل ولكنه يظهر في الحالات المزمنة

التشريح المرضي:
اوديما حول المفصل والتهاب الاوتار والتهاب الاغشية الزلالية وامتلاء المفصل بكمية زائدة من سائل زلالي بني او مصفر وعكر
التشخيص:
بناء على الاعراض والصفة التشريحية
العلاج:
يمكن العلاج بحقن البنسلين طويل المفعول أو تتراسيكلين أو تايلوزين
لابد من العلاج باكراً اما اذا تأخرت الحالة فنادراً ما تستجيب للعلاج
الوقاية :
لا يوجد لقاح للمرض
يمكن اضافة التتراسيكلين لأعلاف تسمين الحملان

راعي الحلال
10.04.2008, 02:17 AM
صور بعض الأمراض

الحمى القلاعية او الـ FMD
1-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/1.jpg


2-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/2.jpgscreen.width-500)this.style.width=screen.width-500;" border="0">



3-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/3.jpg


4-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/4.jpg


5-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/5.jpg


6-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/7.jpg



7-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/6.jpg

8-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/8.jpg



9-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/10.jpg



10-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/12.jpg



11-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/13.jpg
12-
http://www.defra.gov.uk/footandmouth/images/signs/15.jpg">=========================================
ثانيا : جدري الاغنام

2-
http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd223.jpg


3-
http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd225.jpg



4-http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd226.jpg




5-http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd227.jpg
======================


ثالثا مرض التهاب الفم الحويصلي


مرض التهاب الفم الحويصلي...............

1-
http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd230.jpg



2-
http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd228.jpg

================
رابعا طاعون المجترات



1-

http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd285.jpg


2-

http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd287.jpg

3-

http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd297.jpg


4-

http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd290.jpg


5-

http://vein.library.usyd.edu.au/links/exoticdiseases/exoimages/rd289.jpg

راعي الحلال
11.04.2008, 11:46 PM
الكلية الرخوة بالصور.........Enterotoxaemia

آسف بس الصور نادرة .........
http://www.fao.org/docrep/003/t0756e/T0756E166.jpg


http://www.petalia.com.au/images/stories/cslpk.jpg




التهاب الكبد النخري
http://www.fao.org/docrep/003/t0756e/T0756E167.jpg __________________

القداح
12.04.2008, 02:12 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

راعي الحلال
12.04.2008, 10:23 PM
http://abufarha.jeeran.com/%CF%E1%ED%E1%20%C7%E1%DB%E4%C7%E35.JPG

http://abufarha.jeeran.com/%CF%E1%ED%E1%20%C7%E1%DB%E4%C7%E31.JPG


http://abufarha.jeeran.com/%CF%E1%ED%E1%20%C7%E1%DB%E4%C7%E33.JPG


http://abufarha.jeeran.com/%CF%E1%ED%E1%20%C7%E1%DB%E4%C7%E33.JPG


http://abufarha.jeeran.com/%CF%E1%ED%E1%20%C7%E1%DB%E4%C7%E32.JPG

أبو المقانيص
13.04.2008, 12:30 AM
بيض الله وجهك

حسن حسين حصل
13.04.2008, 01:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله معلومات جيدة

حسن حسين حصل
13.04.2008, 01:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله معلومات متعوب عليها
وجزاك الله خيرا

راعي الحلال
13.04.2008, 02:14 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع

راعي الحلال
13.04.2008, 02:20 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع

راعي الحلال
13.04.2008, 02:23 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع1

راعي الحلال
13.04.2008, 02:24 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
11

راعي الحلال
13.04.2008, 02:24 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
1111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:25 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:26 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
11111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:26 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
1111111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:27 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
111111111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:28 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
1111111111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:29 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
11111111111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:30 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
111111111111111

راعي الحلال
13.04.2008, 02:30 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
11

راعي الحلال
13.04.2008, 02:32 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
1

راعي الحلال
13.04.2008, 02:32 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع
21

راعي الحلال
13.04.2008, 03:06 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع

راعي الحلال
13.04.2008, 03:06 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع1

راعي الحلال
13.04.2008, 03:08 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع21

راعي الحلال
13.04.2008, 03:09 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع211

راعي الحلال
13.04.2008, 03:10 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع2111

راعي الحلال
13.04.2008, 03:13 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع221

راعي الحلال
13.04.2008, 04:01 PM
الرجا عدم الردود
في طور الأعداد

راعي الحلال
13.04.2008, 04:07 PM
الرجا عدم الردود
في طور الأعداد1

راعي الحلال
13.04.2008, 04:28 PM
في طور الأعدداد

راعي الحلال
13.04.2008, 04:35 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع

راعي الحلال
13.04.2008, 04:36 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع1

راعي الحلال
13.04.2008, 04:38 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع1

راعي الحلال
13.04.2008, 04:39 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع11

راعي الحلال
13.04.2008, 04:40 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع111

راعي الحلال
13.04.2008, 04:41 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع1111

راعي الحلال
13.04.2008, 04:42 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع11111

راعي الحلال
13.04.2008, 04:43 PM
في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع2

راعي الحلال
13.04.2008, 04:44 PM
[motr1]في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع[/22

راعي الحلال
13.04.2008, 08:41 PM
[motr1]في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع[/22

راعي الحلال
13.04.2008, 08:44 PM
[motr1]في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع[/

راعي الحلال
13.04.2008, 08:47 PM
[motr1]في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع [/

راعي الحلال
13.04.2008, 08:48 PM
[motr1]في طور الأعداد
الرجاء عدم الردود
لكي تكون مرجع [/

راعي الحلال
13.04.2008, 08:53 PM
في طور الأعداد

راعي الحلال
16.04.2008, 11:05 PM
في طور الأعداد

راعي الحلال
25.04.2008, 10:07 PM
في طور الأعداد

M4U For Ever
28.05.2008, 09:23 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ابو رافت
15.03.2009, 09:21 AM
مشكور اخوي راعي الحلال يادكتور

حفيد احمد بن حماد
15.03.2009, 10:14 AM
جزاك الله خيراَ وشكرا جزيلا على ماقدمت وبالحقيقه هذه موسوعه تبين امراض الحلال وطرق علاجها مدعمه بالصور وانني اجزم ان الكثير سيستفيد من هذه المعلومات مما تمكنه من معالجه حلاله في حالة مرضها لاقدر الله . اكرر شكري ونقدر جهدكم المبارك في الحصول على الماده العلميه ونشرها في هذا المنتدى الرائع .
تحياتي لكم ولجميع الاخوان

راعي الحلال
26.03.2009, 01:04 AM
بارك الله فيكم جميعا وهلابكم واحدواحد

د.بيطري
27.09.2010, 11:22 PM
كفيت ووفيت

موااطن عادي
17.02.2014, 03:11 PM
مشكورررر

موااطن عادي
17.02.2014, 03:11 PM
مشكوررررر

موااطن عادي
17.02.2014, 03:12 PM
مشكورررررر

موااطن عادي
17.02.2014, 03:12 PM
مشكوررررررر